الأخبار |
العراق.. الحشد الشعبي يصدر توضيحا بشأن الصواريخ التي استهدفت أربيل  الحوافز والمكافآت بأيدينا.. بقلم: سامر يحيى  روايات متضاربة حول الجريمة: «مجزرة عائلية» في طرطوس  الخارجية: سورية ستبقى ضد أي اتفاقيات مع العدو الإسرائيلي لا تعيد الحقوق والأراضي المحتلة  أرمينيا تعلن إسقاط 3 مروحيات أذربيجانية في قره باغ.. وباكو تنفي  مع كل «صباح الخير».. الحكومة تقترض 1.3 مليار ليرة والقطاع الخاص 2.3 مليار من المصارف السورية  روسيا تحذر من خطورة نقل مسلحين من سوريا وليبيا إلى قره باغ  عقوبات أميركية جديدة على أشخاص ومؤسسات سورية: من شملت؟  السودان خائف من ردة فعل غاضبة إذا اعترف بإسرائيل.. واشنطن بوست: الخرطوم تريد ملياري دولار لإعلان التطبيع  وزيرا الصحة والتربية يتفقدان الطلاب المصابين في المجتهد  بايدن: ترامب سيرحل في حال خسر الانتخابات  بالتعاون مع الإرهابيين.. مؤسسة الحبوب في النظام التركي تنهب محاصيل القمح والشعير السورية  بري: طالما هناك طائفية لا يمكن أن يحصل تقدم في لبنان  الخارجية الإيطالية: ندعم اليونان في الخلاف مع تركيا  الصحة: 52 إصابة جديدة بفيروس كورونا وشفاء 15حالة ووفاة 3  السودان... فتوى بعدم جواز التطبيع مع إسرائيل في كل المجالات  وباء إلكتروني.. بقلم: أحمد مصطفى  صرخة أثناء المناظرة: "ترامب أنت أعظم رئيس في كل العصور"  ميركل: ألمانيا تعتزم تشديد إجراءات مكافحة كورونا بلا عزل عام     

أخبار عربية ودولية

2019-11-16 18:13:20  |  الأرشيف

إيران: المجلس الاقتصادي الأعلى يعقد اجتماعاً طارئاً لبحث تداعيات رفع سعر الوقود

قال مستشار الرئيس الايراني حسام الدين آشنا إن المنتهزين في الداخل والخارج ارتكبوا خطأ استراتيجيا مرة أخرى.
آشنا رأى أن إيران ليست العراق ولا لبنان، وإن السفارة الأميركية فيها أغلقت منذ سنوات. وجزم بعدم سماح طهران للإعلام المأجور بتحديد مصير البلاد.
هذا وأعلن رئيس لجنة الأمن القومي في مجلس الشورى الإيراني، مجتبى ذو النوري، أن المجلس سيقدم غداً اقتراحاً مستعجلاً لرفض قرار رفع سعر البنزين. وجاء ذلك بالتزامن مع عقد المجلس الاقتصادي الأعلى برئاسة، الشيخ حسن روحاني، اجتماعاً طارئاً لبحث تداعيات رفع أسعار الوقود، وتأكيده على على التعاون الكامل بين جميع السلطات لتنفيذ قرار رفع سعر البنزين من أجل مشروع "الدعم المعيشي"، وتحقيق العدالة الاجتماعية.
وذكرت وكالة الأنباء الإيرانية الرسمية خروج تظاهرات جديدة، اليوم السبت، في عدد من المدن الإيرانية.
وكانت المدن الإيرانية قد شهدت، أمس الجمعة، تظاهرات شعبية نددت بارتفاع سعر البنزين، كما في عبدان والأهواز وبندر عباس وبيرجند وغشساران وخرمشهر وماهشهر وشيراز.
ولفت التلفزيون الإيراني إلى أن بعض المتظاهرين في بعض المدن استغلوا الاحتجاجات وألحقوا أضرارا بالأماكن والممتلكات العامة، مضيفاً أن الشرطة أطلقت الغاز المسيل للدموع لمواجهة هذه المجموعات.
كما أوضح التلفزيون الإيراني أن الاعلام الأجنبي يسعى لتضخيم الأحداث وإظهار أن الأوضاع في كل المدن متأزمة وتشوبها أعمال عنف.
 بدوره، قال المدعي العام الإيراني محمد جعفري منتظري إن قرار تعديل قيمة البنزين تم اتخاذه على أساس القانون ورأي الخبراء، مؤكداً أن "بعض الأفراد المخلين بالأمن استغلوا الظروف الحالية لإحداث اضطرابات والتسبب بمشاكل في النظام العام".
ودعا منتظري الشعب الإيراني للابتعاد عن الفئة القليلة المخلة وعدم إلحاق الضرر بالأماكن العامة.
وقُتل متظاهر في مدينة سيرجان، أمس الجمعة، حيث أحبطت قوات الأمن محاولات متظاهرين للوصول إلى خزانات الوقود وإضرام النيران فيها. ونقلت وكالة "إسنا" عن حاكم مدينة سيرجان، محمد محمود آبادي، قوله: "للأسف قتل شخص مدني"، وشددّ آبادي على أنه "لم يؤذن لقوات الأمن بإطلاق النار وسُمح لها فقط بإطلاق عيارات تحذيرية".  
وذكر، حاكم سيرجان، أن بعض الأشخاص استغلوا "التجمع الهادئ الذي جرى في سيرجان وقاموا بتخريب ممتلكات عامة ومحطات وقود وأرادوا الوصول إلى خزانات الوقود وإضرام النيران فيها".
وتأتي هذه التظاهرات على خلفية إعلان الحكومة الإيرانية رفع أسعار البنزين بنسبة 50% لأول 60 ليتراً من البنزين يتم شراؤها كل شهر، و300% لكل ليتر إضافي كل شهر، وذلك لاستخدام العوائد في مشروع الدعم المعيشي لـ 18 مليون أسرة إيرانية.
وصرّح رئيس منظمة التخطيط والميزانية، محمد باقر نوبخت، قائلاً: "إن الإجراء سيدر 300 ألف مليار ريال (حوالى 2,55 مليار دولار) كل عام. حيث سيحصل نحو 60 مليون إيراني على مبالغ تتراوح ما بين 550 ألف ريال (4,68 دولار) للعائلات المكونة من زوجين، ومليوني ريال (17,46 دولاراً) للعائلات المكونة من خمسة أشخاص أو أكثر".
وبموجب الخطّة، سيكون على كل شخص، يملك بطاقة وقود، دفع 15 ألف ريال (13 سنتاً) لليتر لأول 60 ليتراً من البنزين يتم شراؤها كل شهر. فيما سيُحسب كل ليتر إضافي بـ 30 ألف ريال.
وأكدّ وزير النفط الإيراني، بيجن زنكنة، أن قرار تعديل سعر البنزين سيصب في مصلحة ذوي الدخل المحدود من الطبقة المتوسطة والفقيرة في المجتمع ولن تصرف عائدته لغير ذلك. مشيراً الى أهمية التقنين في توزيع البنزين في تصحيح عملية العرض والطلب لسنوات ودوره في زيادة الصادرات.
وجرى اعتمد هذه الإجراءات في ظل ظروف صعبة تمر بها إيران، حيث بلغت نسبة التضخم 40% بينما يتوقع "صندوق النقد الدولي" أن ينكمش الاقتصاد الإيراني بنسبة 9% هذا العام وأن يعاني من الركود عام 2020.
 
عدد القراءات : 3249
التصويت
كيف يتعاطى الإعلام الأميركي والغربي مع فيروس كورونا؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3532
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2020