الأخبار |
ضمور الغطرسة الغربية ، واميركا تحفر قبرها بيديها  الجيش يدفع بتعزيزات إضافية إلى «خفض التصعيد».. فجر إدلب بات قريباً  رغم انتشارها الواسع.. نار أسعار الألبسة المستعملة تحرق روادها  الأوروبيّون على خُطى الأميركيّين: لا أموال إلّا بتزوير التاريخ  الأمم المتحدة.. 5 ملايين شخص في اليمن يقفون على عتبة المجاعة  هيكل عظمي قد يقود إلى حل لغز كارثة حلت على البشرية قبل 2100 عام  العراق يعلن انهاء الربط الكهربائي مع الخليج والأردن  استخراج هاتف محمول من معدة مصري ابتلعه قبل 6 أشهر  منخفض جوي تتأثر به سورية .. إليكم توقعات الطقس  كرة القدم السورية ماض حزين ومستقبل مجهول … من أولويات المرحلة القادمة أن تتم إعادة النظر بآلية الانتخاب وطريقته  كورونا تتراجع بشكل ملحوظ.. خبراء الصحة يشرحون الأسباب  إيران: الدول الأوروبية لم تتخذ أي خطوة مؤثرة بعد خروج الولايات المتحدة من الاتفاق النووي  انفجار إطارات طائرة مصرية أثناء هبوطها بمطار كلوج نابوكا في رومانيا  العراق.. طبعة جديدة.. بقلم: جمال الكشكي  57 ألف طالب يتقدمون لاختبارات الدراسة الحرة في الثانوية العامة  الدفاع الروسية: قواتنا تصدّت لمدمّرة أمريكية حاولت خرق حدودنا وأجبرتها على التراجع  مدحت الصالح اغتاله قناصو الجيش الإسرائيلي  ارتفاع حصيلة القتلى بالهجوم الانتحاري على مسجد شيعي جنوب أفغانستان إلى 62 شخصا  أطول امرأة في العالم تريد الاحتفاء بالاختلافات بين البشر  الفنان اللبناني وائل كفوري يتعرض لحادث سير مروع     

أخبار عربية ودولية

2021-08-21 03:43:57  |  الأرشيف

قرار إسرائيليّ غير مشروط بإنهاء قيود غزة: المقاومة تترقّب التنفيذ... تحت ضغط الحدود

لم تكد المقاومة تُعلن نيّتها تسيير تظاهرة غضب في اتّجاه حدود قطاع غزة رفضاً لاستمرار الحصار الإسرائيلي على القطاع، حتى أبلغ العدو، الوسيط المصري، قراره إعادة الأوضاع إلى ما كانت عليه قبل معركة «سيف القدس». مع ذلك، لم تتراجع الفصائل عن برنامجها المعلَن للتصعيد بوجه الاحتلال، رابطة تعليقه ببدء إنفاذ التسهيلات فعلياً، وإنهاء القيود المفروضة على المعابر وحركة الأموال
 مع انتهاء المهلة التي منحتها فصائل المقاومة الفلسطينية لدولة الاحتلال، أبلغ الوسطاء حركة «حماس»، أول من أمس، بأن الحكومة الإسرائيلية ستعيد، رسمياً، أوضاع قطاع غزة إلى ما كانت عليه قبل معركة «سيف القدس»، بعد التوصّل إلى اتفاق على توزيع المنحة القطرية، وقرار بإعادة فتح معابر القطاع بشكل كامل. وبحسب ما علمته «الأخبار»، فقد تواصلت الاتصالات بين قيادة «حماس» وجهاز المخابرات المصرية طيلة اليومين الماضيين، ليطلب المصريون من الحركة، بعد إعلان الأخيرة إقامة مهرجان في ذكرى إحراق المسجد الأقصى على الحدود الشرقية لمدينة غزة، عدم الانزلاق إلى اشتباك وتصعيد. وجاء ذلك إثر تأكيد تل أبيب للقاهرة انتهاء ترتيبات إدخال المنحة القطرية مطلع الشهر المقبل، وفتح معابر غزة أمام جميع البضائع، بما فيها مواد إعادة الإعمار. لكن الفصائل أكدت، للمصريين، أن خطوات الضغط الميداني ستتواصل خلال الفترة الحالية إلى حين دخول المنحة القطرية بشكل فعلي، بالإضافة إلى عودة عمل المعابر بصورة طبيعية، والبدء في إعادة الإعمار، والسماح بدخول المواد التي تُستخدم في البنية التحتية، بالإضافة إلى مستلزمات البناء.
وانطلاقاً من ذلك، رفضت «حماس» طلباً مصرياً بنقل المهرجان بعيداً عن المنطقة الحدودية خشية حدوث اشتباكات بين الجماهير الفلسطينية وقوات الاحتلال، الأمر الذي دفع المصريين إلى الطلب من الحركة ضبط الجماهير، في الحدّ الأدنى، كي لا تتوجّه إلى السلك الحدودي. لكن «حماس» أبلغت القاهرة أنه ليس من ضمن برنامج المهرجان الاشتباك مع الاحتلال في المنطقة الحدودية، مستدركة بأن أيّ اعتداء إسرائيلي على الجماهير سيواجَه بتصعيد وردّ قوي من قِبَل المقاومة. وستنظّم الفصائل، مساء السبت، مهرجاناً جماهيرياً حاشداً في منطقة ملكة شرق مدينة غزة في ذكرى إحراق المسجد الأقصى، كرسالة رفض لاستمرار العدو في فرض الحصار على القطاع، وتشديد على أن ما لم يؤخذ بالعدوان، فلن يؤخذ بالحصار. وكانت «حماس» حذّرت الوسيط المصري، مساء الخميس الماضي، بحسب المصادر، من أنها في ظلّ الوضع الحالي، واستمرار إسرائيل في التضييق على الغزّيين، لا تستطيع السيطرة على الوضع، وأن انفجاراً جماهيرياً قد يحصل على الحدود في وقت قريب، فيما قد يؤدي تزايد الضغط إلى عودة تنقيط الصواريخ على مستوطنات الغلاف. ومع إصرار الفصائل على إقامة المهرجان على حدود غزة، أعلن جيش الاحتلال رفع حالة التأهّب واليقظة على طول الحدود مع القطاع، خشية أن يتحوّل السبت إلى يوم غضب ضدّ إسرائيل، تُنفَّذ خلاله عمليات اقتحام للحدود.
في هذا الوقت، بدأت الانتقادات الإسرائيلية لحكومة الاحتلال على خلفية تراجعها عن القيود المفروضة على غزة، خلافاً لتصريحات سابقة لقادتها بنيّتهم تغيير الواقع في القطاع. إذ اعتبر المحلّل في صحيفة «يديعوت أحرونوت» العبرية، أليؤور ليفي، أن «الاتفاقية المُوقَّعة بين قطر والأمم المتحدة ليست سوى استمرار لنقطة اللاعودة، لقد اعتادت حماس على تمرير الأموال لسكّان غزة، وفرضت ذلك على إسرائيل بحيث لا يمكنها العودة إلى الوراء، حتى لو كان ثمن الحصول عليها مواجهة عنيفة». وأضاف أن «الاعتماد على قطر قد يمنحنا بعض الهدوء على المدى القصير، وربّما حتى على المدى المتوسّط، لكن في الوقت الحالي ستستمرّ حماس في إعادة التأهيل، وتحسين وإنتاج الصواريخ، ومحاولة خلق مفاجآت جديدة لنا. لقد حصلت على منحة وإغاثة بينما لم تحصل إسرائيل على تقدّم أو حلّ لقضية الأسرى والمفقودين». من جهته، أشار المحلّل في قناة «كان» العبرية، غال بيرغر، إلى أن «كلّ التنازلات التي رفضت إسرائيل منْحها لحماس تعود إليها شيئاً فشيئاً... لا يتعلّق الأمر بعد بإعادة إعمار قطاع غزة، لكن لا تقلقوا فهذا سيأتي أيضاً... سيكون الاختبار التالي لإسرائيل هو ما إذا كانت إعادة إعمار قطاع غزة أو الترويج لمشاريع ضخمة هناك سيكونان مشروطيْن بالفعل بعودة الأسرى والمفقودين الإسرائيليين... سيكون الاختبار التالي من السنوار هو: متى سينفد صبره في ظلّ هذا الوضع في إسرائيل».
 
عدد القراءات : 2541

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
 

 
 
التصويت
هل ستمنع إسرائيل أي اتفاق محتمل بين طهران وواشنطن بشأن الملف النووي؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3554
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2021