الأخبار |
الاقتراب من اتفاق أمريكي باكستاني بخصوص أفغانستان.. بايدن أرسل بنوده في رسالة سرية لأعضاء بالكونغرس  النظام التركي يواصل التهديد بشن عدوان جديد.. ويدعي أن وجوده في إدلب «مهم»  من الجولان إلى موسكو: طفح الكيل!.. بقلم: أليف صباغ  الشبكة الاجتماعية الجديدة لترامب تكشف عمق الإنقسام السياسي  صاحب الجلالة “اتحاد الصحافيين”..!؟.. بقلم: وائل علي  البيض محجوب عن الموائد ومؤسسة الأعلاف متهمة بمحاباة التجار على حساب المستهلك  سورية.. تحولات جيواستراتيجية أعادت الرئيس الأسد إلى مقدمة المشهد  بالفيديو..مضيفات طيران يتجردن من ملابسهن في ساحات روما  كوريا الشمالية تتهم واشنطن بزيادة التوتر في المنطقة عبر "التحريض على استقلال تايوان"  عريس يعتدي على زوجته بالضرب حتى الموت في ليلة الدخلة.. والسبب؟  أسعار المدافئ تبدأ من 50 ألفاً.. و طنّ “الحطب” يصل لـ 350 ألف ليرة!  ماذا لو نشبت حرب نووية؟.. دراسة جديدة تكشف السيناريو المخيف  الفطر الأسود يضرب في سورية.. يفتك بالعين أولا ثم ينتقل للدماغ  الولايات المتحدة.. مقتل شخص وإصابة 7 بإطلاق نار في حفل قرب جامعة "فورت فالي"  رغم فشله في تجارب الأسواق الأخرى.. التوجه لـ”البصمة” كرادع لسوء استخدام التأمين الصحي  رئيس لجنة الاستيراد باتحاد غرف التجارة: «المركزي» سيقدم الدولار مسبقاً للمستوردين كي لا يحصلوا عليه من السوق السوداء  «التموين» ترفع سعر ليتر المازوت الصناعي والتجاري إلى 1700 ليرة … سالم: لا يوجد قرار رسمي برفع الغاز وبعض المعتمدين «لصوص» وأزمة الغاز من أوروبا  واشنطن تطلب توضيحاً بشأن قرار إردوغان طرد السفير الأميركي من تركيا  عرضٌ إسرائيلي لباريس: سنحظر التجسس على أرقام فرنسية مستقبلاً  «رويترز»: واشنطن تعتزم إجلاء طيارين أفغان فارين من طاجيكستان     

أخبار عربية ودولية

2021-04-20 04:27:35  |  الأرشيف

خيارات ابن سلمان المرّة: هل حان وقت اللجوء إلى إيران؟

يوماً بعد يوم، تزداد الخيارات ضيقاً وصعوبة أمام وليّ العهد السعودي، محمد بن سلمان. فلا هو أَمِن جانب الإدارة الأميركية الجديدة التي لم تمنحه إلى الآن صكّ رضى يريحه من القلق في شأن مستقبل العرش؛ ولا هو استطاع إيجاد مخرج من حرب اليمن التي تحوّلت إلى أزمة داخلية سعودية تكبر في وجهه؛ ولا حتّى يستطيع استخدام ورقة التطبيع التي من شأنها أن تؤلّب السعوديين عليه؛ وليس في مقدوره، أخيراً، إيقاف عجلة المفاوضات النووية التي يتّسع احتمال إفضائها إلى اتفاق مع إيران. من أجل ذلك كلّه، يصبح فتح خطوط مع طهران منطقياً ومطلوباً
هل وصل مأزق محمد بن سلمان إلى الحدّ الذي يدفعه إلى اللجوء إلى الخيار المرّ، بطلب مساعدة طهران لإنقاذه ممّا اقترفت يداه، ولا سيما في اليمن، حيث تحوّلت العملية التي ارتجلها على عجل ضدّ هذا البلد إلى أحد أسوأ كوابيسه، بفضل الردود اليمنية الناجعة التي أحالت الحرب إلى أزمة داخلية سعودية تكبر في وجهه يوماً بعد يوم؟ منذ أن تولّى ابن سلمان ولاية العهد في عام 2015، وإلى أن أصبح تدريجياً حاكماً فعلياً للمملكة بصلاحيات مطلقة، أقام فلسفة حُكمه كلّها على محاولة نقل عداء السعوديين والعرب من إسرائيل إلى إيران. فما الذي تَغيّر؟
يعيش الرجل، في هذه الأيام، كما يبدو، قلقاً بشأن المستقبل، بدرجة تفوق ما كان يُعتقد سابقاً، وبالتحديد في الفترة التي تلت مباشرة رفع السرّية عن تقرير الاستخبارات الأميركية الذي اتهمه شخصياً بالوقوف وراء قتل جمال خاشقجي. فقد ترك امتناع إدارة جو بايدن في حينه عن معاقبة ابن سلمان، انطباعاً لدى المراقبين بأن القضية بلغت مداها، وأن الأميركيين لن يتدخّلوا مباشرة في مسألة الخلافة، ما يفتح الطريق عملياً لابن سلمان لوراثة العرش. لكن واشنطن لم تعطِ مذّاك، في المقابل، أيّ إشارة طمأنة لولي العهد حول موضوع الخلافة.
كذلك، يبدو أن كلّ الأزمات التي تسبّب بها ولي العهد السعودي ترتدّ إلى الداخل، بنسبة أو بأخرى، وتؤثّر عليه، لكن أكثرها تأثيراً هي حرب اليمن التي أصبحت، مع دخول سنتها السابعة، مشكلة داخلية سعودية يومية. ولربّما يُمنّي ابن سلمان النفس بأن تضغط طهران على «أنصار الله» لوقف الهجمات بالصواريخ والمسيّرات على المطارات ومنشآت النفط السعودية، على رغم أن إيران كانت قد أكدت أن هذه المسألة يعود تقديرها إلى اليمنيين الذين يربطون وقف هجماتهم بوقف العدوان ورفع الحصار عن بلادهم. السعوديون عموماً، وسكّان ما يسمّى بالحدّ الجنوبي على نحو خاص، ما عادوا يطيقون الكلفة الباهظة التي رتّبتها عليهم هذه الحرب، بحيث صار الجزء الجنوبي من المملكة يعيش تحت قصف شبه يومي في إطار ردّ حركة «أنصار الله» على استمرار العدوان والحصار. هذا ما أظهره، مثلاً، غضب السعوديين على وسائل التواصل الاجتماعي، بعد اشتعال النيران في جامعة جازان قبل أيام قليلة، أثناء هجوم من اليمن بالصواريخ والطائرات المسيّرة. ولا يقتصر الضغط الداخلي على وليّ العهد السعودي على نتائج حرب اليمن؛ إذ تعكس وسائل التواصل الاجتماعي تململاً آخذاً في التوسُّع، تُعبّر عنه شكاوى السعوديين، سواءً من الظروف المعيشية الصعبة أو المظالم الأخرى، إلى حدّ أن تلك الوسائل تحوّلت إلى منتديات لطلب المساعدة في دفع الفواتير وتغطية تكاليف المعيشة.
لكن التطوّر الأهمّ في الأيام الماضية هو انطلاق المفاوضات النووية في فيينا، واحتمال أن تفضي إلى عودة الولايات المتحدة إلى الاتفاق النووي، بعدما أخفقت إسرائيل والسعودية في ثني واشنطن عن العودة إلى التفاوض، فضلاً عن إخفاق الرياض في فرض مشاركتها في المحادثات، وهو العنوان الآخر لمحاولات العرقلة. فالاتفاق النووي مع إيران، إذا جرى إحياؤه، سيكون الركن الأساسي في أيّ استراتيجية أميركية للخروج الآمن من الشرق الأوسط، إن أرادت الولايات المتحدة تطبيق مثل تلك الاستراتيجية. ومن شأنه أن يُحيّد أي دور سلبي يمكن أن يلعبه ابن سلمان، بل يُخفّف الحاجة الأميركية إلى السعودية أصلاً.
وربّما أكثر ما يقلق حكّام المملكة أن التقارير الاستخباراتية الواردة من إسرائيل، تتوقّع توصُّل مفاوضات فيينا إلى نتيجة في غضون أسابيع.
بالنتيجة، يحتاج ابن سلمان إلى تحقيق اختراق ما يكسر سلسلة الإخفاقات التي مُني بها. فإذا أردنا استعراض أوراق قوّته لتولّي المُلك متى جاء أوان انتقال السلطة، نجد أن الورقة الأساسية، وربّما الوحيدة، في يده حالياً هي التهديد الضمني بأنه في حال امتناع واشنطن عن دعمه، فالبديل هو وضع لا يمكن التنبّؤ به ولا بتأثيره على المصالح الأميركية في المملكة، وسوق النفط العالمي، والوضع في الشرق الأوسط. بمعنى آخر، التهديد بمزيد من السياسات المدمّرة، لكن هذه المرّة داخل السعودية. وبقدر ما يتحمّل ابن سلمان وحده مسؤولية الفشل في سياساته وحروبه، بدءاً من حرب اليمن وانتهاء بالمحاولة الانقلابية الفاشلة في الأردن قبل أسابيع قليلة، بسبب احتلاله كلّ مواقع القرار، بقدر ما تَصعب مهمّة استبداله، إذا كانت واشنطن تنوي ذلك فعلاً. ولذا، وَجدت الإدارة الأميركية نفسها مرغمة على تأجيل البحث في الملفّ الداخلي السعودي برمّته، أقلّه في العلن.
حتى مسار التطبيع مع إسرائيل الذي كان ابن سلمان يُعلّق عليه آمالاً عريضة، لا يبدو مفتوحاً. فلربّما يَحمل أيّ تطبيع من هذا النوع، مخاطر عليه، أكثر ممّا يجلب له فوائد. وما يؤخّر التطبيع هو تيقّن ابن سلمان من أن مغامرة كهذه ستؤلّب عليه السعوديين، وقد تُسقط أيّ شرعية له، سواء أمكن المواطنين التعبير عن آرائهم أم لا. فالاتفاقات التي وقّعتها عدّة دول عربية مع كيان العدو لم تساهم سوى في إبعاد شعوب هذه الدول عن حكّامها. على سبيل المثال، هل قابل الإماراتيون حماسة حكّامهم للعلاقات مع تل أبيب بالتدفّق في أفواج سياحية إلى الكيان للصلاة في المسجد الأقصى في رمضان؟ أو هل قّرب التطبيع النظام البحريني من شعبه؟
 
عدد القراءات : 3500
التصويت
هل ستمنع إسرائيل أي اتفاق محتمل بين طهران وواشنطن بشأن الملف النووي؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3555
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2021