الأخبار |
مجلس الأمن الدولي يدعو لوقف إطلاق النار في قره باغ فورا  وباء إلكتروني.. بقلم: أحمد مصطفى  قوات صنعاء تطرق أبواب مأرب  الموازنة العامة بين ضخامة الأرقام المعلنة ومصادر تمويلها..تمويل بالعجز وإحجام عن الاستثمار في القطاع العام  بسبب الغلاء..اللحوم تغيب عن الموائد “الطرطوسية”  صرخة أثناء المناظرة: "ترامب أنت أعظم رئيس في كل العصور"  في مناظرته مع بايدن.. ترامب يبقي الأبواب مشرعة أمام كل الاحتمالات بعد انتخابات نوفمبر  شويغو يكشف عن تفاصيل التحضير للعملية العسكرية الروسية في سورية ودحر "داعش"  ميركل: ألمانيا تعتزم تشديد إجراءات مكافحة كورونا بلا عزل عام  ما بعد أمير الكويت: على «النهج» باقون  غوتيريش "مصدوم" بنبأ تخطي وفيات كورونا في العالم حاجز المليون  أرمينيا تتهم تركيا بشن "عدوان مباشر" عليها  ضبط كازية “شفطت” الاف الليترات من مخزون المحروقات لبيعها بالسوق السوداء  موجة "كوفيد-19" الثانية قد تجبر العالم على العزلة الذاتية مرة أخرى  الدفاع الأرمنية: طائرة "إف-16" تركية تسقط "سو-25" أرمنية ومقتل طيارها  بوتين: فيروس كورونا عدو صامت بالغ الخطورة وجميع السيناريوهات ممكنة  الجعفري: الغرب يشوه الحقائق العلمية ويفبرك الأكاذيب بشأن ملف الكيميائي في سورية ويجب إغلاق هذا الملف نهائياً  "لن نرى مثله مرة أخرى".. قرية رومانية تعيد انتخاب رئيس بلديتها بعد وفاته  جريمة مثيرة للجدل في مصر.. ضبط شاب يمارس الجنس مع خالته وابنها يلقيه من الطابق الخامس     

أخبار عربية ودولية

2020-07-21 03:04:23  |  الأرشيف

الاتفاقية الايرانية الصينية تبطل الحظر الأميركي

في الوقت الذي تمضي فيه الاتفاقية الايرانية الصينية مراحلها الأولية؛ فإن الهجمات الكثيفة ضدها تدل على أن الممتعضين من هذا الموضوع ليسوا قليلين.
لقد تم الاعلان عن الاتفاقية الصينية الايرانية في الوقت الذي كان يعتقد فيه الكثيرون أن السبيل الوحيد الذي بقي أمام ايران جراء الحظر الشديد الذي تفرضه الولايات المتحدة ضدها هو اما التفاوض أو الانهيار، غير أن آفاق الاتفاقية وعزم البلدين على تفعيل ما جاء فيها يبين أن ما يروج له خلاف الواقع وأن الطرق في العالم لا تنتهي كلها الى الولايات المتحدة وقرارات البيت الأبيض.
وخلافا لنظرة الكثيرين فان العالم اليوم عالم التعاون المتبادل، وفي هذا العالم فان كل دولة تستطيع استثمار تعاملها مع الاخرين وفق قدراتها وامكانياتها ومصادرها، وفي الوقت الذي تحافظ فيه على استقلالها وتحصين سيادتها فانها تمضي قدما في مسيرها الخاص بها. وفي هذا الاطار يبدو أن السبب الرئيسي في امتعاض بعض الدول من الاتفاقية الايرانية الصينية يعود الى اختيار ايران لمثل هكذا طريق في عالم ما يسمى بالاحادية ليكون الطريق الذي سلكته ايران نموذجا جديدا تنتهجه سائر الدول وخاصة تلك الدول التي تعتقد أن غضب الولايات المتحدة يعني نهاية العالم.
يعتقد ترامب أن فرض الحظر على ايران، وتطبيق قانون قيصر على سوريا، وتضييق الخناق الاقتصادي على لبنان بذريعة وجود حزب الله، وفرض الحصار الكامل على اليمن، وممارسة الضغوط القصوى على فلسطين؛ تجعل هذه الدول تستسلم امامه، وبذلك ينهار ويتلاشى محور المقاومة، بينما لا الانسحاب الأميركي من الاتفاق النووي ولا تطبيق قانون قيصر ولا ممارسة الضغوط على سائر أعضاء محور المقاومة حقق النتائج التي كان يتوخاها ترامب، بل الملفت في كل ذلك أن السياسة التي تنتهجها ايران في اتفاقيتها مع الصين تزف البشرى في الآفاق لسائر دول العالم بأنها في الوقت الذي تتمسك فيه بمواقفها ومبادئها فانها تستطيع أن تسلك سبيلا جديدا ينأى عن الضغوط والقرارات الغربية.
المتوقع من الآن فصاعدا أن تتوسع دائرة الاحتجاج والاعتراض الاميركي والغربي ضد الاتفاقية آنفة الذكر، وربما ستصل الى أبعاد أخرى ولا تقتصر على المجال الاعلامي والحرب الناعمة، ومن الطبيعي فانه كلما تزايد الاعتراض من هذا النوع فانه يدلل على أن الحظر يواجه طرقا مسدودة جديدة.
يمكن القول أنه ليس هناك منفذا لخرق الحظر المفروض على ايران وسائر محور المقاومة لم تغلقه الولايات المتحدة الأميركية، الا أن الاتفاقية الجديدة بين ايران والصين برهنت على أنه يمكن سحق الحظر الاميركي.
 
عدد القراءات : 4790
التصويت
كيف يتعاطى الإعلام الأميركي والغربي مع فيروس كورونا؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3532
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2020