الأخبار |
دفاعاتنا الجوية تتصدى لعدوان إسرائيلي في محيط حماة وتسقط معظم الصواريخ المعادية  الكاظمي يقيل قيادات أمنية كبرى بينهم مدير الاستخبارات عقب التفجيرين في بغداد  الأمم المتحدة تحدد موعدا لاختيار حكومة انتقالية في ليبيا  الحلو.. المر.. بقلم: د. ولاء الشحي  بايدن يعلن بداية عهد جديد.. ويحذر "أعضاء إدارته"  ثلاثة مشاهد تنتظر الولايات المتحدة.. بقلم: د. محمد السعيد إدريس  أزمة الوقود تتجدّد: الحصار يفاقم معاناة السوريين  بايدن والمهمة الصعبة.. كيف سيواجه "جائحة" الانقسام الداخلي؟  زعيم الجمهوريين في الكونغرس يطلب تأجيل مساءلة ترامب  السيدة أسماء الأسد تلتقي الفرق الوطنية للأولمبياد العلمي السوري 2021  منظمة حقوقية فرنسا ارتكبت جريمة حرب في مالي!  آخر وصايا بومبيو للإدارة الجديدة: لا تنسوا الإيغور!  كيف قضى ترامب ليلة الوداع؟  الرئيس الجزائري يجري عملية جراحية ناجحة بألمانيا  هكذا وصفت الخارجية الصينية "بومبيو" قبل رحيله!     

أخبار عربية ودولية

2020-07-09 06:45:06  |  الأرشيف

عن سيناريوهات الانهيار الأميركي المحتمل

كتب إيليا بولونسكي، في “فوينيه أوبزرينيه”، حول المبدأ الذي سوف تتفكك وفقه الولايات المتحدة، إذا كان لانهيارها أن يحدث.
 
وجاء في المقال: تدفع الأحداث الأخيرة في الولايات المتحدة إلى الحديث أكثر فأكثر في شبكة النت عن الانهيار القادم للدولة الأميركية المتحدة. الوضع في الولايات، معقد حقا. ولكن، هل هناك مقدمات لانهيار واقعي للدولة؟
لا يزال أمرا قليل الاحتمال انهيار الولايات المتحدة على أسس إثنية، وخاصة على أسس عرقية. إذا تحدثنا عن المجموعات العرقية المتعددة في الولايات المتحدة، فليس لدى أي منها، إذا لم نأخذ في الاعتبار الهنود الحمر، منطقة واضحة يمكن إنشاء دولة جديدة عليها، والأهم من ذلك، أسباب قانونية لقيامها. وحدهم السكان الأمريكيون الأفارقة يمكن أن يطمحوا إلى دولة خاصة بهم، ومعظمهم يتركزون في الولايات الجنوبية. ومع ذلك، فإن سكان الهوامش وقادتهم من السياسيين الراديكاليين الشباب غير قادرين على إنشاء دولتهم الخاصة.
السيناريو الأكثر احتمالا لانهيار الولايات المتحدة، إذا حدث ذلك، يمكن أن يكون تقسيم البلاد إلى عدة ولايات على أساس سياسي. ستشمل الدولة الواحدة (أو الدول) الولايات التي يسود فيها ديمقراطيون يساريون في هياكل السلطة، وتقوم على دور مهم للأمريكيين الأفارقة في الحكم، نحو تشكيل أيديولوجية جديدة، وصولا إلى التخلي عن الركائز القديمة للدولة الأميركية.
وأما في الدولة الأخرى، حيث يستمر “نهج ترامب”، فسوف يهيمن الجمهوريون اليمينيون والقوميون البيض، على الرغم من أن مثل هذه الدولة، في الظروف الحديثة، لن تكون قادرة على الاستغناء عن مشاركة الأميركيين الأفارقة في الحكم، ولكن بدرجة أقل مما في الدولة “الديمقراطية”، وأيديولوجية هذه الدولة (أو الدول) من المرجح أن ترث تقاليد الدولة الأميركية القديمة.
وبالتالي، فعلى الرغم من أنه ليس من المجدي تأكيد خيار انهيار الولايات المتحدة، إلا أنه لا ينبغي استبعاده أيضا. وأما إذا حدث ذلك، فلن يكون “مهندسوه” قادة الشوارع الأميركيون من أصول أفريقية، إنما من النخبة الأميركية نفسها التي ترفض تعزيز سلطة ترامب.
 
عدد القراءات : 5457
التصويت
هل سيشهد العالم في عام 2021 استقراراً وحلاً لكل المشاكل والخلافات الدولية
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3540
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2021