الأخبار |
أسعارها ارتفعت 1000 %.. السيارات “حلم للمواطن”.. لمحة عن الأسعار بعد شرط فتح الحساب البنكي  واشنطن: روسيا والصين تسعيان لتوسيع نفوذهما في الشرق الأوسط على حسابنا  دواء متوفر منذ 40 عاما مرشح للعلاج والوقاية من كورونا  الكاظمي يتعهد بإعادة مليارات الدولارات المهربة لخارج البلاد  قمّة «شنغهاي» تمتدّ إلى الغد: هل تنضمّ إيران إلى المنظّمة؟  صناعيون يبحثون عن فسحة من المرونة داخل القرارات غير المجدية  إدارة بايدن توافق على صفقة عسكرية كبيرة مع السعودية  «أوروبا أولاً».. فكرة للتداول.. بقلم: محمد خالد الأزعر  محلل سياسي: الموقفان الروسي والأمريكي يلتقيان لحل المسألة السورية  تصدر إلى 110 دول.. أبرز أسواق المنتجات السورية  “ذوي الدخل المهدود” يتخلّون عن حلم حياتهم: سوريون يبيعون حصصهم في الجمعيات السكنية  أغرب القوانين حول العالم  تعرف إلى أطول مراهق في العالم  أعراض الزائدة عند النساء وطرق التشخيص الصحيح  لاميتا فرنجية تطل بالمنشفة.. وتخطف الأنظار بجمالها الطبيعي  إليك مزايا وسلبيات الحمام البارد والساخن.. وأيهما أفضل؟     

أخبار عربية ودولية

2021-05-08 22:49:21  |  الأرشيف

ماهو قانون الطوارئ الأمريكي ضد سورية وما أبرز تعديلاته؟

جرياً على عادة أسلافه، مدد الرئيس الأمريكي، جو بايدن، مرة أخرى حالة الطوارئ الوطنية بشأن سوريا، معتبراً أن دمشق لا تزال تشكل تهديداً للأمن القومي الأمريكي.
متى بدأ وما أبرز بنوده؟
غير أن حالة الطوارئ الأمريكية ضد سوريا تلك لم تكن من تبعات الأزمة السورية كما يظن البعض، بل تعود بدايتها إلى أيار من العام 2004 أي بعد 4 سنوات من وصول الرئيس الأسد إلى الحكم.
وجاء إعلان واشنطن للحالة آنذاك على خلفية ما أسمته تدخلات السلطة السورية وهيمنتها على مفاصل الحياة السياسة في لبنان، قبيل نحو عام من اغتيال رئيس الوزراء اللبناني الأسبق رفيق الحريري.
 
وفي ذلك الحين اقتصرت مفاعيل القرار على تجميد ممتلكات بعض الأشخاص ومنع تصدير أو إعادة تصدير بعض السلع إلى سوريا.
غير أن تعديلات طرأت عليه لأسباب مختلفة ابتداء من العام 2006 سمحت بإجراءات أكثر صرامة ضد سوريا.
وشملت التعديلات عدة بنود أبرزها ثلاثة وهي أولا تجميد ممتلكات ومصالح الحكومة السورية، وثانيا إدراج المزيد من الأفراد على قوائم العقوبات الأمريكية.
وأما البند الثالث، فتمثل بمنع أي مواطن أمريكي من أي استثمار في سوريا أينما كان.
 
وفي الأمور التفصيلية يمنع قانون الطوارئ الأمريكيين من أنشطة التصدير المباشر أو غير المباشر، أو إعادة التصدير، أو البيع، أو توريد أي خدمات إلى سوريا.
ويشمل ذلك الحظر أيضاً منع الشركات الأمريكية من استيراد النفط أو المنتجات البترولية السورية المصدرة أو أي معاملة أخرى في هذا القطاع.
كما تتقاطع حالة الطوارئ إزاء سوريا مع قانون “قيصر” في بنود مثل العقوبات المتعلقة بالبنك المركزي السوري والأجانب المنخرطين في تعاملات بعينها والمحظورات فيما يختص بنقل الأسلحة والمواد المتعلقة بها إلى سوريا
ولا تقتصر حالة الطوارئ الوطنية الأمريكية على سوريا وحدها بل اتخذت الولايات المتحدة إجراءات مشابهة إزاء عشرات الدول الأخرى من بينها السودان واليمن والصومال وروسيا والصين.
 
ويتطلب القانون الأمريكي من الرئيس تحديد الإجراءات المتخذة بموجب حالة الطوارئ الوطنية، كما يفرض تجديدها على أساس سنوي لمنع حالة طوارئ واسعة النطاق أو غير محددة بشكل تعسفي.
ووفقاً للقانون الأمريكي لا يمكن إنهاء حالة الطوارئ الوطنية إلا بإعلان رئاسي أو من قبل الكونغرس غير أن الأخير لم يحدث أن صوّت على إنهائها.
وكالات
عدد القراءات : 4426

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
 

 
 
التصويت
هل ستمنع إسرائيل أي اتفاق محتمل بين طهران وواشنطن بشأن الملف النووي؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3553
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2021