الأخبار |
الأخلاق وجدان  المنطقة الآمنة إحدى أشكال المصالح المتناقضة.. بقلم: محمد نادر العمري  دراسة: الهواتف الذكية تقلل من إبداعك  ... ما بعد خان شيخون  عفرين المحتلة.. ممارسات يومية للتتريك والقتل والخطف  تجدد الاشتباكات بين حكومة الوفاق وجيش حفتر جنوبي العاصمة الليبية  أحكم قبضته على أوتوتستراد حلب دمشق الدولي … الجيش السوري يسيطر نارياً على خان شيخون  النتائج العكسية للعقوبات على إيران: تكتيكات الإمارات في اليمن نموذجاً  الأمم المتحدة تكشف تفاصيل الاتفاق مع الحوثيين بشأن المساعدات الإنسانية  السيدة أسماء الأسد تزور معسكر (المستكشفون اليافعون) وتشارك أبناء الشهداء نشاطاتهم  ترامب يعلن تأييده لعودة روسيا إلى مجموعة "الثمانية الكبار"  الأرق يهدد حياتنا بأمراض قاتلة!  دراسة أمريكية.. اكتشاف مروع حول المقلعين عن التدخين!  1.71 مليار موقع الكتروني في العالم  البغدادي يشعر بخلو الساحة من المقربين منه … بريطاني داعشي محتجز في سورية: لا أعترف بقرار سحب الجنسية مني  3 ملايين دولار من نيوزيلندا للمتضررين في سورية عبر الصليب الأحمر  أزمة كشمير على هامش اجتماعات «مجموعة السبع»  «صفقة القرن» تعرّي سياسات «أوسلو»: هكذا نشأ جيل المال السياسي  بومبيو: أمريكا حجبت نحو 2.7 مليون برميل من نفط إيران يوميا عن السوق     

آدم وحواء

2018-08-29 03:42:42  |  الأرشيف

نوم الأزواج في غرف منفصلة.. ضرورة صحية أم عقاب عاطفي؟

حتى وقت قريب، كان نوم الزوجين في غرفتين منفصلتين يعدّ "هجراناً في المضاجع"، ومن يسمع به من الأهل والأصدقاء يعتقد فوراً أن هناك أزمة عاطفية نشأت بين الشريكين، أدّت إلى الانفصال العاطفي بدلاً من إنهاء الزواج بالطلاق.
بينما أظهرت تقارير ودراسات حديثة، أن نوم الأزواج في غرف منفصلة أصبح خياراً يقبله الزوجان، إما لأسباب صحية أو لمجرد التغيير والتجديد في العلاقات الحميمية بينهما.
وأرجعت التقارير والإحصائيات التي نشرتها مؤسسة "سوشل ترند" الأمريكية، أن تزايد الظاهرة جاء بعدما روجت له الأفلام الأمريكية والأوروبية على أنه علامة رفاهية زائدة، بين أزواج يسعون للتغيير والتجديد، ويعمل كلّ منهم على أخذ مسافة خاصة به، ليرتاح بها ويتنفس عاطفياً.
فهل يجد الزوجان الراحة في النوم منفصليْن عن بعضهما؟
أورد الباحث وأستاذ علم الاجتماع الدكتور حسين الخزاعي لـ "فوشيا" أسباباً أخرى صحية وعلمية، تستدعي طلب أحد الزوجين أن ينام في سرير منفصل، إما متباعدين في نفس الغرفة، أو في غرفتين منفصلتين.
ومن بين تلك الأسباب، بحسب الخزاعي، ما يتعلق بشخير الرجل الذي يؤرق نوم الزوجة ويصبح أثقل مما تتحمله، وأحياناً بسبب تكلُّم أحدهما بصوت مرتفع وهو يحلم، أو الحركة الدائمة لأحد الزوجين، أو أن جسد بعضهما يفرز رائحة غير مستحبة أثناء النوم، وفي كل هذه الحالات تصبح المباعدة بين المخدات والأجساد ضرورة للنوم الهادئ لكليْهما.
وأضاف الخزاعي بأن بعض الأزواج دائمي الاطلاع والمتابعة على متغيرات الثقافة الغربية، اقتنعوا بأن المباعدة بين الأحضان ليلاً، تكون ضرورية كفترة مؤقتة لتجديد الشوق والحميمية، ومنهم من يجربها لأسبوع أو أكثر، وبعضهم يكتشف أنها تعطي العلاقة ميزة التجدد في الحرارة والاشتعال، فيوافقان على الاستمرار بها بالتراضي، محذّراً من أن تتحول هذه المباعدة بين الزوجين في مضاجعهما من باب التنويع في المسافات الجسدية الحميمية إلى انفصال عاطفي حقيقي، بحيث يصبح أحدهما يستخدم تباعد المخدات عقاباً للآخر.
وختم الخزاعي حديثه بأن نوم الزوجيْن في سريرين منفصلين قد يكون أمراً يستحق التفكير، فهو إن لم يساعدهما في النوم هادئيْن إذا كانا يعانيان من الأرق، فإن البُعد بينهما حتماً سيُشعل شوق اللقاء والحميمية.
 
عدد القراءات : 6365

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
 

 
 
التصويت
الاخفاق الاميركي في تشكيل قوة بحرية دولية بذريعة حماية السفن في الخليج هو:
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3494
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2019