الأخبار |
مقتل 23 لاجئا على الأقل في تدافع على مساعدات بالنيجر  موسكو لواشنطن: نحن لا نلاحق أقماركم التي تتجسس علينا  أغنى رجل في العالم يخصص 10 مليارات دولار لمكافحة تغير المناخ  الصحة العالمية: فيروس كورونا انتقل من إنسان لآخر في 12 دولة غير الصين  واشنطن تقدم 8 ملايين دولار للعمليات التجارية في إثيوبيا والصومال وكينيا  مصر.. راقصة تتسبب في إقالة مدير مدرسة وفصل 22 طالبا  العقيدة العربية  لعدم إجراء فحوص ما قبل الزواج.. 40 حالة تلاسيميا جديدة في حماة العام الماضي  الخارجية الروسية: موسكو وأنقرة تؤكدان التزامهما باتفاقات إدلب  صفقة القرن..هذا ما جناه «وادي عربة» على الأردن  أكبر انخفاض في إصابات «كورونا»: بات بالإمكان التقاط الأنفاس!  شبح الانتخابات الرابعة يخيّم على إسرائيل  بومبيو في أفريقيا: لا أمن مِن دون استثمارات  اليمن... التوصل لاتفاق تهدئة بين القوات المشتركة و"أنصار الله" في الحديدة  التحول الإستراتيجي: تحرير إدلب.. بقلم: محمد عبيد  استثمار الادخار.. بقلم: سامر يحيى  تجاوزت حدود الوطن إلى المغترب ودول عربية … بمشاركة رسمية وشعبية.. فرحة انتصارات الجيش تعمّ حلب ودير الزور  الأمم المتحدة تصعّد مزاعمها حول عملية الجيش بريفي حلب وإدلب!  بالتعاون مع دمشق.. طاجيكستان ستستعيد «مواطنين محتجزين» في المخيمات والسجون السورية     

صور من العالم

2018-10-27 19:47:17  |  الأرشيف

صور: فتاة تستأصل جزء حيوي من جسدها وتهديه إلى حبيبها

في تصرف جريء منها، أجرت فتاة شابة تغييرا خطيرا في جسدها، بعدما استأصلت جزء من جسدها، وأهدته إلى حبيبها.
 
وأزالت المكسيكية، بولينا كاسياس (23 عاما) سرة بطنها، لكي تهديها إلى حبيبها السابق، وفقا لصحيفة "ديلي ميل" البريطانية.ولم تتفق كاسياس قط مع عائلتها، بسبب اعتراضهم على أسلوب حياتها، بما في ذلك حصولها على العديد من الوشوم وإجرائها لتعديلات الجسدية.
 
وعلى الرغم من ذلك، قررت بولينا كاسياس أن تستأصل سرة بطنها لأنه "ما يجعلنا بشرا" بحسب رأيها، قبل أن تقدمها كهدية إلى صديقها السابق دانييل، في عام 2015. ولكن بعد مرور 3 سنوات، عبرت بولينا عن ندمها على قرارها بالتخلص من سرة بطنها، ووصفت نفسها بأنها "متهورة" و"مندفعة".
 
 
وقال كاسياس وهي طالبة المتدرب في مجال الموارد البشرية والسياحة: "لطالما واجهت مشاكل مع عائلتي ولم أكن قريبة جدا منهم في تلك الفترة". وبررت استئصالها لجسدها قبل 3 سنوات، بسبب رغبتها وقتها في أن تفعل شيئا مثيرا للجدل، وأن تقطع صلتها بأي شخص وبأي شيء.
 
وأشارت بولينا كاسياس إلى أنه خضعت لعملية جراحية قام بها أحد المحترفين، وأنها كانت تعاني، إذ قضت أياما في الفراش كما لو كانت في الحجر الصحي، ولم تستطع التمدد أو الوقوف أو الضحك، حتى شفيت تدريجيا ولكن ليس بنسبة 100٪.
 
 
وعلى الرغم من إدراكها جيدا لصعوبة العملية، وأنها مؤلمة للغاية، إلا أن بولينا كاسياس كانت تعلم جيدا ما تريد أن تفعله مع سرة بطنها، وهو أن تحوله إلى رمز مميز للحب لصديقها السابق، دانييل راميريز.
 
وقالت: "كنت أحب كثيرا صديقي السابق، فقد دعمني في العديد من الأوقات الصعبة، وهو واحد من أكثر الأشخاص تأثيرا في حياتي.
عدد القراءات : 3018

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
 

 
 
التصويت
كيف يتعاطى الإعلام الأميركي والغربي مع فيروس كورونا؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3510
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2020