الأخبار |
زلزال يضرب سواحل اليونان  مقتل فلسطيني وإصابة 8 آخرين برصاص الجيش الإسرائيلي في شمال الخليل  هل سنبقى نتفرج على فرح الآخرين.. بقلم: صفوان الهندي  سياسي لبناني: بقاء النازحين السوريين كارثة  قطر توافق على مدّ ألمانيا بالغاز 15 عاماً على الأقل  الاحتجاجات الصينية تُبهج الغرب: فلْتكن «انتفاضة» ضدّ شي أيضاً!  خلال مباراة أميركا ـــ إيران ... بايدن يقرّ صفقة عسكرية بمليار دولار لصالح قطر  أنقرة: لا موعد للقاء الرئيسين.. موسكو: يجب تهيئة الظروف.. ودعوة أممية لاحترام وحدة الأراضي السورية  فوارق أسعار واضحة بين دمشق وضواحيها … حجة أجور النقل لا تشكل زيادة أكثر من 150 ليرة للكيلو  تركيا: على السويد وفنلندا بذل المزيد للانضمام إلى عضوية «الأطلسي»  ماكرون يحذر من خطر أن تذهب أوروبا ضحية للتنافس الأمريكي-الصيني  تحذيرات لسفارات غربية بتركيا من تهديدات أمنية محتملة  مجلس الاتحاد الروسي يوافق على قوانين حظر الدعاية للمثلية الجنسية في روسيا  أنقرة تقرع طبول الحرب شمال سورية وتحشد لتنفيذ عدوانها البري  اقتراحات لعطلة الموظفين والطلاب ريثما يتم تأمين المازوت … في اللاذقية.. تخفيض مخصصات السرافيس بنسبة 50 بالمئة وإيقافها بالكامل يومي الجمعة والسبت  تربية الدواجن في طرطوس مهددة بالانقراض.. شح المحروقات وغلاء الأعلاف أخرج 20% من المربين!  الصراع بين ضفتي الأطلسي.. بقلم: د. أيمن سمير  واشنطن لأنقرة: نعارض العملية العسكرية في سورية  الموز اللبناني المستورد وصل إلى «الزبلطاني» و 15 براد حمضيات إلى الخليج والعراق يومياً     

أخبار عربية ودولية

2022-06-13 03:30:27  |  الأرشيف

مادورو المُتّجه شرقاً: إيران حليفنا الأوثق

في الوقت الذي استبعد فيه البيت الأبيض الرئيس الفنزويلي نيكولاس مادورو، إضافة إلى زعيمَي كلٍّ من كوبا ونيكاراغوا، عن «قمة الأميركيّتَين» التي استضافتها الولايات المتحدة للمرّة الأولى منذ ثلاثين عاماً، كان مادورو قد بدأ جولة خارجية إلى دول آسيوية حليفة. جولةٌ حملت في طيّاتها رسائل مهمّة إلى واشنطن بالدرجة الأولى، فيما رسمت معالم نقْلة نوعية في العلاقات ما بين فنزويلا وكلٍّ من الدول التي استضافت مادورو
أسبوع حافلٌ للدبلوماسية الفنزويلية، حطّت خلاله طائرة الرئيس الفنزويلي، نيكولاس مادورو، في كلٍّ من تركيا والجزائر وإيران، في جولة أراد مادورو من خلالها إيصال رسالة إلى العالم مفادها أن «فنزويلا ممتنّة لحلفائها الذين ساندوها خلال أزمتها والتصعيد الأميركي ضدّها». ووفق محلّلين لاتينيّين، فإن هذه الجولة هي الأولى من نوعها منذ آخر جولة قام بها الرئيس الفنزويلي عام 2015 وشملت الدول عينها، وكانت تهدف وقتذاك إلى «التحضير للفترات العصيبة التي ستمرّ بها فنزويلا مستقبلاً». ولا يمكن فصل جولة مادورو عن سياق قمّة الأميركيّتَين التي كانت تُعقد في هذه الأثناء، والتي أظهرت معالمها «ضعف وتصدّع» هذا الحدث الذي استبعد فيه الرئيس الأميركي، جو بايدن، قادة كلٍّ من فنزويلا وكوبا ونيكاراغوا، وهو الأمر الذي أدى إلى مقاطعة الرئيس المكسيكي، أندريس مانويل لوبيس أوبرادور، والرئيس البوليفي، لويس آرسي، القمة، كما الحال بالنسبة إلى كلٍ من رؤساء غواتيمالا وهندوراس والسلفادور. وفي مقالٍ نُشر على موقع «voice of america» بالإسبانية، فإن غياب العديد من الشخصيات المرموقة «كان بمثابة نكسة منذ بداية القمة». أمّا بالنسبة إلى جولة مادورو الخارجية والهدف منها، فنقل الموقع عن الباحث السياسي، أندرسون سيكيرا، مدير شركة الاستشارات «Politiks»، قوله إن هذه الجولة «ترتبط ارتباطاً وثيقاً بالغزو الروسي لأوكرانيا، ومحاولة رفع العقوبات الأميركية عن فنزويلا». ورأى الباحث أن مادورو أراد إرسال «رسالة قوية»، تتمحور حول «من هم حلفاؤه الحقيقيون، فضلاً عن كونهم آلية تعويض... إذا تمّ إغلاق منبر الأميركيّتَين، فسوف نجد منابر أخرى بالأهمية نفسها على الجانب الآخر من العالم". وختم أندرسون بأن «الهدف الآخر لمادورو هو تحسين وضعه على طاولة المفاوضات مع الولايات المتحدة».
ولا شكّ في أن المحطّة الأهم لمادورو، كانت إيران، التي تٌعدّ حليفاً وثيقاً لفنزويلا، تعزّزت العلاقات معه في السنوات القليلة الماضية في ظلّ الحصار الغربي على كلا البلدَين. وتَرجمت طهران وكاراكاس تطوّر هذه الروابط باتفاقية «تعاون استراتيجي لمدّة 20 عاماً»، وقّعها مادورو ونظيره الإيراني، إبراهيم رئيسي، أوّل من أمس، حيث نُظر إليها على أنها نقلة تاريخية واستراتيجية في علاقات الدولتَين.
وخلال مؤتمر صحافي مشترك، قال رئيسي إن توقيع الاتفاق «يُظهر تصميم المسؤولين الكبار في البلدين على تنمية العلاقات في مختلف المجالات»، لافتاً إلى أن إيران وفنزويلا تتشاركان التجربة في مواجهة العقوبات الاقتصادية الأميركية. وأشار الرئيس الإيراني إلى أن «فنزويلا تخطّت أعواماً صعبة، لكن تصميم الشعب والمسؤولين والرئيس في البلاد كان على وجوب مقاومة العقوبات»، معتبراً أن «هذه إشارة جيدة تثبت للجميع أن المقاومة (للعقوبات) سترغم العدو على التراجع». من جهته، قال الرئيس الفنزويلي إن «لدينا مشاريع تعاون مهمة: الطاقة، النفط، الغاز، المصافي، البتروكيماويات»، مضيفاً إن البلدين يعملان أيضاً «على مشاريع دفاعية»، من دون تفاصيل. وبعد لقائه رئيسي، التقى مادورو المرشد الأعلى، علي خامنئي، الذي شدّد على أن «المقاومة» هي السبيل الأمثل لمواجهة الحرب الأميركية المركّبة. ورأى خامنئي أن «تجربة إيران وفنزويلا الناجحة أثبتت أن الصمود والمقاومة يشكّلان السبيل الوحيد لمواجهة الضغوط»، مشيراً إلى أن «النظرة الأميركية لفنزويلا تتغيّر مع التغيّر العالمي الحاصل والنظرة إلى المستقبل». ورحّب المرشد الإيراني باتفاق التعاون، داعياً إلى جعل العلاقات بين البلدين «أقوى». وعلى طريق تعزيز التعاون، كشف مادورو عن انطلاق رحلات جوية مباشرة اعتباراً من 18 تموز، وذلك بهدف «تشجيع السياحة والاتحاد بين الدولتين»، فيما نوّه رئيسي، بدوره، بأهمية هذه الرحلات، معتبراً أنها قد تمهّد لتعزيز «العلاقات التجارية والاقتصادية». كذلك، سلّمت إيران ناقلة نفطٍ من طراز «أفراماكس» بنتها شركة «صدرا» الإيرانية، هي الثانية من نوعها إلى فنزويلا، في إطار عقد مع طهران ستحصل بموجبه فنزويلا على أربع ناقلات نفط إيرانية الصنع. وتأتي زيارة مادورو لإيران بدعوة من رئيسي، بعد أسابيع من زيارة قام بها وزير النفط الإيراني، جواد أوجي، إلى كاراكاس التي تمتلك أكبر احتياطيات مثبتة من النفط الخام في العالم، حيث التقى مادورو.
أمّا في تركيا، فالتقى مادورو نظيره التركي، رجب طيب إردوغان، إضافة إلى وزير الخارجية الروسي، سيرغي لافروف، الذي كان قد وصل إلى العاصمة أنقرة بعد ساعاتٍ من وصول الأول. وفي مؤتمر صحافي مشترك بين الرئيسين، قال إردوغان إن «هناك إمكانات تعاون واسعة بين فنزويلا وتركيا»، مضيفاً إن «الاقتصادَين يكمّلان بعضهما البعض». ووفق الرئيس التركي، فإن من المرجح أن تصل التجارة بين البلدين إلى مليار دولار هذا العام، على أن تستهدف 3 مليارات دولار سنوياً في أقرب وقت ممكن، بعدما وصلت إلى 850 مليون دولار في عام 2021. كذلك، أبدى إردوغان، الذي وصف فنزويلا بأنها «دولة صديقة»، معارضته لـ«العقوبات المفروضة على كاراكاس»، مؤكداً أن تركيا ستقف إلى جانبها من الآن فصاعداً. من جانبه، دعا مادورو المستثمرين الأتراك إلى ضخّ استثماراتهم في مجالات السياحة والتعدين والصناعة والخدمات اللوجستية والبنوك والنفط والذهب والفحم في فنزويلا، وطمأنهم إلى وجود جميع الضمانات القانونية والسياسية. وكانت تركيا قد رفضت الانخراط في سياسة الضغوط الأميركية على فنزويلا، على الرغم من كون الأولى عضواً في «حلف شمال الأطلسي» (الناتو). كما أنها لم تعترف بخوان غوايدو «رئيساً مؤقتاً» للبلاد، ودانت المحاولة الانقلابية على مادورو عام 2018.
وبعد تركيا، زار مادورو الجزائر، حيث التقى نظيره عبد المجيد تبون، وقرّرا إعادة إطلاق اللجنة المشتركة الرفيعة المستوى لتنفيذ أجندة عمل ثنائية في المجالات الاقتصادية والتجارية والمالية. وأعلن تبّون أنهما اتفقا على فتح خطّ جوي، بدءاً من تموز المقبل، بين الجزائر العاصمة وكاراكاس، فيما أكد مادورو أن المحادثات «تمثل بداية لمرحلة جديدة في العلاقات بين البلدين، نحو الاتحاد والازدهار المشترك».
 
عدد القراءات : 4461

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
 

 
 
التصويت
هل تؤدي الصواريخ الأمريكية وأسلحة الناتو المقدمة لأوكرانيا إلى اندلاع حرب عالمية ثالثة؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3570
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2022