الأخبار |
The Possibilities are Endless  الاحتمالات بلا سقف  فصائل أنقرة تستثمر في موضوع الترحيل وتفرض الإتاوات على المواطنين ضمن مناطق سيطرتها  مشاكل المربين غلاء الأسعار والأدوية البيطرية … الحالة الصحية لقطعان الثروة الحيوانية جيدة  الأسعار مستمرة بالارتفاع والقوة الشرائية تحت الضغط.. و”الوعود” لم تعد مقنعة  ديونه قاربت الـ15 مليار ليرة.. نادي الوحدة يقرع جرس الإنذار  البرهان يؤكد أنه إذا لم تنته الحرب في السودان فلن تكون هناك عملية سياسية  أميركا بمواجهة اليمن: أكبر معركة بحرية منذ الأربعينيات  شهادات بالجملة أمام «العدل الدولية»: إسرائيل دولة «فصل عنصري»  البنتاغون: أوكرانيا ستضطر لاختيار المدن التي ستتمكن من الحفاظ على السيطرة عليها  وصفة واشنطن لإنهاء الحرب: أعطونا «انتصاراً»!  قواعد اشتباك جديدة في البحر الأحمر: صنعاء تبدأ مرحلة «الإغراق»  ارتفاع أسعار الجوالات والكمبيوترات يضع العصي بطريق طلابنا وشبابنا غير القادرين على امتلاك أجهزة التقانة الحديثة  عيد الرياضة.. بأي حال عدت يا عيد؟.. بقلم: مؤيد البش  بعد التهديد عاد "الغموض النووي" إلى مكانه!  هل تنخفض أسعار اللحوم الحمراء والبيضاء؟ … بعد توقف لمدة عام.. مؤسسة الأعلاف تفتتح دورة علفية لمربي الدواجن  4 أشخاص بينهم سيدة يغادرون «الركبان» باتجاه مناطق سلطة الدولة     

أخبار عربية ودولية

2023-11-30 03:04:11  |  الأرشيف

إعدام علني للأطفال وحصار للمستشفيات: العدو يصعّد حملته على جنين

بالرصاص الدقيق والكثيف، قتل قنّاصة الاحتلال عمداً، الطفلَين آدم سامر الغول (8 أعوام)، وباسل سليمان أبو الوفا (15 عاماً) في مخيم جنين، خلال اقتحام قواته المخيم ابتداءً من مساء أول من أمس، وحتى ظهر أمس، حيث قامت بتفجير عدد كبير من المنازل وتجريف الشوارع، وخاضت اشتباكات مع مقاتلي «كتيبة جنين» لتزعم في نهاية الاقتحام بأنها تمكّنت من اغتيال قائد «الكتيبة» وقادة آخرين فيها. وأَظهر مقطع مصوّر من إحدى كاميرات المراقبة، إطلاق قنّاصة العدو النار بكثافة على مجموعة أطفال في المخيم، وتوجيههم رصاصات مباشرة إلى منطقة الرأس، سقط بفعلها الطفلان الغول وأبو الوفا على الأرض. ومع ذلك، واصل جنود الاحتلال إطلاق النار على جسدَيهما، ما أدّى إلى استشهادهما. وليس ما تضمّنه هذا المشهد الذي يُعدّ دليلاً دامغاً على وجود نيّة لإعدام أطفال في الشوارع، إلّا واحدة من عشرات الجرائم التي ارتكبها جيش العدو، خلال عدوانه الواسع على جنين ومخيمها طيلة 16 ساعة.مشهد آخر تجلّى في حارة الدمج في المخيم، صباح أمس، حين أَجبرت قوات الاحتلال تحت التهديد بقوّة السلاح، عدداً من سكان الحارة على إخلاء منازلهم قسراً، لتشرع في تجريف طرق الحيّ، ومن ثمّ تفجير تلك المنازل، وسط اشتباكات مسلّحة مع مقاومين. وكان جيش العدو أعلن، مساء أول من أمس، مدينة جنين ومخيمها منطقة عسكرية مغلقة، بعد اقتحامه إياها بأكثر من 100 آلية، و7 جرافات عسكرية، وأكثر من ألف جندي، في عملية تركّزت في حارة الدمج. وترافق ذلك مع قصف مُسيّرات تابعة للاحتلال منازل مأهولة، بالإضافة إلى سيارة أحد المواطنين، فضلاً عن استهداف العديد من المنازل بصواريخ «إنيرغا» المحمولة على الكتف. وبات التهجير القسري للمواطنين، سمة ملازمة لأيّ اقتحام يقوم به جيش الاحتلال في جنين؛ إذ سبق أن طبّقه بشكل واسع في اجتياحه الكبير للمخيم، والذي استمر لأكثر من 50 ساعة، في تموز الماضي، وهو المشهد نفسه الذي تكرّر لاحقاً وبشكل أوسع في شمال قطاع غزة، والذي سعت إسرائيل، منذ بداية عدوانها عليه بعد السابع من تشرين الأول، إلى طرد جميع سكانه.
وبالنتيجة، انسحب الاحتلال من المخيم مخلّفاً دماراً كبيراً، فيما هرع المواطنون عائدين ليُفاجأوا بحجم الدمار الذي لحق بالمنازل والبنية التحتية، وشرعوا في البحث عن مصابين أو شهداء تحت الأنقاض، من دون العثور على أيّ شيء. وفي وقت لاحق، أعلن جهاز «الشاباك» وجيش الاحتلال والشرطة، في بيان مشترك، اغتيال «قوات اليمام»، قائد «كتيبة جنين»، محمد الزبيدي، بعد مطاردة طويلة استمرّت سنوات. ومحمد هو شقيق الشهيد نعيم الزبيدي، وابن عم الأسير، زكريا الزبيدي، قائد «كتائب شهداء الأقصى» سابقاً، وأحد أسرى «نفق الحرية». كما أعلنت أجهزة العدو اغتيال القيادي في«الكتيبة»، وسام حنون، واعتقال أحد قادتها، وهو الأسير المحرّر طلال الحصري، شقيق الشهيد عبدالله الحصري، ووالدة الأسيرَين نور ومنير سلامة، وزوجة هاني أبو الشاكر، بحجّة أن نجلها مطارد. وفي المقابل، لم تُشِر «كتيبة جنين»، في بيان عسكري، إلى ما ذكره الاحتلال عن اغتيال قائدها، قائلةً إن «مجاهدينا خاضوا بكلّ قوّة واقتدار عملية تصدٍّ ومواجهة استمرّت لساعات طويلة، كبّدوا خلالها قوات الاحتلال خسائر كبيرة»، مضيفة أن «مجاهدينا الأبطال نصبوا عدّة كمائن وحقّقوا إصابات مؤكدة في صفوف العدو وأوقعوا جنوده في سيل من النار وأشراك العبوات المتفجّرة، كما نفّذوا عمليات تفجير لعدد من العبوات في الآليات وقوات المشاة في حارة الدمج، ما أدّى إلى تحقيق إصابات مؤكّدة».
وكانت المناطق التي اقتحمتها قوات الاحتلال، قد شهدت اشتباكات مسلّحة عنيفة مع المقاومين، تخلّلتها عمليات تفجير للعديد من العبوات الناسفة بالآليات العسكرية، كانت ترتفع وتيرتها وتنخفض طوال فترة الاقتحام، بينما أكّدت مصادر محلية أن العبوات باتت أكثر قوّة وفق ما يشي به صوتها وضخامة انفجارها، فضلاً عن تصاعد الدخان من بعض الآليات المعطوبة. وبحسب مصادر محلية، فإن الاقتحام الأخير يُعدّ من العمليات العسكرية الكبرى التي شهدتها جنين، في العامَين الماضيَين، وهو ما دلّ عليه إعلان جيش الاحتلال المدينة منطقة عسكرية مغلقة، ما عنى أنْ لا وقت محدّداً لعمليته التي قد تطول حتى إنهاء «مهمّته»، والتي امتدت بالفعل لنحو 16 ساعة.
ومن بين أبرز المشاهد التي رافقت العملية أيضاً، حصار المستشفيات المدنية الثلاثة (المستشفى الحكومي، ومستشفى ابن سينا، ومستشفى الرازي)، والتعرّض لطواقم الطوارئ، ومركبات الإسعاف، واحتجازها واختطاف الجرحى منها. وفي هذا الإطار، قالت «جمعية الهلال الأحمر الفلسطيني»، في بيان، إن «جيش الاحتلال احتجز أحد طواقم الإسعاف التابعة للجمعية أمام مستشفى جنين الحكومي، ومنع نقل مصاب بالرصاص الحيّ في القدم إلى المستشفى، واعتقل لاحقاً المصاب من داخل سيارة الإسعاف على مدخل المستشفى». ومن جهته، أكّد مدير «مستشفى جنين الحكومي»، وسام بكر، أن الاحتلال اقتحم ساحة المستشفى بآلياته ومنع الطواقم الطبية من ممارسة دورها في علاج المصابين، وفتّش مركبات الطواقم والموظّفين، ونشر فرقة مشاة أمام غرفة الطوارئ.
أمّا مدير مستشفى «الرازي»، فواز حماد، فقال إن «شابين وطفلاً أصيبوا برصاص الاحتلال في الأطراف، وصلوا إلى المستشفى، في الوقت الذي أعاقت فيه قوات الاحتلال عمل مركبات الإسعاف، واستخدمتها كدروع في اقتحامها»، بينما أفاد مدير مستشفى «ابن سينا» سامر عطية، بأن جيش الاحتلال فرض حصاراً على المستشفى من مداخله كافة. وذكر مدير «جمعية الجليل للرعاية والتأهيل المجتمعي الخيرية» في مخيم جنين، جمال أبو العز، بدوره، أن قوات كبيرة من جيش الاحتلال داهمت مقرّ الجمعية وحطّمت محتوياته، مشيراً إلى أن المقرّ يتعرّض للمرّة الثانية على التوالي للمداهمة والتخريب.
ويبدو أن الاحتلال نقل تكتيك التهجير واستهداف المستشفيات الذي مثّل أبرز أدوات العدوان على قطاع غزة، إلى الضفة أيضاً. كما يبدو أنه يريد إيصال رسالتَين الى أهالي مخيم جنين: أولاهما، أن مصيرهم قد يكون مشابهاً لمصير أهالي شمال القطاع، بحيث سيكونون معرّضين للتهجير من منازلهم؛ والثانية تتعلّق بمستشفيات جنين، والتي لن تكون بعيدة عن مصير مستشفيات غزة التي جرى قصفها وتدميرها واحتلالها وإخراجها من الخدمة، خاصة أن المستشفى الحكومي في المدينة تعرّض للحصار الإسرائيلي أكثر من 5 مرات. وبات لافتاً أن قوات الاحتلال تتّجه فوراً إلى حصار المستشفيات في بداية كلّ اقتحام، وتبقيها تحت الحصار إلى حين الانسحاب، في محاولة لمنع وصول الجرحى إليها.
 
عدد القراءات : 141

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
 

 
 
التصويت
هل تتسع حرب إسرائيل على غزة لحرب إقليمية؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3573
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2024