الأخبار |
الرئيس الروسي فلاديمير بوتين يعرب عن تعازيه للسيد الرئيس بشار الأسد في ضحايا الزلزال  نتائج أولية لانتخابات قبرص: السباق الرئاسي يتّجه لجولة إعادة  الصحة: 371 وفاة و1089 إصابة في حلب وحماة واللاذقية وطرطوس جراء الزلزال  السيد الرئيس بشار الأسد يترأس اجتماعاً طارئاً لمجلس الوزراء لبحث أضرار الزلزال الذي ضرب البلاد والإجراءات اللازمة  ميدفيديف: المزيد من الأسلحة الأميركية يعني «احتراق» أوكرانيا بأكملها  الأردن.. انتشار جديد للحمى القلاعية وإغلاق أسواق المواشي 14 يوما  المقداد يستذكر "أنبوبة باول التي يمكنها قتل عشرات الآلاف من البشر"  لافروف في العراق.. فما أهداف الزيارة؟  هولندا.. مقتل امرأة وإصابة شخصين في هجوم بسكين  عصي الدمع.. بقلم: حسن مدن  مقاطعة السلع تفرض نفسها “مجبر المستهلك لا بطل”.. دعوات لا صدى لها وآمال تصطدم بقلة الجدوى والنفعية!  بعد استبعاد مستلزمات صناعتها من التمويل عبر “منصّة المركزي”… ظاهرة تصنيع المنظفات منزلياً مرشّحة للانتشار.. وخبيرة كيميائية تحذر من المخاطر المحدقة  عشرات الآلاف من الإسرائيليين يحتجون ضد حكومة نتنياهو  اليونان تقترح على بيدرسون استضافة مناقشات بشأن سورية للسفراء المعتمدين  «الأغذية العالمي» يخفض المساعدات لسورية ويحدد آلية جديدة للتوزيع  هل تراجعت «التموين» عن تعميم تحرير الأسعار؟! … مصدر في «التموين»: ليس هناك تحرير للأسعار بل إلغاء للنشرات السعرية من قبل الوزارة  تداعيات الحرب في أوكرانيا.. بقلم: د. محمد عاكف جمال  سورية نحو انفراجات لم تعد بعيدة… ستكون إعادة فتح السفارة السعودية في دمشق أولى تجلياته  رانيا ناصر: الإذاعة رسمت طريقي وحددت أهدافي المستقبلية     

أخبار عربية ودولية

2022-12-07 03:05:25  |  الأرشيف

إسرائيل والقلق الوجوديّ صِنوان لا يفترقان

ليس أمراً عابراً أن يكون من أهمّ ما يُميِّز الفكر الاستراتيجي الإسرائيلي، بحسب رئيس «مجلس الأمن القومي» السابق، اللواء غيورا أيلاند، أنه «يُركِّز على المخاطر بالدرجة الأولى أكثر من الفرص»، فيما الأخيرة يتركّز التفكير فيها على كيفية توظيفها في مواجهة المخاطر المحدقة بالأمن. ولعلّ هذه «الميزة» التي تحكم عمل المؤسّسات والخبراء المختصّين، مردّها إلى ظروف نشأة الكيان وطبيعة أطماعه في فلسطين ومحيطه العربي، والتي تجعل العلاقة معه صفرية، وتفرض عليه تقديم أولوية درء المخاطر على ما عداها، إذ يدرك العدو معنى أن يكون كياناً مفروضاً، يستوجب بالضرورة موقفاً معادياً من شعوب المنطقة، انطلاقاً من هوية هذه الشعوب وانتمائها وطبيعتها الإنسانية أيضاً. وفي هذا المجال، تكفي إطلالة عامة على موقع فلسطين الجغرافي، ومكانتها في الوجدان والتاريخ، والقدرات والطاقات الكامنة فيها، لاستشراف مدى إمكانية توفير شروط التحرير ومقدّماته.
على أن دائرة المخاطر، بالنسبة إلى إسرائيل، لا تقتصر على ما يتّصل بالأبعاد العسكرية، بل إن أيّ تقدّم صناعي أو علمي أو اقتصادي جدّي لشعوب المنطقة ودولها، تنظر إليه دولة الاحتلال على أنه مصدر تهديد لها. والأمر نفسه ينسحب على أيّ تكتل أو اتّحاد، على اعتبار أنه سيوفّر لتلك البلدان عناصر قوة بمواجهة العدو، في حال لم يكن تحت نظر الولايات المتحدة ورعايتها وتوجيهها. ومن هنا، يبقى هاجس الأمن القومي والخطر الوجودي مسيطراً على وعي قادة الكيان ومؤسّساته، على رغم أنه كثيراً ما يلجأ بعض المراقبين إلى تفسير التحذيرات من التهديدات الوجودية على أنها جزء من مساعي تعظيم المخاطر لأهداف سياسية داخلية وخارجية. وإذا كان ذلك مفهوماً في سياقات محدَّدة، إلّا أن الاتّكال دائماً على هذا النمط التفسيري ينطوي على تجاهل لجوانب أكثر عمقاً في الفكر الاستراتيجي الإسرائيلي، ومن أهمّها عدم الركون فقط إلى معطيات الحاضر المتغيّرة بالضرورة، والتركيز على ما قد يحمله المستقبل من تحولات، وتحديداً تلك التي يمكن أن تساهم في التحاق أطراف أخرى بمعسكر المقاومة. وبالتأكيد، يصبح الهاجس المذكور أكثر إلحاحاً عندما يكون الحاضر مشبعاً بعناصر التهديد، وعندما تتحرّك معادلات القوة في اتّجاه تكثير هذه العناصر.
يُضاف إلى ما تَقدّم، معطى جوهري إضافي يساهم في تعزيز أولوية المخاطر، يتّصل بنقاط ضعف تكوينية يعاني منها كيان العدو، ولعلّ من أبرز من عبَّروا عن ذلك رئيس «مجلس الأمن القومي» السابق، اللواء يعقوب عميدرور، في مقالة على موقع «معهد القدس للاستراتيجية والأمن» في تموز 2021، حيث يشير إلى أن «إسرائيل ستبقى بلداً صغيراً، وبالتالي شديد الحساسية لأيّ فقدان للأراضي ومن المقذوفات القوسية (الصواريخ)... ولا يمكن لإسرائيل أبداً الوصول إلى مرحلة «غزو برلين» في الشرق الأوسط، أي تحقيق انتصار حاسم في الحرب، مثل الحلفاء في الحرب العالمية الثانية»، موضحاً أنه «لا يمكن لأيّ انتصار في أيّ حرب أن يكفل مرّة واحدة وإلى الأبد ألّا تواجه إسرائيل تهديدات وجودية مرّة أخرى». ويلفت في السياق نفسه إلى أبرز مزايا مركز الثقل في إسرائيل، والتي هي في الوقت نفسه من أهمّ نقاط ضعفه؛ إذ إنه «يتركز في مساحة ضيقة جغرافياً، في غوش دان حول تل أبيب... مركز الثقل هذا للجيش الإسرائيلي والدفاع، ينطبق أيضاً على المؤسّسات الرسمية للاقتصاد الإسرائيلي والتي مقرّها تل أبيب. وبالتالي، إبعاد العدو عن المنطقة، والدفاع عنها من الهجوم أمر حيوي وحرِج لقدرة إسرائيل على البقاء على قيد الحياة والعمل خلال أيّ سيناريو في زمن الحرب». والجدير ذكره، هنا، أن تل أبيب الكبرى التي أشار إليها عميدرور، تشكّل الحيّز الأساسي من المنطقة التي سبق أن حدّدها الأمين العام لـ «حزب الله»، السيد حسن نصرالله، في مقابلته الشهيرة التي عرض فيها خارطة فلسطين، كهدف لصواريخ الحزب. لكن ما ينبغي التنبيه إليه أيضاً أن مزايا هذه المنطقة تبقى قابليات، ولن تتحوّل إلى قيد على قيادة العدو وجيشه، ولا إلى نقاط ضعف فعلية يمكن من خلال استهدافها تغيير مجرى أيّ حرب، إلّا إذا وُجد من يشخّصها ويبني ويطوِّر قدرات تسمح بضربها بقوة. وبالمناسبة، تشكّل منظومة الصواريخ الموجّهة إلى «غوش دان» أحد أهمّ منابع قوة الردع الاستراتيجي لـ«حزب الله».
 
عدد القراءات : 3944

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
 

 
 
التصويت
هل تؤدي الصواريخ الأمريكية وأسلحة الناتو المقدمة لأوكرانيا إلى اندلاع حرب عالمية ثالثة؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3573
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2023