الأخبار |
ضحايا جراء حادث تصادم شاحنة بحافلة إستونية تقل جنودا أوكرانيين في لاتفيا  بروكسل.. شغب واعتقالات بعد فوز المغرب على بلجيكا في كأس العالم  الأرض تشهد منظراً رائعاً ليلة يوم 13 - 14 ديسمبر.. تعرف عليه  الحُكم على رئيس جزر القمر السابق بالسجن مدى الحياة  البنتاغون يدرس تزويد أوكرانيا بأسلحة يصل مداها لأكثر من 150 كيلومتراً  تحطّم طائرة صغيرة يقطع الكهرباء قرب واشنطن العاصمة  الأردن يحصّل المنحة الأميركية الأولى من «حزمة السنوات العشر»  سياسيون فرنسيون يصفون زيلينسكي بـ "الشخص الخطير" ويطالبون بلادهم بالكف عن دعمه  انتخابات تايوان: خطاب معاداة الصين لا يحشد  الكاميرون.. مصرع 11 شخصا بانهيار أرضي خلال تجمع تكريما لأناس متوفين  حرب «الغرب الجماعي» على الجبهة الأيديولوجية: إيران لا تتنازل  عدم اتقانهم لغة البلاد الصعبة هي أحد أبرز مشاكلهم … أطباء سوريون في السويد يعملون حدادين وسائقي باصات!  ربط الأطباء إلكترونياً مع «المالية» والبداية من أطباء الأشعة.. الضريبة على الأطباء لا تقل عن مليون ليرة سنوياً  تكاليف الجامعة ترهق الطلبة.. مطالبات بتشريع العمل الجزئي كحلٌ للبطالة ودوران عجلة الاقتصاد  فرنسا: الوضع المالي لباريس خطير وقد توضع تحت الوصاية  حادثة اللاذقية المفجعة تكشف النقاب عن فتحات كثيرة في طرطوس! … خلافات بين شركة الصرف ومجلس المدينة وصلت للقضاء  إدارة أردوغان تصر على تنفيذ عدوانها رغم معارضة موسكو وواشنطن  الكهرباء في حماة بأسوأ حالاتها … مدير الكهرباء: الحمولات شديدة.. وعلى المواطنين المساعدة في حماية الكابلات من السرقة  لماذا يفقد الألمان حماستهم لمساعدة أوكرانيا؟  مقتل شخص وإصابة 5 آخرين بإطلاق نار في جورجيا الأمريكية     

أخبار عربية ودولية

2022-09-13 03:43:43  |  الأرشيف

العراق... الخراب العظيم

دعاء سويدان - الأخبار
«يقف العراق عند حافّة الهاوية، يكاد ينزلق إليها، يضع رِجلاً في الفراغ، يتردّد، يتراجع، يتأرجح». بهذه الكلمات وصَف الراحل جوزيف سماحة حالة «أرض السواد» قبل ستّة عشر عاماً، عندما كانت الفتنة الطائفية تنهش أحشاءها متنقّلةً من مِصرٍ إلى مِصر. اليوم، يكاد العراق لا يفارق حالته تلك، عالِقاً وسط انسداد سياسي خانق، إنّما يجلّي بوضوح مآل الهندسة الجينية التي طبّقها عليه الأميركيون، بهدف جعْله «طفل أنابيب» النيوليبرالية الأميركية، وتحويله إلى نموذج «اختراق مذهل» في العالمَين العربي والإسلامي، كما نعَت سماحة، بدقّة، «الوعد» الأميركي لبلاد الرافدَين. على أن «براعة» المستعمِرين الجدد في تشكيل «اليوتوبيا» العراقية، لم تكن لتَتحقّق بهذه الصورة المدهشة لولا رافد من سياسيّي بغداد أنفسهم، الذين استأنسوا لُعبة التحاصُص، وراقت لهم فوضى التنازع، واستطابوا فعْل الفساد، إلى حدّ بات معه قوْل أمين الريحاني عن سياسيِّ بغداد بـ«(أنني) لا أظنّك تجد له صنْواً في الشرق أو الغرب»، مُطابقاً تماماً لواقع هؤلاء، الذين وإن بدُوا ديموقراطيّي اللسان، فهُم أوتوقراطيّو العقل، وثيوقراطيّو القلب، والمجموع «ميْل، بعد الاتّكال على الله، إلى الاستبداد»، بحسب ما يقول الريحاني نفسه.
استبدادٌ ليست ثمّة حاجة في ممارسته إلى نفْي الديناميات الديموقراطية والدستورية؛ ذلك أن هذه الأخيرة، ومنذ لحظة إرسائها على يد الاحتلال، بدَت أقْرب إلى وصْفة لتشريع التعسّف - فضلاً عن تفريخ الانقسامات وتنظيم النهب -، لا لتشكيل هويّة ديموقراطية جديدة وبناء دولة مركزية وإحقاق عدالة اقتصادية واجتماعية بدت مذّاك في حُكم المستحيل. ما الذي يجري في العراق اليوم؟ إنه نُسخة مَزيدة ومنقّحة من اصطراع «المكوّنات»، عنوانها الحرب داخل «البيت» الواحد بعدما كانت حرباً في ما بين «البيوت». و«المكوّنات» هنا، ما هي إلّا شرائح الشعب التي جرت بشكل ممنهج، بالتأسيس على موروثاتٍ مكبوتة من زمن الديكتاتورية، تنمية نَزَعاتها الهويّاتية، وتغذية انتماءاتها الأصلية، وتكثير عوامل التفرقة في ما بينها، وتهشيم كلّ مشترَك يمكن أن يَجمعها. على أن النسخة الأحدث من هذا «الخازوق»، لم تأتِ لتُبطل النُسخة السابقة، بل تكاد كلتاهما تكونان أشبه بظاهرة عنقودية يغذّي بعضها بعضاً. يغدو الحديث الذي راج قبل فترة عن ائتلافات عابرة للطوائف والمذاهب والقوميّات، والحالُ تلك، مجرّد «ردح» طفولي يعجز عن الصمود أمام الوقائع الصلبة، على رغم إصرار أصحابه على «تربيع الدائرة»، ومحاولتهم تصدير موقفهم بوصْفه نظرية متماسكة في الشأن العراقي. حقيقة الأمر هي أن زعماء «أحزابنا السياسية» منذ عهد الانتداب، تماماً كما صوّرهم المؤرّخ العراقي عبد الرزاق الحسني، «يرْكنون إلى مناورات وحركات مرتجلة، تُمليها الظروف الطارئة على الوضع القائم، من دون تفكير فيما تجرّه هذه التصرّفات من مساوئ، وما تؤدّي إليه من أرزاء تصيب حياة الدولة في صميمها، معتمدين على قابلياتهم الشخصية في إجراء هذه المناورات».
وإذا كان هذا الوصْف ينطبق، أكثر ما ينطبق، على التحالف السياسي الذي نشأ في أعقاب الانتخابات النيابية الأخيرة، تحت شعار رنّان هو «إنقاذ وطن»، فإن مَن اختاروا الوقوف على الضفّة المضادّة لا يَبينون أفضل حالاً. صحيح أن مياهً كثيرة جرت مذّاك، وأعادت خلْط الأوراق على الجبهات كافّة، إلّا أن الدوّامة نفسها لا تزال هي هي، من دون أن يتّضح لها خطّ نهاية، وكأنّه قُيّض للملفّ العراقي أن يبقى مفتوحاً أبداً. من جهة الشيعة، يَظلّ زعماء هؤلاء أسِيرِي حالة تنابُذ غير ممكنة العلاج، على رغم أنها بقِيت قابلةً للضبط - وإنْ مع خروقات - طيلة سنوات مثّلت فيها التهديدات الوجودية الدوْرية التي واجهها العراق عامل جمْع واستقطاب. أمّا اليوم، وقدِ استراحت البنادق، وأرْخى المقاتلون الأزنِدة، فقد عادت الأهواء والمطامع إلى الاشتداد - وهي التي لم تخْبُ يوماً أبداً -، مُنذِرةً بصولات وجولات، ربّما لا تكون «المنازلة» التي شهدتها «المنطقة الخضراء» قبل أيام سوى نموذج مبسّط منها. قد يحقّ لمقتدى الصدر، النجم الشيعي الألْمع راهناً، التطلُّع إلى دور سياسي قيادي، خصوصاً أن شعبيّته ليست ممّا يُختلَف عليه؛ وأن تبنّيه خطاباً أقرب إلى هموم الشارع وشواغله ليس ممّا يمكن إنكاره، إلّا أن المعضلة أن الرجل وتيّاره لا تُعرَف عنهما تقاليد ديموقراطية، ولا يَظهران بعيدَين عن منطق الثأر، ولا يبدُوان ممسكَين بشروط إنتاج سياسات تعاقدية تُفضي إلى مواطَنة متساوية، اللهم باستثناء «تعويذات» الصدر عن «تبديد الظلام والظلامة والفساد والتفرّد بالسلطة والولاء للخارج والمحاصصة والطائفية»، وكلّها مشاكل لا يمكن بحال من الأحوال، لسوء الحظّ، أن تعالَج بـ«التعويذات».
هذا الازدواج في الأداء، والذي يَعدّه عالم الاجتماع العراقي، على الوردي، صفة عراقية عامّة «متغلغلة في أعماق نفوسنا»؛ إذ إن «العراقي، سامحه الله، أكثر من غيره هياماً بالمُثل العليا ودعوة إليها في خطاباته وكتاباته، ولكنه في نفس الوقت من أكثر الناس انحرافاً عن هذه المُثل في واقع حياته» (شخصية الفرد العراقي)، يكاد لا يستثني أيّاً من القِوى والشخصيات الفاعلة. نموذج إضافي من ذلك ما يقدّمه خصوم الصدر من داخل «الصفّ الشيعي» نفسه، حيث أضافوا حديثاً إلى كلّ المفارقات التي «ارتكبوها» منذ تراجعهم في الانتخابات النيابية الأخيرة، طرْحهم شعار «دعم الشرعية»، وأيّ شرعية؟ تلك التي لم تفعل شيئاً، منذ أزْيد من عقد ونيّف، من أجل «استعادة الشعور بكرامة الإنسان» - (جورج قرم، "الفكر والسياسة في العالم العربي") -، بل على العكس تماماً ممّا تَقدّم؛ قد تكون فعلت كلّ ما يمكن أن يُفعل من أجل الإمعان في تهشيم هذه الكرامة، مدفوعةً في هذا بأسباب غير عقلانية مرتبطة - للمفارقة - بافتقادها ماهيّتها، أي بالضبط بكونها «لاشرعية» تأسّست في أعقاب «حرب استعمارية على نظام قمعي لأسباب لا علاقة لها بطبيعته بل بمصالح الدول المُحارِبة» (جوزيف سماحة، "خيارات صوفي")، فيما لم تفلح كلّ المحطّات التالية للحرب في إكسابها شيئاً غير تعميق حالة «جنون الارتياب» لدى أطرافها كافة، أو ما يسمّيه الباحث الأميركي، مايكل هدسون، «النزعة الخيالية المفتقرة إلى العملانية»، والتي يعزوها إلى «العمل في بيئة سياسية، حيث شرعية الحكّام والأنظمة ومؤسّسات الدول ذاتها، مغيّبة في أفضل الأحوال».
في تلك البيئة المُشار إليها ذاتها، ثمّة أيضاً شخصيات، مُسمّاة «وسطية»، تُحاول إظهار نفسها خارج فسطاط الازدواج، بينما هي في الواقع لا تشذّ عن الحقيقة المريرة القائلة بأن «كلّاً منّا ينتقد غيره، وينسب خراب الوطن إلى الآخرين، ناسياً أنه هو مُساهم في هذا الخراب العام قليلاً أو كثيراً»، وأن «كلّ فرد منّا ينتقد الناس كأنّه ليس من الناس»، وفق ما يوصّف الحالَ، الوردي ذاته. صحيح أن وِزر المسؤولية لا يمكن أن يتوزّع بالتساوي، مثلاً، بين نُخبة تشاركت الحُكم على مدار ما يقارب عقدَين، وبين حكومة لا يربو عمرها عن سنتَين ونصف سنة، وأن رئيس هذه الحكومة وعَد العراقيين بـ«الدوْس على رأس الجنيّ» المتمثّل في الفساد، وقدّم لهم نفسه بوصْفه «المارد» الذي سيُخرج من فانوسه السحري مزماراً يدير به ما سمّاها هو عَيْنه «رقصة الثعابين»، إلّا أن ما أثبته العامان الماضيان هو أن زوابع «التحقيق في قضايا الفساد»، وأكبرها «زوبعة أبو رغيف» (نسبةً إلى أحمد أبو رغيف الذي كلّفه مصطفى الكاظمي رئاسة أشْهر لجنة في هذا السياق)، لم تنجلِ عمّا يأمله المكتوون بنيران التلف البنيوي في العراق، بقدْر ما كانت مجرّد أغبرة للتعمية على عمليات «شفط» كبرى، فضلاً عن تمويه ديناميات تحويل «الدولة العميقة»، أو أجزاء منها على الأقلّ، نحو اتّجاهات منافِسة لما أرساه أساطينها سابقاً - وعلى رأسهم نوري المالكي -. على أن «حِنكة» الرئيس السابق لجهاز المخابرات، والتي يرى البعض أنها ظلّت كفيلة حتى الأمس القريب بمُوازَنة ضعفه السياسي، لا يبدو محتوماً أنها ستبْقى وفيّة له، في ظلّ ما يَظهر أنه تحوّل غير مسبوق تعيشه البلاد، ربّما يحتاج الصمود في خضمّه إلى أكثر من القدرة على المناورة، ومهارة دفْع العداوة، وتكتيك عرْض الوساطات، وأساليب الدعاية التي يمارسها مَن «اتّخذوا من هذه الحرفة سبيلاً للارتزاق، وهم لهذا لم يضعوا خطّة لسيرهم، ولم يرسموا هدفاً لأعمالهم»، كما يورد عبد الرزاق الحسني في سياق حديثه عن أسباب فشل الحياة الحزبية في العراق.
إزاء انفلات «عشّ الدبابير» ذاك، تتيه الأطراف الخارجية ذات النفوذ والتأثير في كيفية التعامل مع ما تشهده الساحة العراقية منذ انتخابات تشرين الأوّل الماضي. مِن جهة إيران، تَظهر الحاجة ملحّة إلى تبديل استراتيجيات العمل وأدواته، بعدما باتت «العُدّة» التي أريدَ منها في مرحلةٍ ما تشكيلُ حائط صدّ بوجْه الأميركيين ولو لحسابِ تثبيت دعائم فدرالية الطوائف والأعراق الحاكمة، عبئاً ثقيلاً ومصدر إقلاق دائماً وسبباً في خسارات سياسية ومعنوية. والظاهر أن طهران بدأت، بالفعل، استيعاب دروس التجربة الأخيرة، وعلى رأسها ضرورة قصقصة أجنحة الفاسدين، الذين لم تسْلم منهم حتى تجربة «الحشد الشعبي»، بما يمثّل من علامة مضيئة، تكاد تكون وحيدة، في السنوات القليلة الماضية. لكن المعضلة أن البديل من تلك «العُدّة» لا يبدو متوافراً، فيما خيار «شلع قلع» الذي يركن إليه «الصدريون» لا ينذر إلّا بفوضى سيكون من شأنها تعميق أزمات العراقيين ومضاعفة معاناتهم.
أمّا الأميركيون، فهم يتفرّجون اليوم على انهيار خزعبلاتهم، أو ما يسمّيه سفيرهم السابق لدى سوريا، روبرت فورد، «بداية نهاية النظام السياسي العراقي الذي تَأسّس تحت المظلّة الأميركية في الفترة 2003 - 2011»، وهو ما لم يكن منتظَراً غيره؛ ذلك أن الولايات المتحدة، ومنذ اللحظة التي أتت فيها بـ«الدُمى الخزفية التي حُشيت بالقشّ (...) لتكون وجه العراق الجديد، وحاملة لواء الديموقراطية»، عرفَت كم تبدو هذه «عاجزة وفقيرة وخالية من أيّ جاذبية»، «الأمر الذي أربك حتى صانعيها، بحيث لا يعرفون ماذا يفعلون بها، وإلى متى ستبقى قبل أن تتحطّم وتتحوّل إلى فتات! وحتى ذلك الوقت سنشهد الكثير من العجب»، وهو ما حدث بالفعل، بعدما تنبّأه عبد الرحمن منيف في كتابه «العراق» الصادر في سنة الغزْو نفسها (2003).
عجبٌ يبدو أنه سيتجدّد فصولاً، حتى تأتي معجزةٌ ما وتنتشل العراق من بؤسه العميق، والذي فشلت كلّ المراهم والمسكّنات ومسرحيّات «بُوس عمّك بُوس خالك» كما يقول العراقيون، في إنهائه. وفي انتظار المعجزة تلك، قد لا يكون أمام المنتظِرين سوى الترديد مع بدر شاكر السيّاب:
لتبْكينّ على العراق
فما لديك سوى الدموع
وسوى انتظارك دون جدوى للرياح وللقلوع!
 
عدد القراءات : 4379

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
 

 
 
التصويت
هل تؤدي الصواريخ الأمريكية وأسلحة الناتو المقدمة لأوكرانيا إلى اندلاع حرب عالمية ثالثة؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3570
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2022