الأخبار |
أسرار التقدم والرقي  تصعيد غير مسبوق يطول عين العرب ومنبج وعفرين وعين عيسى وتل تمر والدرباسية وعامودا وحتى مناطق «خفض التصعيد»  لماذا أحجم الفلاحون عن زراعة القطن؟  الفرق بين اللؤلؤ والمرجان.. كنوز البحار الثمينة!  لماذا لا نعزف لحناً واحداً..؟!.. بقلم: صفوان الهندي  بولندا تندد بتصرفات ألمانيا وفرنسا في «الاتحاد الأوروبي»  عودة الحياة إلى المفاوضات النووية.. إسرائيل تترقّب: أميركا خدعتْنا  جدل الصواريخ «النظيفة»: «خطأ» المقاومة لا يُجرّمها  فلول «القاعدة» تترقّب الخليفة: همُّ ما بعد الظواهري يشْغل الجولاني  بعد يوم من مهاجمة التنف … سقوط قذائف على قاعدة الاحتلال الأميركي في حقل العمر  رئيس كوريا الجنوبية: لا رغبة لدينا في تغيير نظام كوريا الشمالية باستخدام القوة  موسكو تكشف عن مخطط أمريكي خطير في سورية  باكستان: مقتل 20 شخصاً في حادث تصادم صهريج نفط وحافلة ركاب  الولايات المتّحدة تجري اختباراً لصاروخ باليستي عابر للقارات  العدو الإسرائيلي يعلن مقتل أحد جنوده «عن طريق الخطأ»  ترامب: أميركا تركت أسلحة في أفغانستان تقدر بـ 85 مليار دولار  "هآرتس": تحقيق يكشف أن 5 أطفال من غزة قتلوا بقصف إسرائيلي بالحرب الأخيرة  ميريلا أبو شنب: الجمال يدعم المذيعة ويساهم في نجاحها وانتشارها     

أخبار عربية ودولية

2022-04-15 01:40:03  |  الأرشيف

الاتفاق النوويّ مُنجَز.. أميركا - إيران: شروط الساعة الأخيرة

يتصرّف الإيرانيون على أساس أن الاتفاق النووي بات منجزاً، غير أن القرار بات الآن في يد الأميركيين، الذين عليهم أن يتّخذوا القرار السياسي القاضي بإزالة الحرس الثوري كاملاً من اللائحة السوداء، فضلاً عن إظهارهم مبادرة حسن نية، تريدها طهران كإشارة للانتقال إلى المحادثات المباشرة، بناءً على مطلب واشنطن
مع الوقت، يتّضح أكثر فأكثر، الأساس الذي يبني عليه القادة الإيرانيون تفاؤلهم بشأن مفاوضات إعادة إحياء الاتفاق النووي، الذي جرى التوصّل إليه في عام 2015. ولا يرتبط هذا الأمر بواقع أن المفاوضات بدأت تُحرز تقدّماً في الأسابيع الأخيرة، بل بذهاب بعض المفاوضين إلى حدّ الإعلان عن اتفاق وشيك. وجاء ذلك فيما أكد المرشد الأعلى للجمهورية الإسلامية، آية الله علي خامنئي، قبل أيام قليلة، أن المحادثات بين طهران والقوى الستّ الكبرى تتقدّم بشكل جيّد، داعياً المفاوضين إلى مقاومة الضغوط. وهو ما يوحي بأنه لا تزال هناك خلافات، خصوصاً بسبب مسألة شطب الحرس الثوري الإيراني من «اللائحة الأميركية السوداء للمنظّمات الإرهابية الأجنبية»، التي أُدرج عليها في عهد الرئيس السابق دونالد ترامب.
وإذ أشار خامنئي إلى أن «الوفد الإيراني المشارك في المفاوضات تمكّن، لحدّ الآن، من الصمود بوجه مطامع الطرف الآخر»، فقد حملت تصريحاته إشارات إلى أن إيران باتت تتصرّف على أساس أن الاتفاق مُنجز، ولكن القرار النهائي يبقى في يد الأميركيين. وبمعزل عن مسار المفاوضات، بشكل خاص، يبدو أن النقطة التي لعبت دوراً لصالح طهران في هذه المعادلة، هي الحرب الروسية على أوكرانيا، والتي كان لها تأثير إيجابي على الوجهة الإيرانية في المفاوضات، كما على تغيير الموقف الأميركي بشأن كمية النفط المسموح لإيران بتصديرها. وفي هذا الإطار، تفيد مصادر «الأخبار» بأن «الأميركيين كانوا يقولون إن المرحلة الأولى من الاتفاق تقضي بالسماح لإيران ببيع مليونَي برميل يومياً فقط، ولمدّة خمس سنوات، إلّا أن اندلاع أزمة الطاقة دفع الأوروبيين إلى إبلاغ طهران بموافقة واشنطن على مضاعفة الكمية»، علماً بأن الإيرانيين يحتاجون إلى وقت واستثمارات، كي يتمكّنوا من رفع إنتاجهم اليومي إلى ثلاثة ملايين ونصف مليون برميل، في الوقت الذي يحتاجون فيه إلى استهلاك نحو عشرين في المئة من الكمية في الداخل الإيراني وحده.
وأكّدت المصادر ما كانت نشرته «الأخبار» سابقاً، ربطاً بمسألة إزالة الحرس الثوري من «اللائحة الأميركية السوداء»، قائلةً إن «الأميركيين وافقوا على شطب كلّ لائحة الكيانات المتّصلة بالدولة وقياداتها من لائحة العقوبات، إلّا أنهم انتقلوا إلى النقاش بشأن حصر العقوبات بفيلق القدس، وليس الحرس الثوري كاملاً، الأمر الذي رفضته طهران». في المقابل، تطالب الولايات المتحدة بقرار إيراني يقضي بإلغاء لائحة من أسماء 61 مسؤولاً أميركياً، تعتقد طهران أنهم شاركوا في مؤامرة اغتيال الجنرال قاسم سليماني. وفي هذا السياق، ذكر الأميركيون أن «لديهم معطيات عن مساعٍ إيرانية لرصد هذه الشخصيات، كما أن هناك قراراً بالقيام بأعمالٍ ضدّهم». إلّا أن إيران لم تردّ رسمياً على الطلب الأميركي، بل فتحت باب الردود غير الرسمية عبر مواقع وجهاتٍ وقياداتٍ، أعادت التركيز على ثابتة الانتقام لسليماني.
من جهة أخرى، أفادت المصادر بأن «الأميركيين طالبوا بمحادثات مباشرة مع الإيرانيين»، موضحةً أن «المفاوِض الأميركي عرض أن يُعقد اجتماع مع وزير الخارجية الإيراني، تحضره نائبة الرئيس الأميركي، مبرّراً الحاجة إلى هذا الاجتماع بوجود الكثير من الملفّات التي يمكن معالجتها مباشرة وسريعاً، من دون الحاجة إلى المباحثات التقليدية». وبحسب المصادر، فقد رفض الإيرانيون الطلب الأميركي، ولا سيما أن الحكومة الإيرانية لم تحصل على موافقة المرشد الأعلى على خطوة كهذه. مع ذلك، تحدّثت مصادر دبلوماسية أوروبية عن طلبٍ إيراني يقضي بأن يبادر الأميركيون إلى خطوة «حسن نيّة»، قد تساعد على القبول بالمفاوضات المباشرة، وهو ما يرتبط، على الأرجح، بالإفراج عن الأموال الإيرانية المجمّدة في كوريا الجنوبية، بسبب العقوبات، والبالغة 7 مليارات دولار.
 
عدد القراءات : 2961

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
 

 
 
التصويت
هل يسعى الغرب لفرض حرب في أوكرانيا ؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3567
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2022