الأخبار |
الآمال والمخاوف  استشهاد رئيس بلدية النعيمة وأمين الفرقة الحزبية في البلدة برصاص مجهولين  أكثر من 990 مليار ليرة ارتفعت الصادرات السورية إلى الدول العربية … «المركزي للإحصاء»: عجز الميزان التجاري انخفض إلى 604 مليارات خلال 2020  الرئيس الفنلندي «مندهشٌ» لـ«هدوء» بوتين: لا تبدو إجراءات روسيا صارمة  تلاعب بنوعية ونكهة بعض الأصناف من الألبان والأجبان بدمشق … حماية المستهلك: 99 بالمئة من الألبان والأجبان في مدينة دمشق وريفها غير مطابقة للمواصفات السورية  رغم رفض الأهالي.. نظام أردوغن يواصل التغيير الديموغرافي في شمال سورية  «التنمية الإدارية» تعلن أسماء المقبولين للاشتراك في المسابقة المركزية  وزارة التجارة الداخلية ترفع سعر البينزين و المازوت  ورش عمل صحافة الحلول هل تغيّر النمط التقليدي لإعلامنا في التعاطي مع قضايا المواطن؟  المحاسبة الجادة والفورية هي الطريقة الأنجع لمعالجة الخلل الرياضي  روسيا وأوكرانيا تعلقان مفاوضات السلام لإنهاء الحرب  فنلندا والسويد تقدمان رسميا طلبات للانضمام إلى حلف شمال الأطلسي "الناتو"  تنظيم «ليهافا» الصهيوني: «هيا بنا نفكّك قبّة الصخرة ونبني الهيكل»!  روسيا تطرد ديبلوماسيين فرنسيين من موسكو  الحرب في أوكرانيا تُلقي بثقلها على الاقتصاد العالمي: انكماش في اليابان وتضخّم قياسي في بريطانيا  مجلس الأمن الروسي يؤكد على حتمية تنفيذ مهمة العملية العسكرية في دونباس واجتثاث النازية     

أخبار عربية ودولية

2022-01-19 03:34:46  |  الأرشيف

رئيسي ضيفاً «فوق العادة» في موسكو: «التوجّه شرقاً» ليس تكتيكاً

بعد انضمام إيران إلى «منظمة شنغهاي للتعاون»، وتوقيعها اتفاق التعاون الاستراتيجي والتجاري مع الصين، تأتي زيارة إبراهيم رئيسي إلى موسكو لتصبّ في السياق ذاته، وهو تعزيز التحوّل الإيراني شرقاً، لا سيّما أن هذه الزيارة تسبق تمديد اتفاقية التعاون الاستراتيجي مع روسيا، والتي من المتوقّع أن تُضاف إليها بنود جديدة تتعلّق بالتعاون العسكري، ومشتريات السلاح، ومحاربة الإرهاب. كذلك، يكتسب الحدث أهميته من كونه يجيء في ظلّ مواصلة المحادثات النووية في فيينا، والدور المحوري الذي تلعبه موسكو في إطارها
 يبدأ الرئيس الإيراني، إبراهيم رئيسي، اليوم، زيارة رسمية إلى موسكو، تستمرّ يومين، تلبية لدعوة الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، وبهدف "توسيع العلاقات الاقتصادية والسياسية والثقافية بين البلدين". وإلى جانب لقاء بوتين، يتضمّن جدول أعمال الزيارة، إلقاء رئيسي خطاباً أمام مجلس الدوما، ولقاءه مسؤولين في المجالَين الاقتصادي والنفطي، وطلاباً جامعيين روساً وإيرانيين مقيمين في روسيا. ومن هذا المنطلق، سيُرافق الرئيسَ الإيراني، في محطّاته تلك، وزراء الخارجية والنفط والاقتصاد والمالية.
وتعدّ زيارة رئيسي هذه، الثالثة خارج البلاد، منذ تولّيه رئاسة الجمهورية الإيرانية، في آب الماضي، وهي تؤشّر إلى أهمية تمتين العلاقات مع روسيا، لا سيما في ظلّ الظروف التي تمرّ فيها العلاقات الإيرانية - الغربية، على وقْع المفاوضات النووية، وما يكتنفها من انعدام الثقة بين الجانبين. كذلك، تأتي الزيارة في الوقت الذي تتحضّر فيه طهران وموسكو لتمديد وثيقة التعاون الاستراتيجي بينهما، والتي تمتدّ إلى عشرين عاماً. وعلى الرغم من أنه كان من المتوقّع أن يتمّ التوقيع على تلك الوثيقة، خلال الجولة الإيرانية، إلّا أنّه أُعلن، قبل أيام، أنّها لم تبلغ المرحلة النهائية، لكونها بحاجة إلى المزيد من الدراسة والتشاور، فيما أفيد بأن البنود الجديدة التي ستتضمّنها، تتمحور حول التعاون العسكري، ومشتريات السلاح، ومكافحة الإرهاب.
على أن التوقيع على الوثيقة، إلى جانب الاتفاق الإيراني - الصيني الذي يمتدّ على خمسة وعشرين عاماً، وقبول عضوية إيران في "منظّمة شنغهاي للتعاون"، كلّها مؤشّرات تصبّ في سياق تمتين التقارب وتوثيق العلاقات بين إيران والقوى المنافِسة للغرب. وفي هذا الإطار، يلفت حميد رضا عزيزي، محلّل قضايا أوراسيا، والباحث الزائر في "مؤسّسة الشؤون الدولية والأمن" في برلين، إلى الزيارة التي قام بها وزير الخارجية الإيراني، حسين أمير عبد اللهيان، إلى بكّين، أخيراً. ويقول عزيزي، في حديث إلى "الأخبار"، إن "رئيسي كان يمثّل، خلال الانتخابات، خطاباً أساسه عدم الحاجة إلى الغرب وضرورة التوجّه شرقاً"، مضيفاً أن "هناك رؤية آخذة بالتنامي في إيران، مفادها أن النظام الدولي يتغيّر، ومن أهم مظاهر هذا التغيُّر انحسار قوّة أميركا، وتنامي قوة الدول غير الغربية، لا سيما روسيا والصين، إضافة إلى انتقال مركز الثقل من الغرب إلى الشرق". وبحسب عزيز، فقد "بدّد انسحاب واشنطن من الاتفاق النووي، الآمال لدى طهران بإمكانية تحسين العلاقات مع الغرب، ودفعها إلى تحفيز التوجّه شرقاً، بالرغم من أن المصلحة الإيرانية، على المدى البعيد، تكمن في اعتماد توجّه أكثر اتّزاناً في إطار السياسة الخارجية". وربطاً بتزامن الزيارة مع محادثات إحياء الاتفاق النووي في فيينا، يعتبر عزيزي أن تحرّكات رئيسي "تعكس جهوداً إيرانية لطمأنة موسكو وبكين، إلى أن أيّ تطوّر وتحوّل في هذا المجال، لن ينعكس سلباً على العلاقات معهما". ومن جهة روسيا، فهي "تأخذ في الاعتبار أن استقرار إيران وأمنها، ينعكسان بشكل مباشر عليها"، وفق المحلّل الإيراني، الذي يرى، في الوقت ذاته، أن "موسكو التي تدخل في تنافس محموم مع الغرب، قد تفضّل عدم تطبيع العلاقات الإيرانية - الغربية".
من جهته، يُذكّر أحمد وخشيتة، أستاذ جامعة أوراسيا الوطنية، المقيم في موسكو، بأن "رؤساء الجمهورية المتعاقبين في إيران زاروا موسكو، خلال ولاياتهم الرئاسية"، لكنّه ينبّه إلى أن "تلك الزيارات لم تكن للعمل، كما أنها لم تتمّ في السنة الأولى من الولاية الرئاسية، الأمر الذي يعدّ مؤشّراً إلى أنّ التوجّه الإيراني حالياً، يحظى بأهمية بالغة وجوهرية". ويَعتبر وخشيتة، في حديث لـ"الأخبار"، أن "المحادثات النووية تشكّل أهمّ محور لتبادل وجهات النظر بين الرئيسين، رئيسي وبوتين". ويقول إنه "في حال أخذنا في الاعتبار الدور المحوري لموسكو في مفاوضات فيينا، فإن زيارة رئيسي يمكن أن تسهم في المضيّ قدُماً فيها، والتوصّل الأسرع إلى اتفاق". وفي هذا الإطار، يشير إلى أن "وسائل الإعلام الروسية نقلت عن بوتين قوله، إن من المقرّر أن تقوم إدارته بإطلاع المسؤولين الإيرانيين على تقدّم المحادثات بينها وبين الولايات المتحدة، بخصوص الملف النووي"، لافتاً إلى "الدور الوسيط الذي تضطلع به موسكو بين طهران وواشنطن، والذي بلغ مرحلة إبلاغ النتيجة". ويرى وخشيتة أن زيارة علي باقري كني، كبير المفاوضين الإيرانيين، إلى موسكو، في الفترة الزمنية الفاصلة بين الجولتَين السابعة والثامنة من المحادثات، ولقاءه المسؤولين الروس، "كان لهما أثر مهمّ في تقدّم المحادثات"، مضيفاً أن "المندوب الروسي في المحادثات، ميخائيل أوليانوف، اضطلع بدور العامل المحفّز لإنجاحها، على اعتبار أن إحياء الاتفاق النووي يحمل أهمية بالنسبة لبلاده، التي تَعتبر أنه يخدم الاستقرار والأمن الإقليميين". وبناءً عليه، يخلص الأستاذ الجامعي إلى أنه "على الرغم من التصعيد القائم بين موسكو والغرب في قضية أوكرانيا، فإن الأولى تتابع محادثات فيينا بشكل جادّ، على أمل المضيّ قدماً في الملف النووي الإيراني".
 
عدد القراءات : 3520
التصويت
هل يسعى الغرب لفرض حرب في أوكرانيا ؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3563
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2022