الأخبار |
استهداف سفينة إسرائيلية في خليج عُمان: (تل أبيب) تتّهم طهران  ما هي أهداف أمريكا من إقامة قاعدة عسكرية جديدة في المثلث الحدودي بين العراق وتركيا وسورية؟  المحكمة العسكرية تصدر حكم الإعدام بحق مرتكبي الجريمة المزدوجة في كفرسوسة بدمشق  البنتاغون يكشف عن الأضرار التي سببتها الضربة الأمريكية لسورية  العرب والمتغيرات الدولية والإقليمية.. بقلم: جمال الكشكي  وسائل إعلام: تأهب في صفوف القوات الأمريكية في العراق  أنا إنسان لأنني أخطئ.. بقلم: شيماء المرزوقي  لإنصاف المستهلك.. المطلوب خطة تسويقية للحمضيات تلحظ احتياجات السوق المحلية  لجنة رباعية لمفاوضات «النهضة»: عودة التنسيق المصري - السوداني  الاعتراف البشع: قتلت 3 أشخاص وطهوت قلب أحدهم مع البطاطا  وفاة الممثل الكويتي مشاري البلام متأثرا بكورونا  خسارات ثقافية مضاعفة.. هل يمكن إنقاذ ما بقي من الحرف التقليدية السوريّة؟  إعادة فرض حظر التجوال الكلي.. ما تأثيراته الاقتصادية على الأردن وما خيارات الحكومة لمواجهة الأزمة؟  انتحار مدرب فريق الجمباز الأمريكي في أولمبياد 2012 بعد اتهامه بإساءة معاملة اللاعبات  الأكثر دقة على الإطلاق.. ابتكار خريطة جديدة للكرة الأرضية  "رويترز: الولايات المتحدة نفذت ضربة جوية استهدفت هيكلا تابعا لفصيل مدعوم من إيران في سورية  الحياة أجمل بأهدافها.. بقلم: ميثا السبوسي  فرضية التأقلم.. بقلم: مناهل ثابت  ياسمين محمد: عرض الأزياء حلم أية فتاة منذ طفولتها  برد.. دافئ.. بقلم: رشاد أبو داود     

أخبار عربية ودولية

2021-01-20 17:55:48  |  الأرشيف

"بين أُقسم وأُقر".. قصة "القسم الرئاسي" الأميركي

جورج واشنطن خلال أدائه قسم الرئاسة

أُقسِمُ جازماً "أو أُقر" بأنني سوف أقوم بتنفيذ متطلبات منصب رئيس الولايات المتحدة بكل أمانة، وسوف أقوم بما في وسعي للحفاظ على دستور الولايات المتحدة، وحمايته والدفاع عنه".. هذا هو نص القسم الرئاسي، الذي ورد بالبند الثامن من القسم الأول بالمادة الثانية من الدستور الأميركي، والذي لم يُحدد أي اشتراطات أخرى لمظاهر أداء اليمين الدستورية.
أدى القسم الرئاسي للمرة الأولى جورج واشنطن (أول رئيس للولايات المتحدة الأميركية) في الثلاثين من شهر أبريل من العام 1789 بمدينة نيويورك حينها.
ووفق ما يُظهره نص القسم فإنه يُسمح بإجراء تغيير في النص، ما بين "أقسم" أو "أقر"؛ وعُدَّ ذلك مراعاةً لاختلاف المعتقدات الدينية التي قد تمنع البعض من القسم. فيما جرت العادة على أن يستخدم الرؤساء لفظ "أقسم" باستثناء الرئيس فرانكلين بيرس (الرئيس الرابع عشر للولايات المتحدة الأميركية)، والذي استخدم في العام  1853 خيار "أقر أو أؤكد" في يمينه بدلاً من أقسم.
وبخلاف طريقة أداء القسم المعمول بها حالياً، لجهة قيام الرئيس بأداء اليمين أمام رئيس المحكمة الدستورية العليا، فقد كان القسم عبارة عن سؤال على لسان رئيس المحكمة بمضمون القسم (هل تقسم على أن تقوم بـ .... إلى آخر القسم)، فيرد الرئيس بقوله: "أفعل" أو "أُقسم". فقد ذكرت صحيفة نيويورك تايمز في العام 1881 أن الرئيس تشستر آرثر قد ردّ على سؤال بقبول القسم قائلاً: "سأفعل، لذا ساعدني يا الله".
ويُعتقد بأن تلك الطريقة كان يتم العمل بها حتى أوائل القرن العشرين على أقصى تقدير، ويؤكد ذلك مقال منشور أيضاً في نيويورك تايمز في العام 1929 أورد أن رئيس المحكمة قال: "هل أنت يا هربرت هوفر، تقسم رسمياً على أن... إلى آخر القسم"، فردّ هوفر (الرئيس الحادي والثلاثين للولايات المتحدة)، قائلاً: "أنا أفعل".
بينما لا يفرض الدستور الأميركي أية تقاليد أخرى بخلاف القسم، حتى مسألة وضع اليد على الكتاب المقدس، والتي جرت العادة على اتباعها كتقليد غير ملزم بنص الدستور.
فيما كان الرئيس الوحيد الذي أدى اليمين الدستورية على كتاب غير الكتاب المقدس هو الرئيس جون كوينسي (الرئيس السادس للولايات المتحدة الأميركية في الفترة بين عامي 1825 حتى 1829)، الذي أدى اليمين على كتاب قانوني وليس على الكتاب المقدس.
كما أن تيودور روزفلت (الرئيس السادس والعشرين للولايات المتحدة الأميركية من العام 1901 إلى 1909) لم يؤد اليمين على أي كتاب خلال حفل تنصيبه.
ومن المنتظر أن يؤدي الرئيس الأميركي المنتخب جو بايدن، اليمين الدستورية، الأربعاء، واضعاً يده على إنجيل يحمل إرث عائلته منذ العام 1893 وتبلغ سماكته أكثر من 12 سنتيمترا.
ويصل عدد مرات أداء القسم الرئاسي في الولايات المتحدة الأميركية -مع تنصيب بايدن- إلى 73 مرة من قبل 46 رئيساً أميركياً، على اعتبار أن الرئيس يؤدي القسم في بداية كل ولاية،  كما أن هناك أربعة رؤساء تصادف يوم توليهم مع يوم الأحد (العطلة) فأدوه بشكل غير رسمي، ثم أدوه في اليوم التالي (الاثنين) بشكل رسمي، وهم (هايز وويلسون وأيزنهاور وريغان).
 
عدد القراءات : 3409

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
 

 
 
التصويت
هل ستمنع إسرائيل أي اتفاق محتمل بين طهران وواشنطن بشأن الملف النووي؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3542
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2021