الأخبار |
تهديد غامض.. ما السيناريوهات المحتملة بعد تلويح بوتين باستخدام النووي؟  هل المشكلة عند المدربين فقط..؟.. بقلم: صفوان الهندي  داعش ينتهك حرمة القبور ويحطم شواهدها في ريف دير الزور!  ضحايا كارثة الزورق اللبناني في تزايد.. وحتى الآن 97 ضحية و20 ناجياً..مدير الموانئ: مازلنا بحالة استنفار والجهات الرسمية والأهلية السورية تقوم بواجبها على أكمل وجه  السيسي يعطي موافقته لترشح مصر لاستضافة الألعاب الأولمبية  لافروف: الأمن الدولي يتدهور.. والغرب يمارس سياسة هيمنة بالقوة  ليس لها مثيل في العالم… معلومات عن قنبلة “القيصر” النووية الروسية  60% من الكتب المدرسية معاد تدويرها.. ثقافة الحفاظ على الكتاب غائبة لدى الطالب والمدرسة  كوريا الشمالية تطلق صاروخا باليستيا باتجاه بحر اليابان  "انعدام الجاذبية”.. ظاهرة غريبة في ظفار العمانية  سنغافورة تحلّ مكان هونغ كونغ كأهم مركز مالي آسيوي  إيطاليا.. وارثةُ موسوليني تتصدّر... الفاشيست الجُدد على أبواب روما  الحظر الأردني على المنتَجات الزراعية: أبعدُ من «كوليرا»  واشنطن تحذر الأمريكيين من الالتحاق بصفوف المرتزقة في قوات كييف  اجتماع صيني ـــ أميركي: الحفاظ على خطوط الاتصال «ضروري»  واشنطن ترد على استفتاءات الانفصال في دونباس بعقوبات مشددة على روسيا  رئيسي: سنتعامل بحزم مع المخلّين بالأمن     

أخبار عربية ودولية

2022-04-07 01:53:17  |  الأرشيف

انفراط الأغلبيّة الداعمة لبينت: خطر السقوط يتهدّد حكومة إسرائيل

يبدو أن مسار سقوط حكومة نفتالي بينت قد بدأ بالفعل، بعدما انفرط عقْد الأغلبية البرلمانية الداعمة لها، باستقالة رئيستها عيديت سيلمان، لسبب ظاهره «خلاف ديني»، وباطنه حراك سياسي يقوده بنيامين نتنياهو للعودة إلى السلطة. والظاهر أن نتنياهو لن يتردّد في التأسيس على تلك الاستقالة من أجل الدفع في اتّجاه انتخابات مبكرة جديدة، يأمل أن يكون له فيها السهم الأعلى
استقالت عضو «الكنيست» عن حزب «يمينا»، عيديت سيلمان، من الائتلاف الحكومي، لتترك حكومة نفتالي بينت على حافّة السقوط، بعد أن فقدت الأغلبية النيابية، وتساوى عدد مؤيّديها مع عدد معارضيها: 60 مقابل 60. وفي حال استقال عضو آخر من الائتلاف، فستَسقط الحكومة وتتّجه إسرائيل إلى انتخابات مبكرة، من جديد. السبب المعلَن لاستقالة سيلمان، التي ترأس الكتلة المؤيّدة للحكومة عن حزب «يمينا» الذي يقوده رئيس الحكومة نفتالي بينت، هو أنها «لم تَعُد تقوى على التحمّل بعد الآن»، وأنها، كما جاء في بيانها، «لا تستطيع الاستمرار في إلحاق الضرر بالهوية اليهودية لدولة إسرائيل»، في إشارة إلى خلاف بينها وبين وزير الصحة، نيتسان هورويتش، بشأن السماح بوجود الخميرة في المستشفيات خلال عيد الفصح اليهودي، الأمر الذي يُعدّ تجاوزاً للأعراف اليهودية، التي تحرّم امتلاك الخميرة وأكلها في هذه المناسبة.
إلا أن السبب الذي أعلنته سيلمان، وإن كان مجدياً دعائياً لها في مسيرتها السياسية، إلّا أنه ليس العامل الحقيقي وراء استقالتها، بل إن الحقيقة هي أنها تلقّت وعداً من حزب «الليكود» بأن تتولّى وزارة الصحة في الحكومة المقبلة، في حال شكّلها الحزب بعد الانتخابات المبكرة الجديدة، إن تقرّرت بالفعل. لكن هل ستَسقط الحكومة الإسرائيلية فعلاً، أم أن المؤتلفين سيتجاوزون الخطر؟ ليست ثمّة سيناريوات مرجَّحة في هذه المرحلة، وإن كان مسار السقوط قد بدأ بالفعل، الأمر الذي ينتظره «الليكود» ورئيسه بنيامين نتنياهو، الذي هنّأ سيلمان على قرارها، وشكرها «باسم العديد من الأشخاص في إسرائيل الذين انتظروا هذه اللحظة». وقال: «أدعو كلّ من انتخب بأصوات الكتلة الوطنية للانضمام إلى عيديت والعودة إلى الوطن، وسوف يتمّ استقبالكم بكلّ احترام وأذرع مفتوحة».
وفيما اجتمع بينت بنائبه، وزير الخارجية يائير لابيد، لدراسة خيارات تجاوز الأزمة، وصف عضو «الكنيست»، عن حزب «ميرتس»، يائير غولان، سيلمان بأنها «انتهازية من النوع الأدنى، تُعرّض استقرار التحالف للخطر»، وعدّ ميراف بن آري (يش عتيد) قرارها «غير مسؤول ومؤسفاً للغاية». وفي الاتّجاه نفسه، حذّر العضو عن حزب «ميرتس»، موشيه راز، من أن «إسرائيل معرَّضة لخطر أن تقودها حكومة قومية يمينية فاسدة من (عضو كتلة «عوتسما يهوديت» اليمينية المتطرّفة، إيتمار) بن غفير، و(رئيس المعارضة، بنيامين) نتنياهو، و(رئيس حزب «الصهيونية الدينية»، بيتسالئيل) سموتريتش». من جهته، أعلن رئيس «القائمة المشتركة»، أيمن عودة، في حديث إلى صحيفة «هآرتس»، أن القائمة لن تساهم في إنقاذ حكومة بينت، واصفاً الأخيرة بأنها «سيّئة، ولا يمكننا أن نكون جزءاً منها». والجدير ذكره، هنا، أنه بالإمكان تعويض انسحاب سيلمان وربّما آخرين من الائتلاف، عبر تصويت «المشتركة» لصالح الحكومة، إلّا أن كبار المؤتلفين تحت مظلّة بينت سيرفضون ذلك، وسيفضّلون عندها إسقاط الحكومة إن تقرّر أن يكون مصيرها مرهوناً بـ«عار» تأييد الفلسطينيين.
على أيّ حال، يبدو أن مسار سقوط حُكم بينت قد بدأ بالفعل، وأن اكتماله مسألة وقت لا أكثر، على اعتبار أن رئيس المعارضة سينجح في اجتذاب أعضاء آخرين إلى صفّه. وبالنظر إلى رفض «القائمة المشتركة» مدّ يد العون للائتلاف الحكومي، وتعذُّر تشكيل حكومة يمينية قومية ضيّقة لدى نتنياهو واليمين القومي والأحزاب الدينية، فلا مفرّ من الانتخابات المبكرة، التي من شأنها أن تُغيّر الخريطة السياسية في إسرائيل، وإن كانت التوقّعات المبكرة تشير إلى إمكانية العودة إلى دوّامة الانتخابات وصناديق الاقتراع، من جديد.
«الخميرة» تُفجّر الخلاف!
قرّرت وزارة الصحة الإسرائيلية، هذا العام، أن تتيح الخميرة وما تدخل في صُنعه من خبز وغيره، في المستشفيات الإسرائيلية خلال عيد الفصح اليهودي، الأمر الذي يتعارض مع أحكام الشريعة اليهودية. ويعمد اليهود، عشيّة الفصح، إلى التخلّص من الخميرة ومشتقّاتها وما يُصنع منها، إمّا عبر خرقها أو بيعها لغير اليهود، فيما يُصار إلى صنع خبز من دون خميرة، وهو ما يُسمّى «خبز المتسوت» أو خبز الفطير. ويشدّد الحاخامات على دلالات الخبز غير المختمر؛ إذ فيه استذكار لليهود الذين خرجوا من مصر هاربين من فرعون وجنوده، ولم يكن لديهم وقت لإعداد خبز مع الخميرة لضيق الوقت وخوفاً من اعتقالهم وإعادة استعبادهم. وعلى غرار أحكام أخرى، يجري التشديد على قاعدة تحريم الخميرة، ومن ثمّ القياس عليها لتحريم أخرى، ما يجعل دائرة التحريم واسعة جدّاً، خصوصاً في أيّام الفصح.
 
عدد القراءات : 3937

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
 

 
 
التصويت
هل يسعى الغرب لفرض حرب في أوكرانيا ؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3569
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2022