الأخبار |
جرعة تفاؤل.. بقلم: ليلى بن هدنة  الصحة العالمية: واقع الإصابات بكورونا في سورية في بداية المنحنى الصاعد  المبارزة حررتها من كل قيود وصعوبات الحياة.. أفروديت أحمد: أسعى إلى النجاح في الإعلام والرياضة معاً  المؤسسة العامة للطيران تحدد الرحلات المستثناة من قرار التعليق  عدد الوفيات بكورونا في نيويورك يتخطى عتبة الـ1000 شخص  ألمانيا: تسجيل 149 وفاة و5453 إصابة جديدة بكورونا خلال يوم واحد  إصابات جديدة في تركيا والمغرب... والسعودية تدعو إلى التريث في «عقود الحج»  الكويت... إطلاق سراح 300 سجين لتخفيف الأعداد في السجون مع استمرار تفشي كورونا  إسرائيل نحو أخطر أزمة اقتصادية في تاريخها  لماذا فتك “كورونا” بالدول المتقدمة أكثر من الفقيرة؟  الكباش الروسي ــــ السعودي مستمر: حرب النفط الفعليّة انطلقت للتوّ  طائرات العدو تغير من لبنان: الدفاع الجوي يتصدّى لاستهداف شرق حمص  اليمن.. الاقتصاد بعد خمس سنوات حرب: الخسائر تقارب 100 مليار دولار  لماذا الأمريكيون من بين أكثر سكان العالم عرضة لخطر الإصابة بكورونا؟  الصحة الإماراتية: 53 إصابة جديدة بكورونا والإجمالي 664  ألمانيا.. القبض على تونسي هاجم المارة بساطور في أوغسبورغ  البنك الدولي يرجح هبوط معدل النمو الاقتصادي في الصين وزيادة الفقر في العالم بسبب كورونا  تقارير أمريكية: بن سلمان يقحم السعودية في حروب خاسرة  الداخلية: تمديد إيقاف خدمات الشؤون المدنية والسجل العدلي والهجرة والجوازات والمرور حتى الـ 16 من نيسان  وفاة أول جندي أمريكي بفيروس كورونا     

أخبار عربية ودولية

2020-02-27 04:10:17  |  الأرشيف

ظريف يرد على ترامب: تنهب النفط السوري ولم تحارب داعش بل أسعدته

علق وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف على اعترافات الرئيس الأميركي دونالد ترامب بأن القوات الأميركية موجودة في سورية «من أجل النفط»، وأن إيران تحمل الكراهية لتنظيم داعش الإرهابي، مؤكداً أن أميركا ليس فقط لم تحارب تنظيم داعش بل إنها اغتالت كذلك الفريق الشهيد قاسم سليماني الذي كان العدو الأول للتنظيم.
وفي تغريدة له على «تويتر» كتب ظريف حسب وكالة «مهر»: إن الرئيس الأميركي اعترف بأن «العسكريين الأميركيين موجودون في سورية من أجل نهب النفط كما أنه باعترافه بأن إيران تكره داعش قد أقر بأن سورية وروسيا وإيران بإمكانها محاربة داعش ولكن الولايات المتحدة لم تكتف بعدم محاربة داعش فحسب بل قتلت بشكل جبان العدو رقم واحد لداعش، الفعل الذي لم يحتفل به سوى أذناب وأدوات ترامب وداعش»، في إشارة إلى اغتيال أميركا قائد فيلق القدس التابع للحرس الثوري الجنرال قاسم سليماني في غارة جوية على محيط بغداد في الثالث من كانون الثاني الماضي.
وفي ساعة متأخرة من ليل الثلاثاء الأربعاء زعم الرئيس الأميركي في كلمة ألقاها خلال مؤتمر صحفي في الهند، حسب وكالة «سبوتنيك» الروسية، ، بأنه «وتحت إدارته تم القضاء على نفوذ الخلافة لدولة داعش على الأرض بنسبة 100 بالمئة»، وأن كل ذلك كان بفضل قوة الجيش الأميركي.
وتؤكد الكثير من الدراسات والتقارير أن الولايات المتحدة الأميركية هي من أنشأ تنظيم داعش في العراق وسورية، وقدمت له الدعم المالي واللوجستي لتحقيق مصالحها في المنطقة، وأن الجيش العربي السوري وحلفاءه هم من حارب التنظيم وقضى على خلافته وليس «التحالف الدولي» المزعوم الذي تقوده أميركا، والذي تسبب بسقوط ضحايا من المدنيين أكثر بكثير مما زعمت دول التحالف أنها قتلتهم من مسلحي التنظيم، عدا عن الدمار الهائل الذي تسببت به غارات التحالف في البنى التحتية بالمدن والمناطق السورية.
وأضاف ترامب: «إن سورية والعراق كانتا أكثر المتضررين من مخلفات إرهاب داعش وتوابعه».
وزعم الرئيس الأميركي، حسب مواقع إلكترونية معارضة، أن بلاده قامت بما سماه عملاً «رائعاً»، و«أخرجت» جنودها بشكل أساسي من سورية، باستثناء النقاط الساخنة التي يعتقد ترامب أنه سيطورها.
وأقر الرئيس الأميركي من جديد، بأن هدف بلاده من وجودها في سورية، هو سرقة النفط السوري، بقوله: «لقد أخذنا النفط، والجنود لدينا هناك هم الذين يحرسونه، لدينا النفط، وهذا كل ما لدينا هناك».
وفي محاولة لتحميل مسؤولية وجود مسلحي داعش ضمن المناطق التي توجد فيها قوات الاحتلال الأميركي، للدولة السورية والعراق وروسيا وإيران، زعم ترامب أن أحداً لم يفعل أكثر مما فعل هو لمقاتلة مسلحي التنظيم في الشرق الأوسط، وأضاف: «لكن في الوقت نفسه يتعين على روسيا وإيران والعراق وسورية القيام بذلك»، مركزاً على إيران بشكل خاص بقوله: إن «إيران تكره التنظيم وعليها أن تفعل ذلك».
عدد القراءات : 3286

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
 

 
 
التصويت
كيف يتعاطى الإعلام الأميركي والغربي مع فيروس كورونا؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3514
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2020