الأخبار |
ما سبب ظهور إصابات مفاجئة بكورونا في الوسط الإعلامي والفني المصري؟  الجعفري: وجوب رفع الإجراءات القسرية عن سورية ودول أخرى كونها تعرقل مواجهة كورونا وتحقيق التنمية المستدامة  تجاذبات بين ترامب والحكّام الديموقراطيين... العنف لا يزال مستمراً  هل يمكن العودة لفرض قرارات الحظر؟  “مستعدون لقتال الفلسطينيين 20 عاماً آخر على القبول بالخطة”.. لماذا يعارض المستوطنون الإسرائيليون بشراسة ضم الضفة؟  ترامب يدعو لإرسال قوات الجيش إلى نيويورك  «قيصر» الأميركي لإجهاض النظام العالمي الجديد!  ترامب يهدد الأميركيين: سأقمعكم بالعسكر!  بريطانيا.. وفيات كورونا تتجاوز 50 ألفا  زعماء الدين في أمريكا ينتقدون ترامب بعد صورته وهو يرفع الإنجيل أمام كنيسة  الإمارات الأولى عربيا في مواجهة كورونا  بكين: نحترم ونتفهم استراتيجية روسيا للردع النووي  أول تعليق لابنة رجاء الجداوي بعد أنباء عن فقدها للوعي بمستشفى العزل  أقالوهم ولم يحاسبوهم!!.. بقلم: سناء يعقوب  وسائل إعلام: مقتل شخص وإصابة آخرين في إطلاق نار في نيويورك  وزارة الصحة: شفاء 3 حالات من الإصابات المسجلة بفيروس كورونا  السورية مها جنود تقود منتخب عُمان للسيدات  رغم المخاوف من موجة “كورونية” ثانية.. مظاهر الحياة الطبيعية تعود إلى العالم  أوباما الحكيم وبايدن الزعيم.. الاحتجاجات تقدم فرصة ذهبية للديمقراطيين، ولكن لماذا قد ينقلب عليهم هذا الرهان؟  كرة الطاولة شغفها وحبها الأول.. زينة أسعد: تشريف بلدي هدفي والمشاركة في الأولمبياد طموحي     

أخبار عربية ودولية

2020-03-31 12:52:08  |  الأرشيف

تقارير أمريكية: بن سلمان يقحم السعودية في حروب خاسرة

عواطف بن علي
انتقدت الصحف الأمريكية سياسة ولي العهد السعودي مبرزة أنه يخوض حروبا متعددة يقحم فيها بلاده دون جدوى منها حرب اليمن وحرب اسعار النفط مع روسيا. وقالت التقارير المنشورة أمس وترجمتها الشرق ان أصوات المعارضة في الكونغرس ترتفع ضد قرارات السعودية وسياستها الخارجية، حيث وجهت مجموعة جديدة من النواب الجمهوريين رسالة للرئيس الامريكي دونالد ترامب نددوا فيها بحرب أسعار النفطى التي اشعلتها السعودية وطالبوا بإعادة مراجعة العلاقات الأمريكية السعودية. وأكد تقرير لمجلة "فوربس" الأمريكية أن أعضاء مجلس الشيوخ الجمهوريين بعثوا برسالة جديدة تحث ترامب على اتخاذ إجراءات ضد السعودية بسبب ما تحدثه من اضطراب في السوق العالمية، وكان ستة أعضاء جمهوريين بمجلس قد وجهوا برسالة إلى وزير الخارجية مايك بومبيو يوم الأربعاء الماضي دعوا فيها إلى اتخاذ موقف صارم ضد السعودية وسياستها النفطية الحالية. وعلى وجه الخصوص، لفتوا الانتباه إلى وجوب اهتمام وزارة الخارجية بالإجراءات السعودية الأخيرة التي أدت إلى انخفاض أسعار النفط وهددت العديد من المنتجين الأمريكيين. في حين كان ترامب يطلب قبل عام ونصف من السعودية ضخ المزيد من النفط لخفض أسعار الغاز، يحتاج المنتجون الأمريكيون اليوم بشدة إلى السعودية وغيرها للحد من الإنتاج وتحقيق أسعار أعلى للنفط. وتابع التقرير: جميع أعضاء مجلس الشيوخ لهم مصلحة أساسية في صناعة النفط والغاز المحلية. اثنان من ألاسكا واثنان من داكوتا الشمالية وواحد من أوكلاهوما والآخر من ميسيسيبي. وجميعهم من دول لديها صناعات نفط وغاز وتكرير. إنهم يريدون أن ترتفع أسعار النفط فوق 20 دولارًا، وهو السعر الذي يقبع فيه المؤشر الأمريكي حاليًا.
خسائر أمريكية
يواجه معظم منتجي النفط الأمريكيين، وخاصة "النفط الصخري" خسائر لا يمكن تحملها، وقدم أعضاء مجلس الشيوخ في الرسالة اقتراحًا وكتبوا: "على الرياض أن تترك كارتل أوبك العتيق على الفور وأن تنضم إلى الولايات المتحدة على المسرح العالمي كقوة طاقة سوق حرة". هذا منطقي وفقًا للإيديولوجية الأمريكية، لكنه لن يكون مفيدًا للصناعات في ولاياتهم. في الواقع، فإن كارتل أوبك والتلاعب المفضل بالسوق هو الطريقة الأكثر ترجيحًا لرفع أسعار النفط. إذا تخلت السعودية عن أوبك وتبنت سياسة الطاقة في السوق الحرة، فسوف يكون لدينا أسعار غاز منخفضة على المدى الطويل، لكن إنتاج النفط والغاز الأمريكي سيعاني بشكل كبير. وأورد التقرير: تبدو الرسالة في الواقع الموجهة لترامب شكوى بشأن السعودية بأن تتخذ إدارة ترامب موقف صارم ضد ثاني أكبر منتج للنفط في العالم (الولايات المتحدة هي أكبر منتج). وذكر أعضاء مجلس الشيوخ أنه "يتضرر الأمريكيون من الدفاع عن السعودية". علاوة على ذلك، بينوا أنه "سيكون من الصعب الحفاظ على العلاقات إذا استمرت الاضطرابات متعمدة للتأثير على الشركات الأمريكية" واتهمت الرسالة السعودية بخفض عن قصد سعر النفط لإلحاق الضرر بالمنتجين. واضافت الرسالة: أخطأت السعودية في الحساب ولم تدرك أن سعر النفط سينخفض إلى هذا الحد على أساس قراراتها. بعد كل شيء، الأسعار المنخفضة للغاية تشكل تهديدًا للنظام الملكي في الرياض أيضًا. ومع ذلك، كتب أعضاء مجلس الشيوخ أن "استقرار الطاقة، والتي رعاها الرئيس ترامب بعناية على مدى السنوات الثلاث الماضية، أصبحت الآن تحت التهديد المباشر من دولة تعلن أنها حليفنا". وذهب التقرير الى أن الرسالة تُظهر حكمة من جانب أعضاء مجلس الشيوخ الذين يجب على الإدارة الاستماع إليها. وكتب أعضاء مجلس الشيوخ: "المملكة تخاطر بعلاقتها الثنائية مع الولايات المتحدة". هذه هي النقطة التي يجب على الإدارة - وجميع الإدارات اللاحقة - أن تثيرها عندما تفعل السعودية شيئًا لا يرضي أمريكا. تعتز السعودية بصورة الصداقة مع الولايات المتحدة كثيرا عندما يتعلق الأمر بسياسة النفط وحقوق الإنسان والجغرافيا السياسية في الشرق الأوسط وقضايا أخرى، يمكن للولايات المتحدة ويجب عليها اتخاذ موقف صارم ضد السعودية عند الضرورة. كما يوضح أعضاء مجلس الشيوخ، فإن الولايات المتحدة لديها الكثير من النفوذ من التقاضي إلى الدعم العسكري للعقوبات المحتملة. هذه الرسالة ليست اقتراحًا لسياسة جيدة. إنها إشارة إلى أن المشاعر الرافضة للممارسات السعودية قوية في العاصمة واشنطن اليوم.
حروب خاسرة
أشار موقع "فير أوبزيرفر" الى ان محمد بن سلمان في وضعية صعبة، حيث يخوض أنواع مختلفة من الحروب. الأولى - والأطول على الإطلاق - هي الحرب التي تقودها السعودية في اليمن وفي 25 مارس مر عليها خمس سنوات. وانخرطت السعودية منذ شهر تقريبًا في الحرب الثانية حول أسعار النفط مع روسيا. وتابع التقرير: السعوية يحكمها نظام استبدادي، وفي حرب اليمن، كان بن سلمان مقتنعاً بأنه سيحقق نصرا سريعاً في غضون بضعة أسابيع. لكن الحرب تتصاعد، ويجب على ولي العهد تحمل المسؤولية عن الكارثة الإنسانية التي اجتاحت شعب اليمن. ليس هناك شك في أنه يسعى لإيجاد مخرج من المستنقع الذي يكلف السعوديين عدة مليارات من الدولارات شهريًا، بالإضافة إلى الدمار الذي لحق بأفقر دولة في العالم العربي، تعثرت الجهود الأخيرة لإنهاء الحرب إلى حد كبير لأن الحوثيين لم يظهروا أي ميل للتوقف. استمروا في الاستيلاء على الأراضي واخرها الجوف وتعرضت قوات الرئيس عبد ربه منصور هادي والمجلس الانتقالي الجنوبي لضربات بعد أن أعلنت الإمارات انسحابها. وتم التوقيع على عجل، اتفاقية الرياض، في نوفمبر وتهدف إلى إنهاء القتال، تم احترامه فقط في الخرق. وتم تكليف خالد بن سلمان، الأخ الأصغر لـ بن سلمان، في محاولة لإيجاد طريقة لإخراج السعوديين من اليمن، لكن جهوده لم تحقق نتائج ملحوظة. الحرب مستمرة بلا نهاية في الأفق ولا نهاية لبؤس الشعب اليمني. أما حرب محمد بن سلمان الثانية - حول أسعار النفط مع روسيا - هي الحرب التي كان من الممكن أن يختار تجنبها، ولكنه قفز إلى المعركة. في اجتماع أوبك + في فيينا يوم5 مارس، كان السعوديون، الذين يراقبون بقلق سعر النفط مع تأثير فيروس كورونا، قلقون من تطبيق خفض الإنتاج لحماية حصتهم في السوق ووقف الانزلاق. وبين التقرير أنه مع القليل من التفكير فيما يبدو في العواقب، دخل محمد بن سلمان الى المقامرة. وأعلن السعوديون أنه اعتبارًا من 1 أبريل سيرفعون الإنتاج بأكثر من 2 مليون برميل يوميًا إلى 12 مليون برميل، وخفض الأسعار بما يصل إلى 10 دولارات للبرميل. مع زيادة وفرة النفط في السوق العالمية بشكل يومي بفضل الانكماش الاقتصادي الناجم عن جائحة كوفيد -19 انهار سعر النفط. في وقت كتابة هذا التقرير، كان يبيع بسعر 25 دولارًا للبرميل. قبل شهر واحد فقط، كان يتداول بسعر 65 دولارًا. لقد ذهب الروس بشكل رسمي قائلين إنهم سعداء بالنفط عند 30 دولارًا. يحتاج السعوديون إلى 80 دولارًا للبرميل. يقترح بعض محللي الطاقة أن السعر قد ينخفض إلى 10 دولارات للبرميل. في غضون ذلك، تراجعت أسهم أرامكو دون قيمتها الافتتاحية حيث خفضت أكبر شركة نفط في العالم نفقاتها الرأسمالية. الحكومة السعودية، التي تواجه عجزاً هائلاً، تتراجع أيضًا، في الوقت الذي تحتاج فيه ولي العهد بشكل عاجل إلى أموال لإعادة رؤية 2030، التي تعاني بالفعل من نكسات، إلى المسار الصحيح.
 
"الشرق"
عدد القراءات : 420
التصويت
كيف يتعاطى الإعلام الأميركي والغربي مع فيروس كورونا؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3521
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2020