الأخبار |
ترامب: روسيا والصين تشعران بالغيرة من قوتنا العسكرية  أكثر من 70 مليون ناخب أدلوا بأصواتهم مبكرا وبايدن يتقدم على ترامب بقوة  اختراق موقع حملة ترامب.. والمهاجمون: إدارة الرئيس متورطة في نشأة كورونا  ترامب: جو بايدن سياسي فاسد  مع غلاء الأعلاف..”التفاح” بديلاً.. و”المؤسسة” تؤكد قرب إقلاع أكبر معمل للأعلاف  الجوع كافر... فلنعزّز الإيمان.. بقلم: سامر يحيى  «النقاشات الاستراتيجية» بين واشنطن وتل أبيب: استثمار التطبيع بوجه طهران  مشروع قانون أمريكي لتزويد إسرائيل بأقوى القنابل غير النووية  الفيروس صنع عمداً.. استطلاع: عدد هائل من الناس يؤمنون أن كورونا مؤامرة ضد البشر  ترامب: 9 أو 10 دول عربية ذاهبة للتطبيع مع إسرائيل  "إنه مقاتل".. ميلانيا ترامب تدافع عن زوجها وتهاجم بايدن  الاتحاد الدولي لكرة القدم يعلن إصابة رئيسه إنفانتينو بفيروس كورونا  "إبليس باريس".. صحيفة إيرانية تنشر رسما كاريكاتوريا لماكرون (صورة)  الاحتلال الأمريكي يخرج 37 صهريجاً من النفط السوري المسروق إلى الأراضي العراقية  الأردن.. الأمن يلاحق شخصا أساء للإسلام ورموزه عبر مواقع التواصل  وزير الخارجية الروسي في عزل ذاتي بسبب مخالطته لأحد المصابين بفيروس كورونا  السيسي وضيفه البرهان: التعاون بين البلدين وإنجاز اتفاق ملزم مع إثيوبيا بشأن "النهضة" ضروريان  إيران تعزز تدابيرها العسكرية على الحدود مع إقليم قره باغ  الصحة العالمية: على العالم ألا يستسلم في مواجهة كورونا  جولات بومبيو وابتعاد أمريكا عن تركيا.. ما هي أهمية أنقرة بالنسبة لواشنطن؟     

أخبار عربية ودولية

2020-08-21 03:03:50  |  الأرشيف

جولة جديدة من الاعتداءات والحصار على قطاع غزة.. الأسباب والعواقب

أعلنت وزارة الصحة الفلسطينية مؤخراً أن حياة آلاف المرضى في غزة في خطر بسبب انقطاع التيار الكهربائي. وأصدر المتحدث باسم وزارة الصحة الفلسطينية بيانا أعلن فيه عن الانقطاع المتكرر للتيار الكهربائي في قطاع غزة بسبب الحصار الإسرائيلي، معرباً عن قلقه من مخاطر ذلك على علاج وصحة المرضى.
في غضون ذلك، كثف الكيان الصهيوني، بالإضافة إلى حصار غزة، هجماته على هذا القطاع، ويبدو أن الكيان بدأ جولة جديدة من الضغط على غزة. في هذه الأثناء، حذرت حركتا حماس والجهاد الإسلامي، في بيان، من مغبة استمرار الهجمات العسكرية على قطاع غزة، وتكثيف الحصار اللاإنساني للقطاع، وحملت الكيان مسؤولية تداعياته.
 
تطبيع العلاقات مع الكيان الصهيوني ؛ حافز للصهاينة
 
بينما زعمت دولة الإمارات العربية المتحدة مؤخرًا، عندما أعلنت عن تطبيع علاقاتها مع الكيان الصهيوني، أن تطبيع العلاقات مع الكيان الصهيوني يصب في اتجاه إحلال السلام والاستقرار في المنطقة، إلا أن الاوضاع تشهد تزايدًا في الاعتداءات الصهيونية على قطاع غزة وتكثيف الحصار من قبل الكيان.
من ناحية أخرى، ادعت أبو ظبي أن خطة الضم تم التخلي عنها بعد اتفاق تطبيع العلاقات بين الإمارات والكيان الصهيوني؛ وبعد دقائق من هذا الادعاء، نفى الكيان الصهيوني هذه الأنباء مؤكذا في الوقت ذاته أن مشروع الضم تم تأجيله لا أكثر.
وتوقف الكيان الصهيوني عن إمداد محطة توليد الكهرباء في قطاع غزة بالوقود منذ 12 آب من العام الجاري، ما أدى إلى توقف إنتاج الكهرباء في محطة الكهرباء الوحيدة في قطاع غزة منذ أمس. ومنذ تطبيع علاقاته مع دولة الإمارات العربية المتحدة، لم يفِ الكيان بالتزاماته السابقة وواجباته الإنسانية المتمثلة في إصدار رخصة وقود لمحطة توليد الكهرباء في غزة، بل شدد من حصاره على غزة وشن موجة جديدة من الهجمات على القطاع.
وهذا يدل على أن تطبيع علاقات الدول العربية مع الكيان الصهيوني يعد حافزا للكيان لزيادة جرائمه في قطاع غزة، ويعتبر الكيان تحرك الدول العربية في تطبيع علاقاتها مع الحكومة الاسرائيلية ضوءا أخضر لزيادة الضغط على فلسطين.
لذلك، تشير أساليب الكيان الصهيوني للرأي العام الإسلامي ولجميع دول المنطقة أن تطبيع العلاقات مع هذا الكيان لن يكون عقبة أمام عدوان الكيان الصهيوني وأعماله التوسعية ، بل سيكثف من جهود الكيان الصهيوني ويشجعه على احتلال جميع الأراضي الفلسطينية.
 
ضغوط داخلية على نتنياهو ومعركة الإرادات
 
إلى جانب تطبيع العلاقات الإماراتية مع الكيان الصهيوني وقراءة اسرائيل لهذه العلاقات على أنها بداية تسعى من خلالها دول عربية أخرى إلى تطبيع علاقاتها مع هذا الكيان، الا إن الجزء الآخر من أسباب بدء جولة جديدة من الاعتداءات على قطاع غزة، يأتي بسبب الضغوط الداخلية على نتنياهو وعزم فصائل المقاومة على أخذ حقوق الفلسطينين.
في الواقع، ينوي نتنياهو شن صراع عسكري محدود مع الجماعات الفلسطينية لإزالة الضغط الحالي عليه، كونه يتعرض لضغوط شديدة من سكان الأراضي المحتلة بسبب عدم قدرته على إدارة الأزمات وكذلك الفساد الاقتصادي. وبسبب الظروف الحرجة للكيان الصهيوني، دائما ما كانت اسرائيل تزيد من حدة التوترات مع الفصائل الفلسطينية عند حدوث الأزمات الداخلية الحادة، وذلك بهدف تشتيت الرأي العام. وتحركات نتنياهو الحالية تصب في نفس الإطار الذي كان يتبعه في الماضي.
من جهة أخرى، ونظراً لعدم امتثال الكيان الصهيوني لالتزاماته السابقة، وإجراءاته الأخيرة في تكثيف الحصار على قطاع غزة وحرمان الفلسطينيين من الحد الأدنى من حقوق الإنسان، ردت فصائل المقاومة على ذلك وعلى الاعتداءات الصهيونية الوحشية وأطلقوا بالونات حارقة على الأراضي المحتلة.
وقد تم ذلك بقصد الضغط على الكيان الصهيوني للوفاء بالتزاماته ورفع القيود الناجمة عن تصعيد الحصار على غزة ، والذي أدى إلى زيادة اعتداءات الكيان الصهيوني الوحشية على قطاع غزة ، وهذا الأمر أوجد معركة ارادات للمقاومة للسعي وراء كسب حقوق الشعب الفلسطيني من الصهاينة.
وخلال زيارة قام بها مؤخراً إلى قطاع غزة وفد من جهاز الأمن المصري، أعلنت حماس رسمياً شروطها لوقف إرسال البالونات الحارقة إلى فلسطين المحتلة، وكذلك وقف الغارات الليلية على حدود غزة. وعليه ، طالبت حماس برفع جميع الإجراءات المتعلقة بتكثيف الحصار على غزة ، وزيادة نطاق الصيد إلى 20 ميلاً ، وإعادة فتح معبر كرم أبو سالم بالكامل وعلى مدار 24 ساعة، والالتزام بتنفيذ البنية التحتية والمشاريع الاقتصادية المتعلقة بالكهرباء والغاز في قطاع غزة. 
كما طالبت حماس بتصاريح إسرائيلية للتصدير والاستيراد من قطاع غزة، وزيادة عدد تصاريح الدخول للعمال الفلسطينيين في قطاع غزة إلى 100،000 ، والموافقة على المشاريع التشغيلية التي تشرف عليها الأمم المتحدة ، وزيادة المساعدات المالية القطرية لغزة إلى 200 مليون دولار.
وهذا يدل على أن حماس، من خلال المقاومة هي في وضع يمكنها من استعادة الحقوق المفقودة للشعب الفلسطيني وفرض شروط على الكيان الصهيوني. وهذا يشير ايضا الى أن الطريقة الوحيدة التي يمكن من خلالها تحقيق أهداف الشعبي الفلسطيني، هي من خلال المقاومة فقط، وأن تطبيع العلاقات مع هذا الكيان، لن يكون عقبة أمام عدوان الكيان الصهيوني وأعماله التوسعية، بل سيشجع الكيان على محاولة احتلال كافة الأراضي الفلسطينية.
عدد القراءات : 2187

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
 

 
 
التصويت
كيف يتعاطى الإعلام الأميركي والغربي مع فيروس كورونا؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3532
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2020