الأخبار |
15 بالمئة أصيبوا بكورونا رغم اللقاح لكن حالتهم لا تستدعي المشفى .. مدير مشفى ابن النفيس: نحن في مرحلة الذروة المسطحة و65 بالمئة نسبة الإشغال العام في الخطة B  مشافي التعليم العالي تطلب «الاستقلالية» من الصحة بشراء الأدوية … وزير التعليم: تفعيل مجالس الإدارة والالتزام بقرارات وإجراءات الفريق الحكومي  تواصل الاشتباكات بين «النصرة» وشقيقاتها في «القاعدة» بجبل التركمان … النظام التركي يوجه الأنظار من تل رفعت غرب الفرات إلى عين عيسى شرقه  السماسرة “أسياد” سوق الهال بطرطوس.. وتجاره يحلون محل المصرف الزراعي لجهة التمويل..!.  بينها سورية.. تقارير: إيران تنصب سلاحا مدمرا في 3 دول عربية  انطلاق معرض الكتاب السوري لعام 2021 … وزيرة الثقافة: رغم الحرب والإرهاب فإن الثقافة لم تتوقف بل بقيت حاضرة  ظاهرة عجيبة: أمريكية تلد 3 بنات كل 3 سنوات وفي اليوم نفسه!  الإبراهيمية اسمٌ لا ديانة  وقائع من جولة جنيف «الدستورية»: تطوّر في الشكل... ومراوحة في المضمون  استقالة اللورد بوتنام: جرس إنذار في وجه الكارثة  سورية تشارك في منتدى موسكو الدولي السنوي السابع للسلام والدين  مجدداً... أوكرانيا تهدد روسيا بإجراءات غير محددة  تفاقم ظاهرة السرقة في مخيمات إدلب.. ونازحون يحمّلون «النصرة» المسؤولية  التربية تدخل على عمليات التقصي عن اللاشمانيا في المدارس … مديرة الصحة المدرسية: 1418 إصابة كورونا في مدارسنا 1203 منها بين المدرسين جميعهم لم يتلقوا اللقاح  تنظيم «القاعدة» السوري يغير على «أخوة الجهاد» في جسر الشغور وجبل التركمان.. و«جنود الشام» يستسلم … الجيش يدمر مخفراً لـ«النصرة» بمن فيه غرب حلب.. ويكبد دواعش البادية خسائر فادحة  المسلحون الصينيون يأسرون 15 من “النصر ة” باشتباكات دامية غرب إدلب  النقد والتسليف يحدد عدداً من الضوابط لقبول الهبات والوصايا والتبرعات لمصلحة مصارف التمويل الأصغر  المواقف المأجورة في حلب تستولي على معظم الشوارع وتتغلغل ضمن الأحياء السكنية  “بيدرسون” و.. خيبة الأمل!!.. بقلم:أحمد حسن  إعلام إسرائيلي: خططٌ لاستهداف منشآت إيران النووية     

أخبار عربية ودولية

2021-06-08 03:12:40  |  الأرشيف

واشنطن وضعته في إطار حماية مصالحها والناتو أمل استمرار الحوار … ترقّب دولي واسع لقمة بوتين – بايدن وموسكو: لا نتوقع تقدماً كبيراً

تتجه أنظار العالم صوب العاصمة السويسرية جنيف، حيث ستعقد القمة الروسية الأميركية المرتقبة، التي ستجمع في السادس عشر من الجاري، وللمرة الأولى الرئيس الروسي فلاديمير بوتين ونظيره الأميركي جو بايدن، على طاولة نقاش مباشرة ستحضر فيها ملفات العالم الأبرز، على وقع ارتفاع حدة التوترات الدولية، التي تفرضها محاولات واشنطن المستميتة الحفاظ على ما تبقى من سياسة القطب الواحد.
واشنطن وعلى لسان مستشار الأمن القومي الأميركي، جيك ساليفان، اعتبرت أن قمة بايدن وبوتين ليست «مكافأة لروسيا»، بل دفاعاً عن المصالح الأميركية، وفي تصريحات له نقلتها «رويترز»، شدّد ساليفان «على أن بلاده ستردّ بحزمٍ تجاه الإجراءات الروسية المؤذية لها»، لكنه أضاف: «هناك العديد من القضايا التي يتعين على البلدين العمل من خلالها، والمحادثة المباشرة بين بايدن وبوتين هي أفضل طريقة لفهم ما تنوي روسيا وتخطط للقيام به».
إلى ذلك، كشف مستشار الأمن القومي تفاصيل تتعلق بزيارة بايدن لأوروبا، مؤكداً أنها ستبحث التحديات القادمة من روسيا والصين، تصريحات مستشار الأمن القومي الأميركي توازت مع تصريحات موازية لوزير الخارجية الأميركي أنتوني بلنكين، أشار فيها إلى أن بايدن سيقول بوضوح وبشكل مباشر ما يمكن أن تقوم به الولايات المتحدة إذا استمرت ما وصفها بالأعمال العدوانية المتهورة ضد بلاده، على حد تعبيره.
وأضاف: «سيوضح بايدن بنفس القدر أنه إذا اختارت روسيا مساراً مختلفاً في تصرفاتها فسوف نفضّل علاقة أكثر استقراراً، هذا سيفيد شعبنا والشعب الروسي، والعالم بأسره، ويسهم في الاستقرار الإستراتيجي وتحديد الأسلحة، يجب أن نختبر الفرصة، وأفضل فرصة لذلك هي أن يلتقي الرئيسان وجهاً لوجه».
وزير الخارجية الأميركية كشف في سياق تصريحاته أمس جزءاً من الملفات التي تنوي إدارته طرحها معلناً مواصلة دعم بلاده للاحتلال الإسرائيلي والسير في سياسة الخرق المعلن للقرارات الدولية، حيث زعم بلنكن أن الولايات المتحدة تعتبر أن الوضع القائم باحتلال إسرائيل لهضبة الجولان يجب أن يبقى كما هو.
الشروط والتصريحات الأميركية المتتابعة قابلها تصريح لافت من موسكو، حيث أعلن المتحدث الرسمي باسم الرئاسة الروسية، دميتري بيسكوف، بأن «بلاده لا تتوقع تقدماً كبيراً من قمة بوتين بايدن»، مؤكداً على أن العلاقات بين البلدين في أزمة.
يأتي ذلك في وقت أعلن فيه نائب الأمين العام للناتو، ميرتشا جيوانا، أن الحلف يأمل أن يعطي اللقاء الفرصة لاستمرار الحوار البناء مع روسيا.
وقال جيوانا: «من المهم أن يستمر الحوار مع روسيا حول السيطرة الإستراتيجية والمواجهة النووية والتغير المناخي، ومن الضروري جداً أن يعقد الاجتماع، الذي سيكون صريحاً، ولكن في الوقت نفسه سيتم البحث خلاله عن سبل التعامل مع روسيا بشكل بناء أكثر، إذا كانت روسيا على استعداد».
بموازاة ذلك باشرت السلطات في جنيف السويسرية تغيير عدد من مسارات وسائل النقل العامة في المدينة، في إطار التحضيرات الأمنية واللوجستية لاستضافة قمة الرئيسين الروسي بوتين والأميركي بايدن.
وذكرت وكالة «نوفوستي» الروسية أن الإجراءات المتخذة أسفرت عن تقييد حركة المرور حول منتزه «لاغرانج»، حيث من المتوقع انعقاد لقاء القمة، وأشارت إلى أن التعديلات شملت مساري حافلتين كهربائيتين عادة ما تمران قرب المنتزه المذكور.
عدد القراءات : 2721
التصويت
هل ستمنع إسرائيل أي اتفاق محتمل بين طهران وواشنطن بشأن الملف النووي؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3556
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2021