الأخبار |
غوتيريش "مصدوم" بنبأ تخطي وفيات كورونا في العالم حاجز المليون  أرمينيا تتهم تركيا بشن "عدوان مباشر" عليها  مجلس الوزراء يناقش مشروع قانون الأحوال المدنية الجديد.. المهندس عرنوس يطلب من الوزارات رفع سقف المكافآت التشجيعية وطبيعة العمل وتفعيل نظام الحوافز  ضبط كازية “شفطت” الاف الليترات من مخزون المحروقات لبيعها بالسوق السوداء  على لسان اثنين من المقاتلين: أنقرة تدعم أذربيجان بمسلحين سوريين موالين لها  موجة "كوفيد-19" الثانية قد تجبر العالم على العزلة الذاتية مرة أخرى  الدفاع الأرمنية: طائرة "إف-16" تركية تسقط "سو-25" أرمنية ومقتل طيارها  بوتين: فيروس كورونا عدو صامت بالغ الخطورة وجميع السيناريوهات ممكنة  الجعفري: الغرب يشوه الحقائق العلمية ويفبرك الأكاذيب بشأن ملف الكيميائي في سورية ويجب إغلاق هذا الملف نهائياً  مجلس الوزراء الكويتي يعلن تنصيب ولي العهد نواف الأحمد الجابر الصباح أميراً لدولة الكويت  واقعة احتجاز رهائن في ولاية أوريغون الأمريكية تخلف عددا من القتلى  لافروف حول التسوية الكورية: يجب الانتقال من الأقوال إلى الأفعال  الصحة العالمية.. حصيلة ضحايا كورونا في العالم أعلى من المعلن  "بلومبيرغ": واشنطن تحضر لعقوبات تعزل إيران عن الخارج  "لن نرى مثله مرة أخرى".. قرية رومانية تعيد انتخاب رئيس بلديتها بعد وفاته  جريمة مثيرة للجدل في مصر.. ضبط شاب يمارس الجنس مع خالته وابنها يلقيه من الطابق الخامس  نكتب لنفهم الحياة.. بقلم: عائشة سلطان  مع بدء العام الدراسي.. إقبال على الدروس الخصوصية وارتفاع في أسعار الساعات!!  خطوة تصعيدية خطيرة... هل تستعد أمريكا لحرب مع إيران؟  الاستثمار بـ«إغلاق السفارة»: ترامب يضرب مواعيد مؤجّلة     

أخبار عربية ودولية

2020-07-21 03:00:01  |  الأرشيف

لقاحان واعدان: نهاية الفيروس تقترب؟

أظهر لقاحان قيد التطوير ضد «كوفيد ـــــ 19»، أحدهما بريطاني والآخر صيني، استجابة مناعية جيدة وأثبتا أنهما آمنان للمرضى، بحسب نتائج تجربتين سريريتين منفصلتين نُشرتا، أمس، في مجلة «ذا لانسيت» الطبية البريطانية
انتهت مرحلة انعدام الثقة بالقدرة على صنع لقاح ضد «كورونا»، مع نشر مجلة «ذا لانسيت» الطبية، أمس، نتائج تجربتين سريريتين على لقاحين، بريطاني وصيني، ضد الفيروس. وقد جرى التوصّل إلى اللقاح البريطاني AZD1222 COVID-19، نتيجة عمل مشترك بين جامعة «أوكسفورد» وشركة «أسترازينيكا». ونجح في تكوين استجابة مناعية عند الإنسان ضد فيروس «كورونا»، خلال مرحلة التجارب السريرية الأولى من اثنتين، عند أكثر من ألف متطوّع. أما اللقاح الصيني Ad5-nCOV، فيعمل الباحثون في مدينة ووهان على تطويره، بتمويلٍ من شركة «كانسينو بيولوجيكس» الصينية، ووحدة الأبحاث في جيش التحرير الشعبي. وقد قدّم استجابة مناعية قوية على صعيد إنتاج الأجسام المضادة، كما أثبت أنه آمنٌ لدى معظم الأفراد الـ 500 المشاركين، بعد انتهاء مرحلة التجارب الثانية من أصل ثلاث.
اللافت في الأمر أنّ اللقاحين صُنعا بالطريقة نفسها، أي أن الباحثين قاموا بتعديلٍ جينيٍ على فيروس «Adenovirus»، وهو مرض يسبّب عوارض شبيهة بالزكام عند حيوان الشيمبانزي، بينما تمّت إعادة كتابة البرمجة الخاصة به، حتى يعتقد جهاز المناعة البشري أنه فيروس «سارس ـــــ كوف ــــــ 2». تحديداً، قام العلماء بجعل فيروس «Adenovirus» يُنتج تيجاناً مشابهة لتيجان فيروس «كورونا»، التي ترتبط بخلايا الإنسان، ولكن من دون أن تكون فعّالة أو مضرّة. بمعنى آخر، أعيدت كتابة تشكيل الفيروس الأساسي، وتعديله بإتقان، ليصبح مشابهاً من ناحية الشكل لفيروس «سارس ـــــ كوف ـــــ 2»، ولكن من دون أي عوارض تضرّ بالإنسان، إن كان نتيجة الـ«Adenovirus» أو «كورونا».
من الناحية العملية، يعمل اللقاحان وفق آليتين: الأولى، تأمين الأجسام المضادة (Antibodies) والتي تلتصق على سطح فيروس «كورونا» (وهي طريقة عملها ضدّ الجراثيم كافّة)، بغية تعطيل الفيروس والقضاء عليه. أمّا الآلية الثانية، فتقضي بأن يؤمّن اللقاح استجابة فعّالة من قبل الخلايا التائية (T-cells)، وهي نوع من خلايا كريات الدم البيضاء، تساعد في توجيه الجهاز المناعي، كما أنّها قادرة على تحديد أماكن وجود الخلايا البشرية المصابة بالفيروس، من أجل القضاء عليها. ولكن، من غير الممكن القول حتى الساعة، إن كان أيٌّ من اللقاحين فعّالاً بنسبة 100 في المئة. ذلك أنه لا يزال من غير الواضح بالنسبة إلى العلماء، مستوى الاستجابة المناعية التي يحتاج إليها جسم المصاب بفيروس «كورونا»، حتى يتمكّن من القضاء عليه بشكل كلّي، وما إذا كان قد يحتاج إلى جرعات عدّة من اللقاح، أو جرعة واحدة. هذا ما سيتم اكتشافه في المرحلة الأخيرة من الأبحاث لكلا اللقاحين.
بالتالي، يبقى من غير الممكن معرفة مدى قدرة هذين اللقاحين على حماية الشخص الملقَّح. والمشكلة التي تبرز هنا «أخلاقية»، إذ في مرحلة التجارب الأخيرة، يجب على العلماء حقن عدد كبير من الأفراد المشاركين، ولكن من دون تعريضهم للفيروس بشكل مباشر، الأمر الذي يحتّم عليهم انتظار إصابة أيٍّ من الأفراد الملقَّحين بفيروس «كورونا»، بعد مزاولته حياته بشكل طبيعي. نعم، قد يستغرق الأمر أشهراً، أو حتى سنوات، لتتم دراسة كيفية عمل اللقاح بعد التجارب السريرية الأخيرة. ولكن بالنسبة إلى اللقاح البريطاني ــــــ وبحسب مراسل قسم الصحة والعلوم في قناة «بي بي سي»، جايمس غلاغر ــــــ من المحتمل استخدامه في ما يعرف بـ«تجربة التحدّي»، التي تطوّع فيها أكثر من 32 ألف شخص (بحسب موقع 1daysooner.org)، من 140 دولة حول العالم، من أجل حقنهم باللقاح، ومن ثم إصابتهم بفيروس «كورونا»، طواعيةً، بعد أن يكوّنوا استجابة مناعية. إذا ما حصل ذلك، يمكن عندها القول إن مسألة القضاء على فيروس «كورونا» باتت على بعد أشهر، وليس سنوات.
عموماً، من المحتمل تأكيد فعالية اللقاح البريطاني، بحلول نهاية العام الحالي، بحسب تقرير الـ«بي بي سي». إلّا أنّ ذلك لا ينفي أنّ عملية صنع لقاحٍ للبشرية كلّها ستستغرق وقتاً، ومن المحتمل أن تجرى على مراحل وليس دفعةً واحدة. يأتي ذلك بينما لا تزال هناك مخاوف من التكنولوجيا الجديدة التي يجري استخدامها في صنع اللقاح، على اعتبار أنها لم تجرّب من قبل. أما بالنسبة إلى اللقاح الصيني، فقد حصلت شركة «كانسينو بيولوجيكس» على الضوء الأخضر لاستخدامه داخل الجيش الصيني، بحسب وكالة «رويترز».
 
عدد القراءات : 1614
التصويت
كيف يتعاطى الإعلام الأميركي والغربي مع فيروس كورونا؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3532
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2020