الأخبار |
الرئيس الجزائري: نأسف لاتفاق المغرب مع إسرائيل وتهديد الجزائر من الرباط خزي وعار  واشنطن تغلق حدودها بعد «أوميكرون»: تبرّعوا مثلنا  العرب يواجهون متحور "أوميكرون"  قطاع الدواجن في تدهور بسبب ارتفاع أسعار الأعلاف وانخفاض دخل المواطن  شاي أسود ثقيل.. بقلم: يوسف أبو لوز  واشنطن للرياض: «الحوثيون» لن يتراجعوا... فتّشوا عن طرُق أخرى  بوتين يزور الهند الشهر المقبل  وزارة الأمن الإسرائيلية: الاتفاق مع المغرب يخضع لمصالحنا!  30 عملية قلب يوميا.. ماذا يحصل لقلوب السوريين..؟؟؟  كيف سيحتفل السوريون بعيد الميلاد.. أسعار أشجار العيد بين 80 ألف والمليون!  تأكيد عسكري عراقي: لا تأجيل لموعد انسحاب القوات القتالية الأميركية  سلطنة عمان تعلّق دخول القادمين من 7 دول  بعد اكتشاف «أوميكرون»... إلامَ دعا بايدن؟  عراقية تفوز بلقب ملكة جمال العرب  الجيش البريطاني نحو انتشار أوسع حول العالم  بريطانيا تدعو فرنسا لاستعادة جميع المهاجرين الذين عبروا المانش  الصحة العالمية تجتمع لبحث خطورة سلالة جديدة من كورونا  ما الذي يجري التحضير له في إدلب؟  وفاة 5 مذيعات في مصر بأقل من 10 أيام.. ما القصة؟     

أخبار عربية ودولية

2021-10-16 03:43:02  |  الأرشيف

ضمور الغطرسة الغربية ، واميركا تحفر قبرها بيديها

المنار
يونس عودة
من الواضح ان العالم اليوم يرزح تحت وطأة مخاضات سياسية واقتصادية ومالية طاحنة ، ولعل الابرز على المستوى الدولي ، ما يحيط بمنظومة الدول الغربية ولا سيما الدول المكونة لحلف الناتو بقيادة الولايات المتحدة ، التي عاثت هي وحلفاؤها فسادا وقتلا وتدميرا في العالم كله.
 
الا ان الازمات الحالية دخلت البيت الاطلسي من اوسع ابوابه ، عندما طفت المصالح الخاصة بكل دولة على السطح ، وفتح كل دولة من الاعضاء الكبار في الحلف مشكلات مع دول اخرى للهروب من الازمات الداخلية المتفاقمة في كل منها ، وهذه الامور مجتمعة تشي بان نهج رفع حدة المواجهة سيطغى على المشهد العالمي ، مع تنامي الحديث عن ازمة مالية اميركية ، سوف تنعكس عالميا ، وبالضرورة على سكان الولايات المتحدة اولا ، وكل من ربط مصيره الاقتصادي بالدولار ، او قبل ان يكون مطية للسياسات الاميركية على اختلافها.
 
هذا السيناريو الواقعي بفقدان الثقة بالمنظومة المالية الاميركية ، سيؤدي حتما الى فقدان الدولار نسبة عالية من قيمته ، وانعكاس ذلك على الشعوب في الولايات المتحدة ، معطوفا على خسارة الولايات المتحدة مصداقيتها السياسية امام الحلفاء الذين سيبحث كل منهم عن ملاذات آمنة خاصة على المستوى الاقتصادي والمالي سيدفع العقل الاميركي الى استنباط اشرس ما في خلاياه.
 
ان ابرز سمات “ضرب الاكتاف” بين الحلفاء في الاطلسي ، التلويح مباشرة من بعض الاعضاء ، بمغادرة الحلف السيء الصيت والسمعة نتيجة ارتكاباته الدموية على الكرة الارضية ، بعد شعور البعض من الدول الاعضاء انها تعرضت للخيانة او الطعن بالضهر مثل فرنسا على خلفية منع واشنطن صفقة الغواصات الفرنسية لاستراليا .لم يكن لواشنطن منع الصفقة مع فرنسا والاستيلاء عليها وتجيير جزء منها الى بريطانيا ، لولا عاملين القيا بثقلهما على الولايات المتحدة:
 
– الاول ، الشعور المتنامي لدى القادة الاميركيين سواء قي السياسة ، او العسكر ، بان الاوروبيين يطرحون جديا انشاء جيش اوروبي مستقل عن الناتو واميركا ، بعد انسحاب القوات الاميركية مهزومة من افغانستان ، ومن دون التنسيق مع الاوروبيين المشاركين مع الجيوش الاميركية، وبقيادتها ، في غزو وتدمير افغانستان ، وهو ما عبر عنه الفرنسيون والالمان اكبر دولتين اوروبتين في حلف الناتو ، واقوى دول اوروبا على المستوى الاقتصادي ، والمانيا الاولى حتما ، فيما فرنسا من الدول الخمس الدائمة العضوية في مجلس الامن .
 
– العامل الثاني ، هو ان الولايات المتحدة تمر فعلا في ازمة مالية قد تقودها الى ازمة اعتى من تلك التي شهدتها عام 2008، وتتعاظم المخاوف لدى الاميركيين ، من ان تفقد عملتهم نسبة عالية من قيمتها في غضون اشهر لاسباب عدة ، اولها حجم طباعة الدولار خلال العام الاخير بما يعادل ما طبعته واشنطن خلال خمسين عام ، مضافا الى ذلك ، الازمة المالية العالمية التي يتحدث عنها الخبراء الاميركيون انفسهم ، والمعركة الاميركية الداخلية بشأن رفع سقف الدين الفيدرالي ، والاحتمال الكبير على هذه الخلفية في تخلف الولايات المتحدة عن سداد التزاماتها (الديون) ، وهذا الامر اذا حصل سيكون كارثيا على الولايات المتحدة  وفق الخبراء الاميركيين ، وسينتج عنه ازمة ركود عالمي ، بموازاة فقدان الاسواق المالية الثقة في الولايات المتحدة ، وسينعكس بلا شك على اسواق الاسهم التي ستخطو نحو الانهيار بسرعة . بالاضافة الى ذلك فهناك خلاف حتى بين دول الاتحاد الاوربي نفسه في مسألة الروح العدائية الاميركية اتجاه الصين وروسيا .
 
اما على مستوى حلف “الناتو “، فان الصراعات لم تعد خافية رغم محاولة اظهارها على غير حقيقتها ، فلقد طفت على السطح الصراعات البريطانية – الفرنسية التاريخية بعد خسارة فرنسا لصفقة الغواصات،وانشاء حلف ” أوكوس” الأمني الجديد  ، واستل كلاهما ما وصلت اليه ايديه من الجعبة ، ففرنسا المتوجسة من الحلف الثلاثي الجديد (اميركا – بريطانيا – استراليا) اتهمت بريطانيا بعدم الوفاء بمخرجات مغادرتها الاتحاد الاوروبي لا سيما على المستوى المالي الذي تحتاجه اوروبا ، فيما بريطانيا اتهمت فرنسا  بسرقة ملايين اللقاحات كانت وجهتها المملكة المتحدة، مضافا الى ذلك الخلافات على مساحات الصيد البحري.
 
 وقد حذر ايضا  رئيس الحكومة الفرنسية جان كاستكس، من عدم إمكانية التسامح مع بريطانيا متهما إياها بأنها لا تحترم التزاماتها بشأن “بريكست”، مشيرا إلى أن التعاون الثنائي بين البلدين “في خطر. ودعا كاستكس الاتحاد الأوروبي إلى أن يكون “أكثر حزما” تجاه بريطانيا، متوعدا بأنه “إذا لم يكن ذلك كافيا، سنضغط لدفع البريطانيين لاحترام تعهداتهم وسنعيد النظر في كل الشروط المدرجة في الاتفاقيات التي أبرمت برعاية الاتحاد الأوروبي، بل كذلك بالتعاون الثنائي بيننا وبين المملكة المتحدة”.
 
 ان اعضاء الحلف لم يتمكنوا من معالجة التنافر اليوناني التركي الذي كاد يصل الى صدام عسكري يبدو معلقا في الوقت الحاضر ، الامر الذي سارعت باريس بعد تطوره الى مؤزارة اليونان مستفيدة من خلافاتها مع تركيا من جهة ، وعقد صفقة بيع غواصات لليونان من جهة ثانية.
 
واذا كان المشهد الداخلي بين الحلفاء على هذه الصورة ، فان لكل من الدول مشكلاتها الدولية الخاصة ، ففرنسا ايمانويل ماكرون المتوجس خيفة من الانتخابات المقبلة ، فتح جبهات اخرى ابرزها الجزائر ومالي والصين كذلك ، الا ان ابرز تلك الجبهات هي الجزائر من اجل استقطاب اليمين المتطرف عبر تشكيكه بالامة الجزائرية ، وعدم اعترافه بحكومة مالي ، واستفزاز الصين بزيارة وفد فرنسي إلى “تايوان”، الأمر الذي رأت فيه بكين سببا يهدد بالإضرار بمصالحها وبالعلاقات مع باريس وبصورة “فرنسا” ذاتها، في حين رفضت الخارجية الفرنسية الاحتجاجات الصينية مشددة على أن أعضاء مجلس الشيوخ الفرنسي أحرار في “تنقلاتهم” .
 
وعلى المستوى الاستراتيجي ، فان العلاقات بين الولايات المتحدة من جهة ، وبين الصين وروسيا في طريق احتواء الاحتضار ، وخصوصا بعد اقصاء ممثلي روسيا في بروكسيل من الحضور وهو ما اعلنت روسيا بانه سترد عليه بشدة ، كما ان العلاقة الصينية – الاميركية لا تحتاج الى تفسير في تنامي التنافس المتناقض في اهم الملفات العالمية ولا سيما الاقتصادية والامنية والعسكرية ،واضيفت اليها الاستفزازات في بحر الصين الجنوبي ، وكذلك تسليح تايوان اميركيا، في وقت يترهل الامن الاميركي ولا سيما ذراعه الاقذر في العالم – اي المخابرات المركزية ” سي آي ايه”والتي أعربت عن بالغ قلقها إزاء تكبدها خسائر ملموسة في صفوف الجواسيس العاملين لصالحها في دول أخرى، وفي هذا الاطار كشفت “نيويورك تايمز”أن مسؤولين كبارا في الاستخبارات الأمريكية بعثوا رسالة سرية غير عادية إلى كافة مكاتب وقواعد CIA في الخارج حذروا فيها من زيادة مقلقة في عدد حالات اغتيال أو اختطاف جواسيس تم تجنيدهم لصالح الولايات المتحدة في دول أخرى.وأقرت الرسالة، بأن عدد الجواسيس الذين تم إعادة تجنيدهم من قبل استخبارات أجنبية لا يزال مجهولا، ما قد يجلب مخاطر إلى أنشطة CIA المستقبلية.
 
هذه الامور مجتمعة دلالات واضحة في مسار ومصير الهيمنة الغربية ، يضاف لها ما اعلنه بوضوح كبير مهندسي البرمجيات السابق بوزارة “الدفاع” الأمريكية، نيكولا تشيان، الذي قال أن التغيير التكنولوجي في الجيش الأمريكي بطيء، وأن واشنطن لا يمكنها منافسة بكين في هذا المجال. كما  “لن تتاح لنا فرصة التنافس مع الصين خلال الـ15 إلى الـ20 عاما المقبلة.. الآن تقرر كل شيء، في رأيي، كل شيء انتهى بالفعل” وإن “الصين تتجه نحو الهيمنة على العالم بفضل إنجازاتها في مجالات الذكاء الاصطناعي والتعلم الآلي”.
 
هذا الاعتراف الواضح بضمور القوة الاميركية وإن تدريجيا يعني ببساطة افول القوة الغاشمة. ومن المعروف ان اي امبراطورية تدرك انها تتآكل على المستوى الداخلي ، وانها باتت تفقد هيبتها وسطوتها على البلدان “المستعمرة” تدرك اكثر ان تفككها اقترب ، ولذلك تلجأ الى تصعيد العنف والتوحش ، باعتقاد واهم بانه الطريق الاوحد لاستعادة مكانتها وتسلطها ، بينما تكون تحفر مقبرتها بيديها.
عدد القراءات : 3799

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
 

 
 
التصويت
هل ستمنع إسرائيل أي اتفاق محتمل بين طهران وواشنطن بشأن الملف النووي؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3557
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2021