الأخبار |
الصين ترد على البابا فرنسيس بشأن الإيغور  انفجار سيارة مفخخة في مدينة الباب بريف حلب الشمالي الشرقي  ما بعد الهيمنة.. بقلم: عامر محسن  إدارة بايدن شبه مكتملة: بلينكن وزيراً للخارجية... وكيري موفداً لشؤون المناخ  هل تستطيع إيران إقناع بايدن بالاتفاق النووي؟  "جروزاليم بوست": نتنياهو لم يخطر غانتس وأشكنازي بزيارته إلى السعودية  رغم مرور عام على الجائحة.. فريق يتقصى منشأ كورونا  4 دول تكشف عن مواعيد حملات التطعيم ضد كورونا  الأرض معرَّضة للدمار من خطر قادم من الفضاء.. ودفاع البشر الوحيد هو هذه “القنبلة الغبية”  كيسنجر يحذر بايدن من حرب طاحنة بين أمريكا والصين "غير قابلة للسيطرة"  الاحتلال الأميركي يخرج رتل صهاريج معبأة بالنفط السوري من الحسكة إلى العراق  سنوات من العشق (غير) المكتوم..بقلم: بيروت حمود  مرشح بايدن للخارجية يوضح توجهات واشنطن الجديدة  الإسترليني يقفز لأعلى مستوى في شهرين ونصف بدعم بسبب اللقاح المنتظر  إدلب تشتعل بالقصف وعمليات التصفية والخطف: ما هي تفاصيل المشهد؟  غضب في تركيا بعد تفتيش ألمانيا لسفينة بالمتوسط والاتحاد الأوروبي يحذر أنقرة  الولايات المتحدة: اعتقال مراهق بعد إطلاق نار في مركز تجاري  ألمانيا تمدد العزل وتبدأ التطعيم ضد كورونا الشهر المقبل  الطب الشرعي..منظومة صحية دون رعاية أو دعم وضياع لحقوق الأطباء!  أيّ رسائل مترابطة في الدلالات والتوقيت بين زيارة نتنياهو السعودية و"قدس2"؟     

أخبار عربية ودولية

2020-08-20 04:31:46  |  الأرشيف

ليبيا..تحشيد متضاد بين أنقرة والقاهرة: مؤشرات التصعيد تتجدّد

بعد فترة هدوء أوحت بابتعاد شبح الحرب، تعود مؤشرات التصعيد في ليبيا إلى الظهور مجدداً، في ظلّ تحشيد متضادّ بين أنقرة والقاهرة، وتكثيف كلّ طرف وتيرة لقاءاته بالطرفين المتنازعين
 يكاد يكون تحذير وزير الخارجية الألماني، هايكو ماس، من «هدوء خادع» في ليبيا، الأكثر دقة من بين تصريحات المسؤولين الغربيين المعنيين بهذا الملف، في ظلّ زيارات مستمرة إلى البلاد لقادة عسكريين، سواء من أنقرة أم الدوحة أم القاهرة، لمقابلة حلفائهم العسكريين على الأرض ومناقشة التطورات معهم؛ إذ التقى مدير المخابرات العامة المصرية، عباس كامل، أمس، اللواء المتقاعد خليفة حفتر، وذلك بعد يومين من زيارة وزيرَي دفاع تركيا وقطر لطرابلس من أجل لقاء القادة العسكريين في حكومة «الوفاق»، وبحث الوضع الميداني معهم، خاصة في ما يتعلق بميناء مصراتة وخطوات إنشاء قاعدة بحرية عسكرية للسفن التركية بتمويل قطري (تأمل أنقرة الانتهاء منها قريباً).
هذه الخطوات عَدّتها القاهرة «انتهاكاً واضحاً لاتفاق الصخيرات الذي تستمدّ منه الوفاق شرعيتها»، ولذا فهي تنسّق مع عدد من أعضاء البرلمان الليبي لتصعيد رفضهم للقاعدة، التي ترى مصر فيها تهديداً للأمن القومي لدول الجوار، و«مصدر قلق»، سواء بوجود تركي عسكري دائم في البلاد أم بوجود موطئ قدم لأنقرة بحرياً. وحتى اليوم، لم تشتبك مصر وتركيا مباشرة في ليبيا، لكن القاهرة أغارت جويّاً على مواقع للأسلحة التركية، خاصة في قاعدة «الوطية»، وهي الغارات التي وصفت بأنها مجهولة الهوية، علماً بأنها تكرّرت مرتين في الأشهر الثلاثة الماضية، وأن الطائرات التي نَفّذتها انطلقت من قاعدة عسكرية شمال مالي. ويلتزم الجيش المصري بتجنّب الاشتباك إلا وفق الخطوط الحمر التي أعلنها الرئيس عبد الفتاح السيسي، والتي يتقدّمها خطّ سرت - الجفرة الذي لم يتمّ اختراقه إلى الآن، في وقت باتت فيه المقترحات حول هذه المنطقة تتّجه نحو تصنيفها «معزولة السلاح»، مع إمكان أن تصير مقراً رئيساً لإدارة انتقالية، بحسب رئيس البرلمان الليبي، عقيلة صالح، الذي قدّم مقترحاً في هذا الإطار، لكنه لم يلقَ قبولاً كبيراً، لكونه يتعارض مع الرؤية الأميركية المتركّزة على نشر قوات دولية في المنطقة من أجل ضمان التدفق النفطي.
وفي خطوة تعكس استغلال حفتر لمسألة النفط، فتحت الموانئ النفطية مؤقتاً من أجل تفريغ الخزانات التي امتلأت عن آخرها خلال الأسابيع الماضية، من جرّاء توقف التصدير، كما كان يحدث سلفاً، في خطوة يسعى من خلالها الجنرال المتحالف مع القاهرة وباريس وأبو ظبي إلى تأكيد سيطرته على المنطقة وإظهار أنه يعمل على حلّ مشكلات الليبيين، ولا سيما أن جزءاً من عملية تشغيل المنشآت النفطية أسهم في تعويض تدفقات الغاز الناقصة لمحطات توليد الكهرباء. ويرتبط موقف حفتر برغبته في كسب شعبية داخل ليبيا، خاصة مع ترويج أنصاره أخباراً حول تجنيس المرتزقة السوريين ومنحهم جوازات سفر ليبية من حكومة «الوفاق» بقيادة فائز السراج، والتي استقبلت آخر أسبوعين أكثر من ثلاثمئة شخص عبر رحلات جوية من تركية.
اللافت أنه على رغم خطاب التهدئة خلال الأسابيع الماضية بين طرفي النزاع الرئيسين، القاهرة وأنقرة، فإن التحضيرات على أرض الواقع تبدو مختلفة؛ إذ أرسلت الأخيرة مزيداً من الأسلحة، فيما تحرّكت الأولى لبدء تدريبات عسكرية جديدة في ظلّ تشديدها على جاهزية قوات الجيش، وهو ما أكده السيسي أمس باجتماعه مع قادة عسكريين، بعدما تلقى معلومات من الأقمار الاصطناعية عن التعزيزات العسكرية التركية في الأسابيع الماضية. كذلك، استدعى الجيش بعض العسكريين مجدداً، على رغم أن الأوضاع كانت قد هدأت، وسط حديث عن تدريبات سيَحضرها السيسي شخصياً، بالتزامن مع إعلان تخرّج دفعات جديدة من الكليات العسكرية المختلفة، فضلاً عن تعزيزات واضحة في قاعدة «محمد نجيب» خلال الأيام الماضية وعودة التدريبات المكثفة هناك، ما يعكس تجدّد احتمالات المواجهة، وإن كانت التوقعات تشير إلى أنها لن تكون قريبة.
ويعقّب قائد عسكري، تَحدّث إلى «الأخبار»، على تلك المعطيات، بأن تحرّكاً أميركياً حاسماً سيكون وحده القادر على منع المواجهة إذا تمّ في التوقيت الصحيح، مشيراً إلى أن «مراقبة جيدة من واشنطن للوضع سيكون لها القول الفصل، مع الأخذ بالاعتبار الدعم الفرنسي اللامحدود لمصر في موقفها بالدفاع عن حفتر وفق التفاهمات بين القاهرة وباريس».
 
عدد القراءات : 5167

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
 

 
 
التصويت
هل تتوقع تغيرات في السياسة الخارجية الاميركية مهما كان الفائز في الإنتخابات الرئاسية؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3534
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2020