الأخبار |
تعيينات جديدة في فريق بايدن: زهرة بيل مديرة الملف السوري.. من تكون؟  كنائس العراق تنفض غبار الحرب.. أهمية زيارة قداسة البابا لا تقتصر على المسيحيين بل تشمل البلاد كلها  بايدن: إقرار خطتي لحفز الاقتصاد سيساعدنا في التغلب على الصين  مجلس الشيوخ الأمريكي يوافق على مشروع الإغاثة المقدر بـ 1.9 ترليون دولار  تذهب إلى التنظيمات الإرهابية ومناطق انتشارها … بريطانيا تتجه لخفض المساعدات المالية في سورية  بايدن وتآكل قدرة الردع.. بقلم: تحسين الحلبي  رحيل ممثلة مصرية شهيرة إثر مضاعفات إصابتها بكورونا  العقارات والذهب … أكثر «الادخارات» أماناً للسوريين … المعروض للبيع من العقارات أقل من الطلب والأسعار تتبدل بحركة زئبقية  99 بالمئة من الواردات اللبنانية عبر جديدة يابوس مواد أولية للصناعة  نسبة نقص التوزيع 10٪ … طوابير البنزين بازدياد  عندما تتحول القصص الحقيقية والروايات العالمية إلى مسلسلات كرتونية!  رسالة القائد.. بقلم: صفوان الهندي  خصوم "الحرب المقبلة" في الشرق الأوسط  ما بعد دراسة الحقوق .. هل تكفي سنتا التمرين لتأهيل محامٍ ناجح؟  أميركا تعتقل 100 ألف مهاجر على الحدود المكسيكية في شهر  16 قتيلا بأيدي مسلحين في شمال غربي نيجيريا  خلافات الجمهوريين والديمقراطيين تأكل الجسد الأمريكي.. ما هي أهداف ترامب من مهاجمة إدارة بايدن؟  نتنياهو وغانتس يلجآن إلى دول أوروبية لمواجهة حكم لاهاي فتح تحقيق في جرائم حرب ضد الفلسطينيين  الصحة السورية تستعد لإمكانية الانتقال إلى الخطة "ب" لمواجهة كورونا     

أخبار عربية ودولية

2021-01-06 04:05:06  |  الأرشيف

ليبيا..المراقبون الدوليّون يصلون قريباً

بدأت الأمم المتحدة الترتيب لتشكيل قوة دولية من المراقبين ستبدأ بالانتشار في ليبيا قريباً لمتابعة التزام الأطراف المختلفة بالتهدئة العسكرية ورصد الانتهاكات، في خطوة من شأنها ظاهرياً المحافظة على الهدنة لكنها فعلياً ستكون تأكيداً جديداً لاستحالة إجراء الانتخابات في 24 كانون الأول/ ديسمبر المقبل، الموعد الذي تصفه البعثة الأممية بأنه غير قابل للتعديل. وجاءت الموافقة على تشكيل القوة الدولية من طرفَي الصراع، قوات خليفة حفتر وحكومة «الوفاق الوطني»، رغم تحفظ بعض الداعمين للجانبين ولا سيما السعودية التي ضغطت لرفض هذه الخطوة، وتركيا أيضاً. وفي النهاية، اتفق الطرفان على استقبال مراقبين لا قوات دولية، ما يعني أنها لن تحمل سلاحاً ثقيلاً أو حتى تجبر أي طرف على تغيير مواقعه.
وسبق أن قُدّم هذا المقترح الأسبوع الماضي، على أن يبدأ تفعيله عبر اجتماعات لجنة «5+5» التي تعقد بانتظام بين العسكريين من طرفي القتال، على أن تناقش في اجتماعها المقبل الآليات التي سيجري على أساسها إرسال المراقبين، وخاصة بعدما رفضت قوات حفتر في وقت سابق وجود قوات دولية لمراقبة وقف النار مع تسجيل خروق متكررة. وتقول مصادر في قوات حفتر إن الأمور حالياً تتجه إلى طلب تمثيل المراقبين من الدول المعنية في المقام الأول بالأزمة الليبية والجهات محل الثقة مثل الاتحاد الأفريقي والجامعة العربية والاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة، مع رفض كامل لإشراك تركيا إلا بحال وجود مراقبين مصريين ضمن الإطار العربي أو الأفريقي طبقاً للتفاهم مع البعثة الأممية.
وتواجه اجتماعات «5+5» عقبات كثيرة؛ بينها الاختلاف على كثير من النقاط الخاصة بالاتفاق العسكري الموقّع في جنيف نهاية تشرين الأول/ أكتوبر الماضي، ولا سيما في ما يتعلق بوضع المرتزقة، علماً بأن مشكلات أخرى بدأت في الظهور، منها بقاء بعض الطرقات مغلقة بين شرق البلاد وغربها. وبالتوازي، قررت المبعوثة الأممية بالإنابة ستيفاني ويليامز منح الهيئة الاستشارية التي شُكلت في «ملتقى الحوار السياسي» أسبوعين فقط للاتفاق على صياغة خيارات يجري التصويت عليها في ما يتعلق بآلية اختيار المرشحين لإدارة المرحلة الانتقالية تمهيداً للانتخابات، ما يعطي مهلة شهر على الأقل قبل الوصول إلى تسوية في الاجتماعات التي تُعقد عن بُعد. وتسعى ويليامز عبر اتصالات فردية وجماعية معلنة وغير معلنة إلى تسليم السلطة لإدارة جديدة يُتوافق عليها بحلول آذار/ مارس المقبل لضمان الاستعداد للانتخابات، وسط مخاوف من أن يؤدي التنافس والحسابات الخاصة للأطراف إلى عرقلة الانتخابات.
 
عدد القراءات : 3342

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
 

 
 
التصويت
هل ستمنع إسرائيل أي اتفاق محتمل بين طهران وواشنطن بشأن الملف النووي؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3543
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2021