الأخبار |
صنعاء لا تريح حلفاء إسرائيل: البحر الأحمر مسرحاً لـ «حرب يومية»  زيلينسكي يرفض فكرة ترامب بشأن حل الصراع خلال 24 ساعة  مدفيديف: "ساعة يوم القيامة" تقترب  الرئيس الأسد يلتقي مجموعة من المفكرين والأكاديميين والكتاب البعثيين  أصحاب الأكشاك في طرطوس يتهمون التجار وأصحاب المحلات بالوقوف خلف قرار إزالة أكشاكهم  المقاومة في معركة التفاوض: لا غفلة عن الغدر الإسرائيلي  لولا دا سيلفا لا يتراجع: ماضون في مقارعة إسرائيل  الرئيس الأسد يهنئ نظيره الروسي بمناسبة عيد “حماة الوطن” الروسي  The Possibilities are Endless  بوغدانوف والجعفري يبحثان الوضع في سورية والتحضير للاحتفال بالذكرى 80 لإقامة العلاقات الدبلوماسية  جمارك حلب تضبط 1.4 مليون حبة مخدرات في سيارة سياحية متجهة إلى المنطقة الشرقية  عودة مفاوضات القاهرة: الأولوية هدنة قبل «رمضان»  عودة إسرائيلية إلى جنين: مهمّة جــديدة فاشلة  الطيران المُسيّر يغطي الحديدة: صنعاء توسّع «قائمة الحظر»  الأسعار مستمرة بالارتفاع والقوة الشرائية تحت الضغط.. و”الوعود” لم تعد مقنعة  ديونه قاربت الـ15 مليار ليرة.. نادي الوحدة يقرع جرس الإنذار  البرهان يؤكد أنه إذا لم تنته الحرب في السودان فلن تكون هناك عملية سياسية  أميركا بمواجهة اليمن: أكبر معركة بحرية منذ الأربعينيات  البنتاغون: أوكرانيا ستضطر لاختيار المدن التي ستتمكن من الحفاظ على السيطرة عليها     

أخبار عربية ودولية

2023-04-27 03:37:05  |  الأرشيف

السودان.. رجالات البشير خارج السجون: الاستقطاب يحتدّ

| في محاولة لتسلّق الأحداث والبحث عن موطئ قدم في المشهد السوداني، خرج رموز نظام عمر البشير، أعضاء «الحزب المؤتمر الوطني» المنحلّ، مخاطبين الشعب السوداني بعد تنفيذهم عملية هروب جماعي من سجن «كوبر» المركزي، حيث كانوا معتقَلين لنحو أربعة أعوام بتهمة تدبير انقلاب 1989. ولم يختبئ هؤلاء كغيرهم من السجناء الذين فرّوا من المعتقلات، بل أطلّ القيادي في الحزب، أحمد هارون، على السودانيين، داعياً إياهم في تسجيل صوتي إلى مساندة الجيش، كما دعا منتسبي قوات «الدعم السريع» إلى الانخراط مع القوات المسلّحة في صفّ واحد. وقال هارون، المطلوب لدى «المحكمة الجنائية الدولية» بتهمة ارتكاب جرائم حرب في دارفور، إنه غادر السجن مع مسؤولين سابقين، وإنهم سيوفّرون الحماية لأنفسهم، مضيفاً إن «الواجب الآن المحافظة على الوطن وذلك يتقدّم على أيّ مشروع حزبي أو سياسي».
وأحدث فرار رموز نظام البشير ردود فعل متباينة؛ إذ اعتبر البعض أن الشعب السوداني يدفع من دماء أبنائه ثمن المعركة الجارية بين ميليشيا «الدعم السريع» و»الكيزان» الإسلاميين، والتي يمثّل إخراج الإسلاميين من السجون آخر فصولها. في المقابل، رأى محلّلون أن إيحاء الإسلاميين بأنهم جزء ممّا يحدث الآن، إنّما الغرض منه استثمار المعركة من أجل العودة مرّة أخرى إلى السلطة، على ظهر الهزم المحتمل لجماعة «حميدتي»، وخصوصاً أنهم أطلقوا على عمليات الاقتتال الدائرة تسمية «معركة عودة الكرامة للجيش». وما إن كشف الإسلاميون عن وجههم، حتى سارعت قوات «الدعم السريع» إلى الخروج ببيان قالت فيه إنها «اختارت الوقوف إلى جانب الشعب ضدّ قيادات الانقلابيين الذين وضعوا الخطط لإشعال الحرب، وخلق مبرّرات أمنية لإخراج قيادات النظام البائد من السجن تمهيداً لعودتهم إلى الحكم».
وبدا هذا الموقف متساوقاً مع ردّ فعل «قوى الحرية والتغيير» التي رأت أن «النظام البائد وحزبه المنحلّ، من خلال عناصرهم الموجودة داخل القوات المسلّحة والقوات النظامية، هم مَن يقفون خلف الحرب الدائرة الآن بهدف عودتهم إلى الحكم». واعتبرت تلك القوى، في بيان، أن «خطاب أحمد هارون وتوقيته يوضح نيّتهم زيادة إشعال الفتنة وتوسيعها»، مُجدّدة دعوتها الجيش و»الدعم السريع» إلى وقف الحرب، لأن «من يقف خلفها هو النظام البائد الذي تسبّب بظاهرة تعدّد الجيوش»، ومشدّدةً على أن «السبيل لإزالة هذه الظواهر هو الحلّ السياسي السلمي، والذي يقطع الطريق أمام مخطّطات النظام السابق ومساعيه للعودة إلى حكم البلاد مجدّداً».
ويرى مراقبون أن محاولة قوات «حميدتي» اختزال سبب الاقتتال بينها وبين الجيش، بالموقف من الإسلاميين، ترمي إلى سحب ما قد تحظى به القوات المسلّحة من تأييد شعبي في المعركة الدائرة، على اعتبار أن مسألة «تنظيف» الجيش من الإسلاميين وبناء جيش قومي مهني، تُعدّ من الأولويات لدى جزء من الشارع. وفي هذا الإطار، يقول مصدر في الجيش، تحدّث إلى «الأخبار»، إن «تنظيف الجيش من أعضاء حزب المؤتمر الوطني المنحلّ مسألة وقت، وذلك بعد حسم المعركة مع قوات الدعم السريع». ويشير المصدر إلى أن «القرارات في القوات المسلّحة الآن قرارات جماعية، ولا تستطيع قيادة الجيش إمرار أيّ قرار أحادي بشأن الحرب الدائرة ما لم توافق عليه القواعد».
ولا يستبعد مراقبون أن تكون موافقة قائد الجيش، عبد الفتاح البرهان، على الهدنة، وما تحمله من انفتاح ضمني على التفاوض مع قائد «الدعم السريع»، محمد حمدان دقلو، سبباً مباشراً في تصدّر الإسلاميين المشهد، في مسعى منهم لقطع الطريق أمام أيّ حل سلمي قد يبقي جماعة «حميدتي» على الساحة السياسية مستقبلاً. غير أن المصدر المذكور أكد أن «القوات المسلّحة لن تتوقف إلّا بعد حسم المعركة مع قوات الدعم السريع، ولا مجال أمام أيّ فرص للتفاوض». وكان الجيش قد نفى أيّ علاقة له بالبيان الصادر عن أعضاء حزب «المؤتمر الوطني» المنحلّ، وقال، في بيانه، إن «القوات المسلّحة غير معنيّة ببيان أحمد هارون»، مبدياً استغرابه من إشارة الأخير إلى القوات المسلّحة، التي نفى أيّ علاقة لها «بهارون أو بحزبه أو بإدارة السجون». وأشار إلى أن القائمين على سجن «كوبر»، حيث يقبع رموز النظام السابق، اتّخذوا قراراً بإطلاق سراح السجناء بسبب انقطاع المياه والكهرباء والتموين.
 
عدد القراءات : 371

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
 

 
 
التصويت
هل تتسع حرب إسرائيل على غزة لحرب إقليمية؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3573
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2024