الأخبار |
«حرب نووية» وقعت في بيروت  الإعلام شغفها و(العباس) من أهم المتابعين لها.. فرح سليمان: الشهرة جميلة ومهمة لكنها لم تكن هدفي الأول  لبنان يرفع أنقاض المرفأ ويضمد جراحه  كيف وصلت "شحنة الموت" إلى لبنان؟  منظمة الصحة العالمية تكشف من يؤجج ارتفاع حالات الإصابة بـ"كوفيد-19"  المعلم يؤكد في اتصال هاتفي مع وزير الخارجية اللبناني تعاطف وتضامن سورية مع لبنان الشقيق والاستعداد لوضع كل الإمكانيات لمساعدته  كورونا مؤامرة أمريكية والعالم سيصبح طوع واشنطن..!!.. بقلم: صالح الراشد  انفجار بيروت أفسد القمح في صوامع الميناء وتحرك لبناني عاجل لتدبير لقمة العيش  ترامب: ما وقع في بيروت يبدو هجوما مروعا  الفلاح الخاسر الأكبر.. ارتفاع تكاليف الإنتاج انعكس سلباً على أسعار المنتجات الزراعية  الوفيات تتخطّى الـ700 ألف: تدابير الحجر تعود إلى غالبية الدول  وزارة الصحة: تسجيل 45 إصابة جديدة بفيروس كورونا وشفاء 15 حالة  سورية في مواجهة «كورونا»: بين سندان الحرب ومطرقة «قيصر»  ابتسام المغربي عضو لجنة تحقيق انسحاب الناصر من الاتحاد العربي للصحافة الرياضية: قراراتنا اتخذت بالإجماع وهناك من يرفض التنفيذ..؟!  صفقة تسليح ترامب للسعودية: الكونغرس يحقّق في إقالة مفتّش وزارة الخارجية  الصين.. عين واشنطن على «تيك توك»: الحظر التامّ أو مشاركة المُلكية!  مليارديرات في أميركا يتخلون عنه.. ترامب يخسر دعماً مالياً مهماً لإعادة انتخابه  إدارة المنتخب تعلن إصابة عدد من اللاعبين بفايروس كورونا  مسؤول إيراني: الحكومة استعجلت رفع قيود كورونا وقد نواجه 1600 وفاة يوميا في سبتمبر  اليونان.. تعديل حكومي واحتفاظ وزيري المال والخارجية بمنصبيهما     

أخبار عربية ودولية

2020-07-02 02:22:27  |  الأرشيف

قضية «مكافآت طالبان» تتشعّب: التقارب الروسي ــ الأميركي المستحيل

على مسافة أشهر قليلة من رئاسيات 2020، وجدت فضيحة جديدة طريقها إلى البيت الأبيض. الفضيحة، وإذ تضاف إلى سلسلة انتكاسات الرئاسة الأميركية لهذا العام، فإنها جاءت هذه المرّة بتوقيع مجتمع الاستخبارات الذي سرّب إلى كبريات وسائل الإعلام المحليّة، في وقت واحد، تقارير تفيد بأن «جهاز الاستخبارات المركزية» (CIA) خلص، قبل أشهر، إلى أن روسيا دفعت سرّاً أموالاً إلى مقاتلين مقرّبين من حركة «طالبان» كي يقتلوا عسكريين أميركيين، أو عناصر من «حلف شمال الأطلسي» في أفغانستان. التسريب الذي أربك البيت الأبيض ورئيسه بدا موجّهاً في مسارَين، ليصبّ أخيراً في إضعاف حظوظ دونالد ترامب المقبل على انتخابات لم تعد محسومة له. المسار الأوّل هو تبيان تقديراته غير الصائبة في «الانفتاح» على الروس، والثاني تخريب اتفاقه الموقّع مع «طالبان»، الهادف إلى انسحاب القوات الأميركية.
طبعت الولاية الأولى لترامب بمحاولات غير مثمرة في التقارب مع روسيا، ومع اقتراب انتهاء رئاسته لا يزال تحقيق هذه الرغبة يصطدم بعقبات آخرها قضية معقدة عُدَّت تذكيراً ممن يخالفونه هذا التوجُّه، وعلى رأسهم «البنتاغون»، باستحالة تطبيع العلاقات. مع ذلك، لا يزال الرئيس مصراً على إحداث خرق في العلاقات رغم الانتقادات التي طاولته بعد اقتراحه دعوة نظيره الروسي، فلاديمير بوتين، إلى القمة المقبلة لـ«مجموعة السبع» المُقرَّرة في واشنطن، في وقت تُتَّهم فيه موسكو بدفع أموال إلى «طالبان» لقتل جنود غربيين. لكن ذلك لم يمنع وزير الخارجية الأميركي، مايك بومبيو، من تجديد الدعوة، مذكّراً بأن الرئيس «هو من يقرّر إن كان يريد مجيئه (بوتين) إلى القمة»، ومعرباً عن اعتقاده بأن «من المهمّ زيادة وتيرة التعامل مع الروس». ومن شأن التقارير، التي نفتها موسكو و«طالبان»، والتي تشير إلى أن ترامب ربّما غضّ الطرف عن تهديد يحدق بقواته لتحسين العلاقات مع روسيا، أن تضرّ بمساعيه لولاية ثانية في تشرين الثاني/نوفمبر المقبل.
وفق التقارير المسربة إلى «نيويورك تايمز» و«واشنطن بوست» و«وول ستريت جورنال»، حصلت CIA على «معلومات مؤكّدة» تفيد بأن «الوحدة 29155»، التابعة لجهاز الاستخبارات العسكرية الروسي، قدَّمت مكافآت إلى مسلّحين «مرتبطين بطالبان» مقابل قتلهم جنوداً أميركيين في أفغانستان. مكافآت هدفت، وفق التقارير، إلى تحفيز المسلحين على استهداف القوات الأميركية، بينما يسعى ترامب إلى سحبها استناداً إلى نص الاتفاق الموقّع بينه وبين الحركة نهاية شباط/فبراير الماضي. ونقلت الصحف عن مصادر في الاستخبارات أن هذه المعلومات رُفعت إلى الرئيس وبحثها «مجلس الأمن القومي» في البيت الأبيض نهاية آذار/مارس، من دون أن يتّخذ أيّ قرار في شأنها، رغم طرح خيارات: تقديم احتجاج دبلوماسي رسمي إلى موسكو، فرض عقوبات عليها، استهدافها بأعمال انتقامية أخرى. وتزايدت التساؤلات منذ عطلة نهاية الأسبوع الماضي في هذه القضية، وعزّزها بيان مرتبك من البيت الأبيض، فأشار بداية إلى أن الاستخبارات لم تعتبر تلك المعلومات «موثوقة»، قبل أن يتحدّث عن «غياب التوافق» حولها في أوساط الاستخبارات. وفي تقرير يناقض تأكيد ترامب أنه لم يُبلغ بهذا التهديد، دحضت «نيويورك تايمز» رواية البيت الأبيض، مؤكدة أن الرئيس تسلّم من شباط/فبراير (تاريخ توقيع الاتفاق مع «طالبان») بلاغاً خطياً بشأن «المكافآت الروسية».
وسط الجدل القائم، لم تتوانَ الطبقة السياسية المناهضة لروسيا عن التصعيد، فبرزت مواقف في صفوف الحزب الجمهوري عبّرت عن القلق إزاء خطورة الاتهامات، إذ كتب العضو الجمهوري في لجنة القوات المسلحة في مجلس الشيوخ توم تيليس، على «تويتر»: «إذا تأكَّدت صحة تقارير الاستخبارات عن أن روسيا أو أي دولة تعرض مكافآت مقابل جنود أميركيين، سيتعيّن التعاطي معها كدولة راعية للإرهاب». أما الرئيس الديموقراطي للجنة الاستخبارات في مجلس النواب، آدم شيف، فقال: «أجده أمراً لا يمكن تفسيره: الرئيس في ضوء هذه المزاعم العلنية جدّاً لم يخرج أمام الأميركيين ليقول لهم إنّه سيفتح تحقيقاً لمعرفة هل يضع الروس مكافآت على رؤوس عسكريين أميركيين»، مضيفاً: «في حال لم يطّلع ترامب فهذه مشكلة، وإذا اطّلع ولا يزال يريد إعادة روسيا إلى مجموعة الدول الثماني، فهذا أسوأ».
 
عدد القراءات : 4208

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
 

 
 
التصويت
كيف يتعاطى الإعلام الأميركي والغربي مع فيروس كورونا؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3524
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2020