الأخبار |
نافالني "يُشعل" الأجواء بين موسكو وواشنطن: تحرّكٌ أميركي مشبوه دعماً للتظاهرات  هل محاكمة ترامب دستورية؟.. عضو جمهوري بارز يحسم الجدل  تسعير العمليّات في سورية: «داعش» يلملم شتاته  ظل رافضا لوضع الكمامة.. رئيس دولة يعلن إصابته بكورونا  اللاجئون السوريون في لبنان ينشدون المساعدة لمواجهة موجة الثلوج  انعطافة أميركية مرتقبة.. بقلم: عبد المنعم علي عيسى  تناقض بين تصريحات المسؤولين وطوابير البنزين … مصدر رسمي في محافظة دمشق: تم إعلامنا بزيادة مخصصات البنزين لكن….  هل عادت أزمة البنزين؟! من 3 إلى 6 ساعات انتظار أمام الكازيات ولا أحد يعرف متى ساعة الفرج؟ … مسؤولوا النفط عازفون عن قول أي شيء بعد تصريحاتهم بأن الأزمة إلى انتهاء!  ورشة بايدن وحطامات ترامب !.. بقلم: د. محمد مسلم الحسيني  بورصة “تأجير شهادات الصيدلة” تنتعش في غياب ثقافة الشكوى!  حزب ترامب الجديد.. لماذا "يتلكأ" الرئيس السابق؟  بالتفاصيل.. قرارات بايدن المنتظرة هذا الأسبوع  الإشاعات.. الظروف الصعبة تحتضنها … والمجتمع يتبناها ضمن خانة الرأي العام ؟!  محذرة من "ضياع الفرصة"... إيران تحث بايدن على العودة للاتفاق النووي  بين النفط والكهرباء زاد التقنين ونقص الغاز والكهرباء … النفط: نزود الكهرباء بكامل حاجتها من الفيول وبالمتاح من الغاز … الكهرباء: نحتاج 18 مليون متر مكعب من الغاز لتشغيل مجموعاتنا وما يصلنا 8.7 ملايين  ألمانيا.. عزل مستشفى في برلين بعد اكتشاف 20 إصابة بطفرة كورونا البريطانية  استشهاد 11 عنصرا من "الحشد الشعبي" في مواجهات ليلية عنيفة مع "داعش" شمالي العراق  كورونا يحصد أرواح أكثر من مليوني شخص حول العالم  انتخابات «اتحاد الفنانين التشكيليين».. خروج رئيس الاتحاد السابق ومفاجآت اللحظة الأخيرة  زلزال بقوة 5.6 درجات يضرب حدود تشيلي والأرجنتين     

أخبار عربية ودولية

2020-11-24 03:06:57  |  الأرشيف

إدارة بايدن شبه مكتملة: بلينكن وزيراً للخارجية... وكيري موفداً لشؤون المناخ

بينما لا يزال دونالد ترامب يواصل رفضه الإقرار بالهزيمة، آثر جو بايدن إبداء تصميم على تشكيل إدارته، التي بدأت تتظهّر ملامحها، باختياره شخصيات من إدارة باراك أوباما لتشغل مناصب أساسية في الأمن القومي والسياسة الخارجية
أعلن الرئيس الأميركي المنتخب، جو بايدن، أمس، سلسلة تعيينات في حكومته المقبلة، في مقدّمها تسميته أنتوني بلينكن لتولّي وزارة الخارجية، وآخرين من قدامى إدارة الرئيس الأسبق باراك أوباما، عمِل معظمهم في وزارة الخارجية والبيت الأبيض، ولديهم علاقات وثيقة مع بايدن، تعود إلى سنوات ماضية.
وفي هذا السياق، سيكون وزير الخارجية الأسبق، جون كيري (76 عاماً)، موفد الرئيس الأميركي الخاص لشؤون المناخ، ما يعكس الأهمية التي يوليها بايدن لهذا الملف، ولا سيّما أن كيري كان بطل «اتفاقية باريس للمناخ»، التي انسحب منها دونالد ترامب رسمياً. وظيفة كيري لن تتطلّب موافقة مجلس الشيوخ. وبحسب بيان صادر عن المكتب الانتقالي، فإن كيري «سيكافح التغيّر المناخي بدوام كامل بصفته المبعوث الرئاسي الخاص للمناخ، وسيشارك في مجلس الأمن القومي». ومن أجل إدارة سياساته المناخية المحلّية، سيُعيّن بايدن قريباً مديراً لشؤون المناخ في البيت الأبيض، ستكون له مكانة مساوية لمكانة كيري، وفقاً لمسؤولين انتقاليين.
بدوره، سيَخلُف بلينكن، الجمهوري مايك بومبيو، على رأس وزارة الخارجية، وهو يُعدّ مدافعاً شرساً عن تعدّدية الأقطاب، ومن المتوقّع أن يتمحور عمله حول التصدّي، بشكل خاص، للملف النووي الإيراني. يُعتبر بلينكن أحد المقرّبين من بايدن لأكثر من 20 عاماً، وقد عمل مساعداً له في لجنة العلاقات الخارجية في مجلس الشيوخ، قبل أن ينضمّ إلى فريقه نائباً للرئيس باراك أوباما، حيث شغل منصب مستشار الأمن القومي لبايدن، ثمّ نائب وزير الخارجية من عام 2015 إلى عام 2017. يُنظر إلى بلينكن، على نطاق واسع، على أنه وسطي براغماتي في السياسة الخارجية، وقد دعم، مثل بايدن، التدخّلات الأميركية السابقة، كما يَعتقد أنه يجب على الولايات المتحدة أن تقوم بدور قياديّ مركزيّ في العالم. وربّما اعتقد بايدن أن بلينكن، الذي يتحدّث برفق، والذي يحظى بتقدير العديد من الجمهوريين، سيواجه معركة تثبيت أقلّ صعوبة في مجلس الشيوخ، ممّا ستلقاه منافِسة كبيرة أخرى هي مستشارة الأمن القومي السابقة سوزان رايس.
على رأس وزارة الأمن الداخلي، سمّى بايدن للمرة الأولى الإسباني الأصل أليخاندرو مايوركاس (60 عاماً)، المولود في هافانا، والذي سيشرف خصوصاً على قضايا الهجرة. ومايوركاس مدّعٍ سابق مناهض للعنصرية، ويُلمّ بشؤون الوزارة التي سيتولّاها كونه كان مساعداً للوزير بين عامي 2013 و2016، وهو سيكون أوّل أميركي من أصول لاتينية يتولّى هذه الحقيبة. وستوكل إليه مهمّة إعادة بناء الوزارة التي استخدمتها إدارة ترامب لترسيخ سياسة الحدود الصارمة، والتي كان من ضمنها تفريق العائلات المكسيكية على الحدود.
كذلك، اختار بايدن أفريل هاينز (51 عاماً) لتتولّى إدارة الاستخبارات الوطنية، بحيث تنسّق بين مختلف الوكالات الفدرالية النشطة في هذا المجال، مع الإشارة إلى أنها الامرأة الأولى التي تتسلّم هذه المسؤولية. وكانت هاينز إحدى كبّار ضباط وكالة الاستخبارات المركزية الأميركية، وشغلت منصب نائبة مستشار الأمن القومي. كذلك، كانت مساعدة سابقة لبايدن، وعملت كنائب كبير مستشاري لجنة العلاقات الخارجية في مجلس الشيوخ، من عام 2007 إلى 2008، بينما كان بايدن رئيساً للمجلس.
وستكون الأميركية من أصل أفريقي ليندا توماس غرينفيلد (68 عاماً)، التي شغلت منصب مساعدة وزير الخارجية لشؤون أفريقيا، سفيرة لدى الأمم المتحدة. وسيعيد بايدن الوظيفة إلى مستوى التمثيل الوزاري، ما يمنح غرينفيلد مقعداً في مجلس الأمن القومي. وسمّى الرئيس المنتخب، أيضاً، جايك سوليفان (43 عاماً) ليكون مستشاره للأمن القومي.
تُظهر القائمة التي وضعها بايدن تصميمه على المضيّ قدماً في تشكيل إدارته، على الرغم من رفض الرئيس المنتهية ولايته الإقرار بهزيمته في انتخابات الثالث من تشرين الثاني/ نوفمبر، وأيضاً رفضه مساعدة الرئيس المنتخب، خلال المرحلة الانتقالية، على الرغم من الدعوات إلى انتقال رسمي. وفي هذا السياق، قال بايدن، في بيان، أعلن فيه هذه التعيينات: «أحتاج إلى فريق جاهز من اليوم الأول»، مضيفاً إنّ «هؤلاء الأفراد اختبروا الأزمات وامتحنتهم بقدر ما هم مبدعون وخلّاقون».
 
عدد القراءات : 3897

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
 

 
 
التصويت
هل سيشهد العالم في عام 2021 استقراراً وحلاً لكل المشاكل والخلافات الدولية
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3540
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2021