الأخبار |
132 إصابة جديدة و4 وفيات بكورونا في المكسيك  طبيب سوري مقيم في الصين : 5 أمور لتجاوز كورونا  البرازيل تمنع دخول الأجانب غير المقيمين لمدة 30 يوما  ماليزيا.. وفاة ونحو 160 إصابة جديدة بكورونا خلال يوم  كورونا يزداد شراسة في إسبانيا ويقتل أكثر من 800 خلال يوم واحد  كورونا.. الاتحاد الأوروبي يؤكد أن المساعدات الإنسانية والطبية مسموحة في ظل العقوبات  اتصال هاتفي بين الرئيس الأسد ومحمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبو ظبي  «الصحة العالمية»: المعركة لا تزال في بدايتها  توم هانكس وزوجته يعودان إلى لوس أنجلوس بعد شفائهما من كورونا  كيف سيعيد “كورونا” تشكيل الانتخابات الرئاسية الأميركية وقيادة واشنطن للعالم؟  قصف إسرائيلي في غزة  ضمن إجراءات التصدي لفيروس كورونا.. تمديد تعطيل الجامعات والمدارس والمعاهد العليا والمتوسطة من 2 حتى 16 نيسان 2020  هل تقود الصين عالم ما بعد كورونا؟.. بقلم: نايف أحمد القانص  أسئلة «كورونا».. بقلم: د. منار الشوربجي  بسبب “كورونا”.. خسائر اقتصادية عالمية و”نزيف في الوظائف”  لبنان: تسجيل 21 إصابة جديدة بكورونا وارتفاع عدد المصابين إلى 412  الصحيفة الرسمية: تركيا تعزل وزير النقل  المهندس خميس: الحفاظ على حقوق ومكتسبات العاملين في ظل توقف بعض المنشآت الخاصة  الموت يغيب الفنان المصري جورج سيدهم     

أخبار عربية ودولية

2020-02-26 15:41:20  |  الأرشيف

الكذبة الكبرى التي قيلت لشعوب العالم حول كورونا

إن موجة المخاوف والقلق العالمي حول "فيروس كورونا" لها أسباب اقتصادية وتجارية أكثر من كونه فيروس مُميت، وهنالك أدلة ووثائق تدل على هذا الأمر، والفائز الوحيد من هذه الدعاية هي الولايات المتحدة الأمريكية. لأن إجمالي عدد الوفيات الناجمة عن فيروس كورونا في الصين حتى الآن هو ما يقارب 2500 حالة، في بلد يبلغ عدد سكانه مليار و400 مليون شخص، في حين أن عدد وفيات الأنفلونزا في الولايات المتحدة من بين 330 مليون شخص في عام 2018 وحده، كان 61000.
وفي هذا الصدد، كتبت زينب باهرامي، الطالبة الايرانية في قسم الهندسة البيئية والصحية بجامعة كيوتو اليابانية، مقالا يتطرق للأسباب التي تقف وراء تضخيم دعاية الخوف من فيروس كورونا:
وقالت زينب: "أنا لست طبيبة؛ بل أنا متخصصة في علم الأوبئة، لذلك انا لا امتلك معلومات طبية حول طبيعة هذا الفيروس لكنني اريد التحدث حوله من البوابة العلمية المتعلقة بتخصصي الدراسي. وقبل كتابة هذا المقال، تشاورت مع طبيب متخصص يمتلك مشفى لمعالجة الافراد المشتبه بحملهم فيروس كورونا والامراض الفيروسية الاخرى، كما قرأت تقارير دكتور تاكايما الذي يعمل بشكل طوعي حاليا في السفينة السياحية التي تحمل على متنها العديد من حاملي هذا الفيروس.
تعمل جامعتنا عن كثب مع "مركز السيطرة على الأمراض والوقاية منها" في الولايات المتحدة؛ وهو تقريبا يُمثل أم علم الأوبئة ومزود بمناهج الصحة العامة والمواد البحثية، وانا أضع بين يديكم معلومات مأخوذة من موقع هذا المركز. فخلال شهرين من ظهور فيروس كورونا، تم حجر مدينة ووهان الصينية الكبرى صحيا وعزلها، وأصيب عشرات الآلاف من الأشخاص بهذا الفيروس وفقاً لاحصائيات منظمة الصحة العالمية، لكن عدد الوفيات في الصين البالغ عددهم مليار ونصف المليار نسمة هو أقل من 2500 شخص، في حين كانت عدد الوفيات، أقل بكثير في بقية دول العالم. وقال الدكتور توموكي إن العديد من الوفيات في الصين لم تكن بسبب الضعف المناعي، بل بسبب القلق والخوف الشديد الذي عطل نظام المناعة لدى الناس، وبالتأكيد تحاول العديد من الدول، بما فيها اليابان، ان لا تُطلع الرأي العام على البيانات والإحصائيات والمعلومات الدقيقة وذلك لأسباب تتعلق بالحفاظ على المصالح الاقتصادية. لذلك، وفقًا لمراكز السيطرة على الأمراض ومنظمة الصحة العالمية، تسبب هذا الفيروس القاتل في مقتل أقل من 2000 شخص في الصين وحول العالم.
والآن لنتطرق إلى فيروس الأنفلونزا، حيث تشير الاحصائيات الرسمية الى وفاة اعداد كبيرة جدا قياسا بوفيات فيروس كورونا وذلك خلال آخر ثلاثة أشهر فقط في الولايات المتحدة الأمريكية. ووفقًا لتقرير مركز السيطرة على الأمراض الأمريكي، اصيب في الأشهر القليلة الماضية وحدها، في البلد الذي يبلغ عدد سكانه 330 مليون نسمة، عشرات الملايين بمرض الأنفلونزا وبلغ عدد الوفيات جراء هذا المرض، بين 12 و 16 ألف حالة وفاة. كما أن الوفيات الناجمة عن الأنفلونزا شملت جميع الفئات العمرية، لكن وفيات كورونا، وفقًا للدكتور تاكاياما، لا تمثل سوى 1 في المائة من كبار السن الذين يعانون من الأمراض المزمنة. وأن احتمال إصابة شخص ما بالأنفلونزا وربما الموت، عن طريق ملامسة مواطن أمريكي، أكبر بعشرات الأضعاف مقارنةً بإصابة الشخص بفيروس كورونا وملامسة شخص صيني أو أي شخص مصاب.
لكن هل تم تقييد الرحلات الجوية الأمريكية؟ وهل وُضعت امريكا تحت الحجر الصحي؟ وهل يجرؤ أحد على الاحتجاج على هذا الوضع؟ وفقًا للدكتور توموكي، فإن وسائل الإعلام في جميع أنحاء العالم قد حرفت الرأي العام نحو كورونا ونسى الناس تمامًا الخطر الأكبر والأخطر أي الإصابة بالأنفلونزا. 
أن الاقتصاد الصيني كبير وقوي لدرجة أنه إذا ما انهار، فسوف تنهار معه العديد من الدول الآسيوية اقتصاديا، بما في ذلك اليابان، بالإضافة إلى فتح الطريق أمام الدول الغربية. وقد أدرك الشعب الياباني والحكومة للتو الخطر ويحاولان الان السيطرة على الهالة الإعلامية المثارة تجاه فيروس كورونا، على الرغم من أن الأوان قد فات. وقد انخفض عدد السياح الصينيين واليابانيين في جميع أنحاء العالم، مما يشكل إنذارًا خطيرًا لأولمبياد اليابان الذي ستغيب عنه الصين وتحملهم الخسائر.
لكن ما سبب الوفيات التي سبّبتها الأنفلونزا في أمريكا مع وجود علاج لهذا المرض؟ ان أمريكا لديها واحدة من أسوأ الأنظمة الطبية وأنظمة التأمين الصحي في العالم وان تكاليف استخدام سيارة الإسعاف فظيعة لدرجة أنه في بعض الأحيان يكون من الأسهل بالنسبة للعائلات، ان يتوفى أحبائهم بدلاً من استخدام خدمات الإسعاف والمستشفيات.
ألقوا نظرة على إحصائيات مركز السيطرة على الأمراض الأمريكية مرة أخرى، كانت وعود المرشحين الأميركيين تتمحور حول توفير رعاية طبية وتأمين صحي للجميع، في حين ان في الصين الشيوعية، يتمتع جميع الأشخاص بالتأمين الصحي دون استثناء. أعتقد اعتقادا راسخا أن الصين وبقية العالم تُمارس ضدهم لعبة سياسية واقتصادية أمريكية قذرة للغاية في النقاش الدائر حول مرض فيروس كورونا".
عدد القراءات : 3365

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
 

 
 
التصويت
كيف يتعاطى الإعلام الأميركي والغربي مع فيروس كورونا؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3513
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2020