الأخبار |
نتنياهو: أنا لم أتنازل عن قضية الضم  بتوقيت ترامب.. بقلم: فؤاد إبراهيم  هدية «عيال زايد» لبيبي: «السلام» مقابل لا شيء  "وجود طويل الأمد"... واشنطن تعلن عن خفض عدد قواتها في العراق وسورية  خضّات الأسواق وحلولها المجتزأة تقض مضجع المواطنين.. والمعنيون بعين واحدة!  البرلمان اللبناني يناقش اليوم فرض حالة الطوارئ في بيروت  تفاصيل “الصفقة” بين الإمارات وإسرائيل.. اتفاق تطبيعي ينتهي بتبادل السفراء  السقوط الحتمي.. بقلم: ليلى بن هدنة  إرتفاع في حالات التعافي والصحة العالمية: “كوفيد – 19” لا ينتقل عبر الطعام  بالونات غزّة تستنفر الاحتلال: منظومة «ليزر» واتصالات مع قطر  من قمة الطاقة إلى «السلام»... أبرز محطّات التطبيع  تضاعف أسعار كتاب المرحلة الثانوية المدرسي و(التربية): سعرها لايزال مدعوماً  المقداد يؤكد على تعزيز التعاون مع اليونيسيف بمختلف مجالات اختصاص المنظمة  15 ألف متطوع من 107 جنسيات يشاركون بتجارب لقاح كورونا في الإمارات  سباق «لقاحات كورونا»… يتسارع  جاريد كوشنر: مزيد من الدول العربية قد تعلن قريبا التطبيع مع إسرائيل  فلسطين تستدعي سفيرها من الإمارات "فورا" وتطالب بقمة عربية طارئة  مع اقتراب المدارس.. مخاوف الأهالي تزداد وتساؤلات عن إجراءات الأمان الصحي..؟  ترامب يكشف موعد ومكان توقيع "الاتفاق التاريخي" بين (إسرائيل) والإمارات  المسرحية الأمريكية وجدلية بيع الأسلحة للسعودية     

آدم وحواء

2018-07-10 04:27:08  |  الأرشيف

تلك الأبراج تعشق الثرثرة والنميمة.. هل أنتِ منهم؟

هل يعشق بعض الأشخاص النميمة لتعويض نقاط النقص في شخصياتهم؟.. أم أنهم يرون أنفسهم بلا مشاكل أو عيوب، وليس هناك في الكون من هم أفضل منهم؟ أيا كان السبب ستظل النميمة من الصفات المنبوذة اجتماعيًا.
لم يكن أحد يتخيل أن للأبراج دخلا في هذه المسألة، وأن أصحاب بعض الأبراج يشتهرون بالنميمة والثرثرة، ويكشف الخبراء الفلكيون عن ثلاثة أنواع منها، تعشق النميمة وتهوى القيل والقال، ولا يحتفظون بالسر لوقت طويل.
الجوزاء: 21 مايو- 20 يونيو
عندما تبوحين إليها بسركِ الدفين، تقسم أنها لن تبوح به وأنه في بئر عميق، تتوق لمعرفة كل شيء يخصك، بوازع الخوف عليكِ وإسداء النصح والإرشاد عند اللزوم، وعلى الرغم من شخصيتها المثقفة المُطّلعة، إلا أنها تعرف كيف تكشف عن معلوماتها بطريقة مشوشة وملتوية.
الميزان: 24 سبتمبر – 23 أكتوبر
تتصدر قائمة الشائعات، فهي مصدرها وأول المروجين لها، ولا تمنعها شخصيتها الحكيمة العادلة، من إضافة الفلفل الحار إلى هذه الشائعات، وتبني من الكلمة الصغيرة جبالًا من الحوارات التي لا نهاية لها، ما يضعك في حيرة من أمرك، فكيف لهذا الوجه البريء والقلب الحنون، أن تكون مفتونة بالنميمة والثرثرة، وكيف تجمع بين النقيضين في شخصها؟ تتودد للجميع حتى لا يفوتها تفاصيل حياتهم، تتدخل في شؤونهم الخاصة بدافع الحب والصداقة، ولكنها في الواقع لا يهدأ لها بال حتى تعرف كل شيء يخص الجميع.
الدلو: 21 يناير – 18 فبراير
تتظاهر ببغض الثرثرة والنميمة، وأنها تنشغل فقط بنفسها، وفي الحقيقة هي ثرثارة جدًا وتعشق القيل والقال، تصف نفسها بالنضوج الفكري والعقلي، بينما ينعتها المقربون منها بالكاذبة، التي لا تتورع عن فضح الأسرار من باب التسلية، وكشف ما يضمره الآخرون في قلوبهم من جروح وعذاب، ولا تعترف بأنها من هؤلاء الأشخاص، ويمنعها كبرياؤها وغرورها من تصديق كل ما يقال عنها.
 
عدد القراءات : 6141
التصويت
كيف يتعاطى الإعلام الأميركي والغربي مع فيروس كورونا؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3524
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2020