الأخبار |
بعلم من الإيليزيه... صواريخ فرنسا المُصدَّرة إلى دول الخليج استُخدمت في اليمن  17 فريقاً من الجامعات السورية يتنافسون في مصر مع 17 دولة في البرمجة … المنسق السوري يتوقع الفوز بـ3 ميداليات  تقدّم على صعيد التأشيرات الدبلوماسية الثنائية بين واشنطن وموسكو  توريداتنا مليونا برميل من النفط الخام والحاجة أكثر من 3 ملايين برميل … مصدر في النفط : 3.8 ملايين ليتر بنزين توزع للمحافظات يومياً و6 ملايين ليتر مازوت  تقزيم أجندة أردوغان ودفع «قسد» لحوار «جدي» مع دمشق .. توقعات حذرة بـ«تفاهمات» لحل قضايا عالقة خلال لقاء بوتين – بايدن المرتقب غداً الثلاثاء  سوق سوداء للدواء.. وقرار رفع الأسعار في مطبخ وزارة الصحّة  دمشق.. فتاة تهرب من منزل ذويها مع شاب وعدها بالزواج فتنتهي بتشغيلها الساعة بـ30 ألف ليرة  هل لتعيين فرنسا أول سفيرة لها في سورية منذ 2012 انعكاسات على العلاقات بين البلدين؟  «أوميكرون».. عودة إلى الوراء.. بقلم: محمود حسونة  رسالة الوداع.. ماذا قالت ميركل للألمان؟  في وقت الزمن يساوي فلوس.. المبرمجون السوريون يتدربون في مؤسسات الدولة بفرنكات ويعملون لمصلحة شركات خارجية بالعملة الصعبة  ما سبب انهيار كيت ميدلتون بعد مواجهة ميغان ماركل؟  هل استقالة قرداحي ستوقف التصعيد السعودي تجاه لبنان؟  الميليشات اعتقلت 12 منهن وأوكرانيا تسلمت 4 مع أطفالهن … مواجهات وعراك بالأيدي بين نسوة الدواعش و«قسد» في «مخيم الربيع»  رقم يثير القلق … أكثر من 1.1 مليون متسرب من التعليم خلال السنوات العشر الماضية .. مدير مركز القياس في التربية: غالبية المتسربين بين عمر 15-24 سنة وأصبحوا في سوق العمل  سعر الكيلو 38 ألفاً وبنشرة التموين 25 ألفاً … صناعي: التاجر يخسر في البن من 3000 إلى 4000 ليرة بالكيلو  فضائح جنسيّة خطيرة في جيش الاحتلال.. الإعلام الصهيوني يكشف المستور!  كثرت التبريرات وتعددت الأسباب.. خطة زراعة الشوندر السكري لا تبشر بالخير!  استشهاد فلسطيني إثر عملية دهس على حاجز جبارة  علي سنافي رئيس اتحاد المقاولين العرب: سورية تمثل عمقاً عربياً وهناك خطوات عملية للمشاركة في إعادة إعمارها     

أخبار عربية ودولية

2021-09-15 03:30:29  |  الأرشيف

استعدادات إيرانيّة للجولة السابعة: انبعاث الأمل بالمحادثات النوويّة

بعدما كان من المنتظر أن يشهد اجتماع مجلس حكّام «الوكالة الدولية للطاقة الذرية»، صدور قرار ضدّ طهران، تمكّنت الأخيرة من تلافي حصول ذلك، عبر التوصّل إلى اتفاق مع الوكالة، خلال زيارة مديرها رافايل غروسي إلى إيران. اتفاقٌ من شأنه أن يبعث الأمل بإمكانية استئناف محادثات إحياء الاتفاق النووي، خصوصاً في ظلّ ما يبدو أنها استعدادات بدأتها الإدارة الإيرانية الجديدة للانخراط في المحادثات
 اتّخذ اجتماع مجلس حكّام «الوكالة الدولية للطاقة الذرّية»، الذي بدأ أعماله أوّل من أمس، ويستمرّ أسبوعاً في فيينا، من البرنامج النووي الإيراني، موضوعاً رئيساً لمناقشاته. وفيما كان المرجّح أن تتمّ المصادقة، في الاجتماع، على قرار ضدّ طهران، فقد حال اتفاقٌ بين المؤسّسة الدولية وإيران دون ذلك. كما ضُبطت التوتّرات مع الدول الغربية، لتَظهر بارقة أمل بإمكانية استئناف المحادثات الرامية إلى إعادة إحياء «خطّة العمل المشترك الشاملة» (الاتفاق النووي). ويمكن اعتبار الاتفاق المذكور، والذي تمّ إرساؤه خلال زيارة المدير العام للوكالة، رافايل غروسي، لطهران، تكتيكاً إيرانياً منَع صدور القرار في مجلس الحكّام، بعدما كان غروسي قد أعلن، في تقريره الأخير، أن «نشاطات الوكالة الدولية للتحقّق والمراقبة، تأثّرت بشدة»، بفعل قرار إيران تقليص تعاونها معها.
وكانت طهران عمدت، عملاً بقرار صادر عن مجلس الشورى (البرلمان)، إلى تقييد وصول مفتّشي الوكالة إلى منشآتها النووية اعتباراً من 24 شباط، موقفة بذلك التنفيذ الطوعي لـ«البروتوكول الإضافي». وبعده، توصّل الطرفان إلى اتفاق تعمل بموجبه كاميرات المراقبة التابعة للوكالة في المنشآت الإيرانية لمدّة ثلاثة أشهر، على أن يكون الوصول إلى البيانات المخزّنة فيها ممكناً، في حال رُفعت العقوبات الأميركية. ومُدّد هذا الاتفاق شهراً آخر، بترخيص من المجلس الأعلى للأمن القومي الإيراني، بيد أن هذه المهلة انتهت يوم 24 حزيران، وامتنعت إيران عن تمديدها مرّة أخرى. وفي زيارته الأخيرة لطهران، أعلن غروسي أن إيران سمحت باستبدال بطاقات الذاكرة لتخزين البيانات في كاميرات المراقبة التابعة للوكالة الدولية، لكي تتمكّن الأخيرة من تسجيل صور عن نشاطات المواقع النووية الإيرانية. ولكن، رغم ذلك، لن يتمّ السماح لمفتّشي الوكالة بالوصول إلى بيانات كاميرات المراقبة، الأمر الذي لفت غروسي إلى أنه «بحاجة إلى اتفاق على مستوى خطّة العمل المشترك الشاملة».
على أن مسألة تطبيق «البروتوكول الإضافي» ليست الخلاف الوحيد بين إيران والوكالة الدولية. فوضع المواقع الأربعة التي تزعم الأخيرة - على أساس الوثائق التي قدّمتها لها إسرائيل - وجود يورانيوم فيها، يُعدّ أيضاً من القضايا الخلافية المهمّة، التي لم يتمّ التوصّل إلى الآن إلى آلية لتسويَتها. وفي كلمته الافتتاحية في اجتماع مجلس الحكّام، جدّد غروسي الإعراب عن قلقه من وجود موادّ نووية في أربعة مواقع إيرانية، وقال إن طهران لم تردّ، إلى الآن، على تساؤلات الوكالة بشأن هذه المواد. لكن بما أن سياسة إيران مبنيّة على ديمومة التعاون مع الوكالة، والحيلولة دون إعادة ملفّها النووي إلى مجلس الأمن الدولي، فقد يكون ذلك دافعاً للتوصّل إلى إطار في المحادثات اللاحقة، لتسوية هذا الخلاف.
ومن شأن الاتفاق الأخير بين إيران والوكالة، والذي ساهم في الحدّ من التوتر، أن يهيّئ لبدء جولة جديدة من المحادثات النووية، كان مسؤولو الإدارة الجديدة في إيران أكدوا، مراراً وتكراراً، أنهم لا يعارضون الانخراط فيها، بيد أنهم لا يقبلون بها تحت الضغط، مشددين على ضرورة أن تكفل مصالح الجمهورية الإسلامية. ويبدو أن الإدارة الجديدة تجهّز نفسها للجولة السابعة من المحادثات، وهو ما أوحى به إعلان وزير الخارجية حسين أمير عبد اللهيان، في مكالمة هاتفية مع نظيره البريطاني دومينيك راب، «أنّنا نُجري مشاورات داخلية بشأن كيفية مواصلة المحادثات النووية»، مضيفاً «(أننا) نرحّب بأيّ مفاوضات تثمر عن نتائج وتُحقّق مصالح الشعب الإيراني». وتعقيباً على ذلك، رأت صحيفة «جوان»، المقرّبة من الحرس الثوري، أن الاتفاق الأخير «يُظهر حسن نيّات طهران في المحادثات النووية»، معتبرة أن «الإدارة الجديدة، والتي تُصرّ على تحقيق نتائج ملموسة في المحادثات، ستتريّث، على الأرجح، لتعرف صدى الخطوة الأولى النابعة من حسن نيّتها، ومن ثمّ ستنخرط في مفاوضات فيينا».
وفي انتظار ما ستحمله الأيام المقبلة، يبدو أن طهران تنوي، في ظلّ التطوير المتسارع لنشاطاتها النووية خلال الأشهر الأخيرة، بما في ذلك زيادة مستوى تخصيب اليورانيوم وحجمه، خوض المحادثات وبيدها المزيد من أدوات الضغط.
وفي هذه الأثناء، تشير بعض المعطيات إلى أنه من المقرّر أن يحلّ علي باقري كني، بوصفه نائب وزير الخارجية للشؤون السياسية، محلّ عباس عراقجي، في تولّي إدارة المفاوضات النووية. وكان باقري كني قد تولّى، قبلها، منصب مساعد السلطة القضائية للشؤون الدولية، وأمين لجنة حقوق الإنسان فيها. كما تولّى في إدارة أحمدي نجاد، عضوية الفريق الإيراني المفاوض الذي كان يرأسه، آنذاك، أمين المجلس الأعلى للأمن القومي، سعيد جليلي. وبوصف باقري كني شقيق صهر المرشد الأعلى، آية الله علي خامنئي، فهو من الشخصيات التي قد تكون تحظى بثقته.
 
عدد القراءات : 2310

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
 

 
 
التصويت
هل ستمنع إسرائيل أي اتفاق محتمل بين طهران وواشنطن بشأن الملف النووي؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3558
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2021