الأخبار |
«سوبر ماريو» الإيطالي ينال الثقة: حكومة حربٍ على العمّال  الرياض تستنجد بإسرائيل: أعينونا على بايدن!  الخارجية الأميركية: صبر واشنطن على إيران له حدود  الإرهابيون واصلوا احتجاز المدنيين في «خفض التصعيد».. وترقّب وحذر في الممرات الإنسانية … الجيش يدمي دواعش البادية و«الحربي» يكثف غاراته ضدهم  الاحتلال التركي ومرتزقته واصلوا اعتداءاتهم على محيط «عين عيسى» والطريق «M4» … دورية روسية في منطقة بدأ الاحتلال الأميركي بإنشاء قاعدة له فيها  ترشيح غوتيريش رسمياً أميناً عاماً للأمم المتحدة لولاية ثانية  هل مازال ترامب قوياً؟.. بقلم: دينا دخل الله  في طريقنا لهزيمة كورونا.. السوريون اكتسبوا حماية بإصابة 30 بالمئة منهم والموجة الثانية «خفيفة» … الحايك: موجات «كورونا» موسمية «جيبية» التواتر.. وما يحدث راهناً مجرد «كريب»  لتخفيض أسعار العقارات.. خبير يدعو إلى استثمار عشرات آلاف الأبنية على الهيكل وقروض ميسرة للبناء  برد.. دافئ.. بقلم: رشاد أبو داود  مؤسسة القدس الدولية تبحث في العلمانية وجوهر معناها ومراحل تطورها  وزير الخارجية الاسرائيلي: قرار إيران تقليص مهام المفتشين يحتاج لرد دولي فوري  متزعم ميليشيا يسرق 143 ألف دولار من رواتب مرتزقة سوريين قاتلوا في أذربيجان  ماذا يعني اطلاع القضاء الأميركي على سجلات ترامب الضريبية؟  مستقبل مظلم لإسرائيل.. بقلم: تحسين الحلبي  سلفيون و«قاعديون» و«دواعش»: أكبر عملية تحشيد سعودية نحو مأرب  عودة نقاط المراقبة إلى تل تمر وعين عيسى: «فركة أذن» روسية لـ«قسد»  سخط مصري - إماراتي على الدوحة: الكويت تُجدّد وساطتها  التدريب والتأهيل الوظيفي.. بحث عن الكفاءات والخبرات وتساؤلات عن العائدية الإنتاجية؟!  إعلامية متميزة تنتمي إلى الجيل الجديد..سالي فاضل: مذيعة المنوعات تحتاج للابتسامة والخفة وسرعة البديهة     

أخبار عربية ودولية

2020-11-20 04:17:32  |  الأرشيف

بومبيو خلف خطوط 67: رسالة الاستيطان «المقدّس»

الأخبار
حملت زيارة وزير الخارجية الأميركي، مايك بومبيو، لإحدى مستوطنات الضفة الغربية المحتلّة أكثر من رسالة، تتّصل جميعها بحرصه على أن يختم إرثه الشخصي في منصبه، الذي سيُودّعه في الأسابيع المقبلة، بموقف استثنائي لم يسبقه إليه وزير خارجية أميركي، والأمر نفسه ينسحب على زيارته للجولان السوري المحتلّ. وفي الصورة الأعمّ، يبدو واضحاً أن إدارة الرئيس الأميركي المنتهية ولايته، دونالد ترامب، تحرص على تتويج سجلّها السياسي بدعم الاستيطان في الضفة، في سياق استنفاد الإمكانيات المتاحة كافة خلال الفترة الفاصلة عن موعد 20 كانون الثاني/ يناير المقبل، من أجل المبادرة إلى المزيد من الخطوات السياسية التي تصبّ في مصلحة دعم إسرائيل. والواضح، أيضاً، أن إدارة ترامب تريد، بحسب تقارير إسرائيلية، توجيه رسائل محدّدة إلى إدارة بايدن، التي تدرك القيادة الإسرائيلية أنها قد تختلف عن سابقتها في أكثر من عنوان يَهمّ تل أبيب، وإن ظلّت اثنتاهما تحت سقف أمن إسرائيل ودعمها.
ولا تخرج تلك الإدارة عن سياق جملة تطوّرات سياسية في المنطقة، تتسارع وتيرتها كونها تأتي في ظلّ تبادل الحكم المرتقب في واشنطن. وفي هذا الإطار تحديداً، تندرج زيارة وزير الخارجية البحريني، عبد اللطيف الزياني، للكيان العبري، والتي تَضمّنت التوقيع على اتفاقات طيران وفتح سفارة إسرائيلية في العاصمة المنامة، وذلك في لقاء جمع الزياني بنظيره الإسرائيلي، غابي أشكنازي. وفي الإطار نفسه أيضاً، يراد أن يكون عنوان الخاتمة الشخصية والسياسية لإدارة ترامب إنتاج المزيد من السوابق في كلّ ما يتعلّق بالصراع العربي ــــ الإسرائيلي. وعلى هذه الخلفية، جاءت زيارة بومبيو الاستعراضية لمستوطنة خارج حدود عام 1967، علماً بأن الوزير الأميركي سبق أن أعلن أن الولايات المتحدة لا ترى في الاستيطان الإسرائيلي مخالفة للقانون الدولي.
إزاء ذلك، تحضر في الوعي الإسرائيلي المقارنة بين خطوة بومبيو وإرث إدارة باراك أوباما، عندما سمحت الأخيرة بإمرار قرار في مجلس الأمن الدولي ينصّ على أن كل وجود إسرائيلي خلف خطوط 67 يُعدّ خرقاً للقانون الدولي. ومن هنا، نُظر في تل أبيب إلى اللقاء بين بومبيو ورئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، على أنه رسالة تنسيق كامل بين الجانبين، ليست مُوجّهة إلى طهران فقط، بل أيضاً إلى الرئيس المنتخب، جو بايدن، وخاصة في ظلّ الخشية من أن تكون إدارة الأخير امتداداً لسياسة إدارة أوباما في القضيتين الرئيسيتين بالنسبة إلى إسرائيل، أي القضية الفلسطينية ومواجهة إيران.
وفي السياق نفسه، أعلن وزير الخارجية الأميركي، أمس، تصنيف بلاده منتجات المستوطنات الإسرائيلية في الضفة الغربية على أنها "إسرائيلية". أتى ذلك بالتزامن مع زيارته لمصنع "بساغوت" الاستيطاني في رام الله، في أول زيارة لوزير خارجية أميركي لمستوطنة إسرائيلية. لكن الخارجية الأميركية وصفت زيارة بومبيو بالخاصة، لافتة إلى أنه لم يرافقه فيها أيّ مسؤول إسرائيلي. والجدير ذكره، هنا، أن مصنع النبيذ يمثّل محور جهود إسرائيل للترويج للسياحة في الأراضي المحتلة، ورمزاً قوياً لمكافحتها حملات المقاطعة أو وسم المنتجات المنتَجة داخل المستوطنات. وكان بومبيو قد أعلن، في مؤتمر صحافي مشترك مع نتنياهو، أن بلاده ستعتبر حركة مقاطعة إسرائيل (بي دي أس)، التي وصفها بـ"السرطان"، "معادية للسامية"، متوعّداً بالمبادرة إلى خطوات قريبة ضدّها، لتأتي ردّة فعل نتنياهو على هذا الإعلان بوصفه أنه "مذهل".
دمشق تندّد بزيارة الجولان
ندّدت وزارة الخارجية السورية، أمس، بالزيارة غير المسبوقة التي أجراها وزير الخارجية الأميركي، مايك بومبيو، إلى هضبة الجولان المحتلة، واصفة إياها بالـ"استفزازية". وقال مصدر مسؤول في الخارجية السورية، وفق ما نقل عنه الإعلام الرسمي السوري، إن بلاده "تدين بأشد العبارات زيارة بومبيو للمستوطنات الإسرائيلية في الجولان السوري المحتل". ووصف المصدر الزيارة بأنها "خطوة استفزازية قبيل انتهاء ولاية إدارة ترامب وانتهاك سافر لسيادة سوريا". كما دعا "الأمم المتحدة والمجتمع الدولي إلى إدانة هذه الزيارة التي تنتهك قرار مجلس الأمن الرقم 497 والإجماع الدولي الذي رفض قرار إسرائيل بضمّ الجولان". وجاءت زيارة بومبيو خلال المحطة الإسرائيلية من جولة يقوم بها في المنطقة، قد تكون جولته الأخيرة في الشرق الأوسط في الأشهر الأخيرة من إدارة الرئيس دونالد ترامب. ووقف الوزير الأميركي، صباح أمس، في إحدى مستوطنات الجولان إلى جانب رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، الذي قال إن "بومبيو وترامب صديقان قديمان لإسرائيل". وشكّلت زيارة بومبيو تغييراً في السياسة السابقة التي أبعدت كبار المسؤولين الأميركيين عن زيارة المستوطنات. وكانت الإدارة الأميركية الراحلة قد اعترفت، العام الماضي، بالسيادة الإسرائيلية على الجولان السوري المحتل.
 
عدد القراءات : 3206

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
 

 
 
التصويت
هل ستمنع إسرائيل أي اتفاق محتمل بين طهران وواشنطن بشأن الملف النووي؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3542
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2021