الأخبار |
أنباء عن اعتراض روسيا والاحتلال الأميركي لدوريات بعضهم بعضاً في الشمال … «قسد» تعيد افتتاح معبر الصالحية.. ومرتزقة أردوغان يستهدفون موقعها في تل تمر  «ادفع بالتي هي أحسن»!.. بقلم: سناء يعقوب  لإنقاذ «الدستورية».. بيدرسون في موسكو ودمشق الأسبوع الجاري … زاخاروفا: الوجود الأميركي في سورية يتناقض مع القانون الدولي  عشر ميزات مهمة لريف حلب الغربي بالنسبة للجيش  حصيلة قصف معسكر للجيش اليمني في مأرب ترتفع إلى 70 قتيلا و50 جريحا  خطة أمريكية جديدة لمواجهة محور المقاومة.. بقلم: إيهاب شوقي  توقعات بجلسة صاخبة وحامية يتصدرها الوضع المعيشي وسعر الصرف … اليوم الحكومة تواجه «الشعب» بافتتاح دورته العادية  بهدوء.. عن الفشل الحكومي والوضعِ المعيشي ودعوات التظاهر: ثمن الصمود وثمن الخنوع!  أول رد من إيران على قرار فرنسا بإرسال حاملة طائرات إلى الخليج  إيران ترد على إجراءات الدول الأوروبية الثلاث بخطوة "مؤسفة للغاية"  زلزال بقوة 5 درجات يضرب اليونان  مؤتمر برلين حول ليبيا ينطلق اليوم بمشاركة دولية... و 2000 مقاتل من سورية إلى ليبيا  اقتراح بنقل منشآت ومقرات وزارات من القابون إلى منطقة بديلة وبناء أبراج سكنية بدلاً منها  غش الغاز… كل أسطوانة تصبح اثنتين في طرطوس  محامو ترامب: مساءلة الرئيس تنتهك الدستور!  اعتقالات واشتباكات بين الشرطة و"السترات الصفراء" في باريس  السراج يدعو إلى نشر قوة عسكرية دولية في ليبيا  الرئيس اللبناني يطلب من الجيش استعادة الهدوء بوسط بيروت  الرحالة السوري عزام يحط رحاله في موسكو     

أخبار عربية ودولية

2019-12-02 03:58:48  |  الأرشيف

المتظاهرون في هونغ كونغ... إلى الشارع مجددا

 أطلقت شرطة هونغ كونغ الأحد الغاز المسيل للدموع لتفريق عشرات آلاف المتظاهرين المطالبين بتعزيز الديموقراطية، بعد أسبوع من تحقيق حركتهم فوزا ساحقا في الانتخابات المحلية.
ووضعت التظاهرة حدا لفترة تهدئة قصيرة ونادرة سجّلت في فترة ستة أشهر من حركة احتجاج سياسية على خلفية تزايد المخاوف من خنق الصين للحريات في المدينة.
وشكّلت التظاهرة استئنافا للمواجهات العنيفة بين المحتجين والشرطة، وقد أطلقت قوات الأمن قنابل الغاز المسيل للدموع لتفريق متظاهرين بينهم أطفال.
وجرت التظاهرة الرئيسية في حي تسيم شا تسوي التجاري في جنوب شبه الجزيرة. وكان قد دعي إلى ثلاث تظاهرات الأحد لزيادة الضغط على الحكومة بعد الانتخابات المحلية التي اجريت في 24 تشرين الثاني/نوفمبر.
وأكد طالب يبلغ عشرين عاماً أن "التظاهرات ستتواصل، ولن تتوقف"، مضيفا "من الصعب توقع ما سيحصل. لكن الناس لا يزالون غاضبين جداً ويريدون التغيير".
وبدأ التجمّع سلميا قد وصل المتظاهرون إلى الحي المحاذي للبحر بالعبارات والقطارات.
ورفع محتجون لافتة كُتب عليها "لا تنسوا أبداً لماذا بدأتم التحرك".
علينا أن نواصل تحركنا
وأوقف طوق من الشرطة جزءاً من الحشد. وطلبت قوات حفظ النظام من المتظاهرين عدم التقدم مؤكدةً أنهم ينحرفون عن المسار المحدد لمسيرتهم.
واستخدمت الشرطة رذاذ الفلفل ومن ثم الغاز المسيل للدموع في عدة أماكن، وقد طاولت إحداها رجلا مسنا يبيع المشروبات والمثلجات.
وقال لوكالة فرانس برس وقد سالت دموعه "لقد بعت كل مشروباتي لكن يبدو أني غير قادر على المغادرة الآن".
ولم تقدّم حاكمة هونغ كونغ كاري لام المدعومة من الصين أي تنازلات سياسية غداة الانتخابات، وقال المتظاهرون إنهم وجدوا أنفسهم مضطّرين للعودة إلى الشارع.
وقال متظاهر يبلغ 19 عاما لفرانس برس إن "الحكومة لم تعط ردا حقيقيا، هذا غير مقبول".
وتابع "علينا أن نواصل تحركنا. نحن نخوض معركة من أجل حريتنا، ليس حريتنا فحسب بل حرية الجيل المقبل أيضا. إذا استسلمنا الآن سنخسر كل شيء".
وفي وقت سابق من بعد الظهر، شارك عدد أقل من المتظاهرين في مسيرة إلى القنصلية الأميركية لشكر واشنطن على دعمها لحركة الاحتجاج.
ومساء أطلقت قوات الأمن الغاز المسيل للدموع في عدة أماكن بعدما قام محتجون متشددون بنهب شركات تعتبر موالية لبكين ورشقوا بالقذوفات عناصر الشرطة.
وشوهد عناصر من الشرطة وهم يوقفون عددا من الأشخاص.
مخاوف من تجدد العنف
وبدأت حركة الاحتجاج في حزيران/يونيو جراء رفض مشروع قانون ينصّ على تسليم مطلوبين إلى الصين القارية. وتمّ تعليقه بعد ذلك غير أن الاحتجاجات لم تتوقف بل رُفع سقف مطالبها إلى مزيد من الديموقراطية ومحاسبة الشرطة، لتندلع مواجهات عنيفة بين الشرطة والمحتجين.
ودعا منظمو هذه التظاهرات المشاركين إلى التزام "أقصى درجات ضبط النفس"، خشية عودة أعمال العنف التي شهدتها التجمعات خصوصاً خلال الأشهر الأولى للحركة الاحتجاجية.
وأعلنت إدارة قطارات الأنفاق التي تعرضّت مرارا لأعمال تخريب بعدما أغلقت محطاتها قبيل احتجاجات لنقل عناصر الشرطة إلى أماكن التظاهر، أنها ستستأنف عملها بكامل طاقتها الإثنين.
والأحد، انتشر تسجيل فيديو على الانترنت يظهر فيه متظاهر يعتدي بشكل وحشي على رجل يحاول إزالة حاجز.
وفي الفيديو يسخر المعلّق من الرجل الضحية الذي تعثّر وسقط بعدما ضُرب بأداة معدنية.
وأكدت الشرطة الحادثة في بيان جاء فيه "حتى الآن، لم يتمّ توقيف أحد وأن الضحية تعرّض لإصابة خطيرة في الرأس، نُقل إلى المستشفى".
وندد قائد شرطة هونغ كونغ كريس تانغ بينغ-كونغ الأحد في حديث إذاعي بهذا الاعتداء وقال إنه كان يمكن ان يؤدي إلى مقتل الضحية.
 
عدد القراءات : 3381
التصويت
هل سيحل مؤتمر برلين الأزمة في ليبيا
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3507
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2020