الأخبار |
كبار البريميرليج ينافسون برشلونة في صفقة نيمار  لافرنتييف: على القوات الأمريكية المحتلة الخروج من الأراضي السورية  البيان الختامي: مجموعة دعم لبنان تضع خارطة طريق لإخراجه من أزمته  ضبط سيارة مفخخة وأحزمة ناسفة وأسلحة من مخلفات الإرهابيين بريف درعا  إنجاز طبي يعد بعلاج سرطان الثدي الأكثر فتكا!  إنتر ميلان يفتح الباب لرحيل لاوتارو مارتينيز  ألمانيا تؤيد موقف اليونان وقبرص إزاء المذكرة التركية الليبية  العلاقة بين السرطان والكحول  إبراهيموفيتش يوجه لطمة لميلان  مجلس النواب الليبي يتعهد بالرد على تهديدات أردوغان  رفع سقف سحوبات الموظف من العقاري الى 60 الف ليرة  نبيه بري: مؤتمر باريس إشارة قوية على اهتمام المجتمع الدولي بلبنان  بزعم نقلها أسلحة إلى اليمن .. أمريكا تعلن فرض عقوبات على شركة طيران إيرانية  غوغل تضيف ميزة تحذر مستخدميها في الوقت الفعلي حال تعرضهم إلى "الاصطياد"  عشرات المستوطنين الإسرائيليين يقتحمون الأقصى بحماية قوات الاحتلال  الصحة اليمنية: ألف طفل يموتون يومياً جراء استمرار العدوان السعودي  سامسونغ تكشف عن هواتف جديدة قريبا  مصدر يكشف تفاصيل جديدة عن الخط البحري بين ليبيا وتركيا  كازاخستان تحاكم 14 مواطنا قاتلوا ضمن صفوف "داعش" في سورية  أصغر خاجي: محاولات واشنطن السيطرة على حقول النفط في سورية مرفوضة ويجب العمل على إعادة حقول النفط لسلطة الدولة     

أخبار عربية ودولية

2019-11-13 03:55:31  |  الأرشيف

إسرائيل تستفز المقاومة… هل يتجه التصعيد في غزة نحو حرب شاملة؟

في جولة عسكرية تصعيدية قد تكون الأخطر منذ آخر حرب على غزة في عام 2014، اغتالت إسرائيل القيادي العسكري الكبير في حركة الجهاد الإسلامي بهاء أبوالعطا (42 عاماً)، وزوجته، في قصف صاروخي على منزله بمنطقة الشجاعية شرق غزة، وذلك بالتزامن أيضاً مع استهدافها لمنزل عضو المكتب السياسي للجهاد الإسلامي أكرم العجوري في حي المزّة بدمشق، إذ أدى الهجوم لاستشهاد أحد أبنائه، وإصابة آخرين، دون معرفة مصير القيادي نفسه.
هذا التصعيد الخطير، ردت عليه المقاومة الفلسطينية بقصف العديد من المدن والبلدات الإسرائيلية المحتلة بعشرات الصواريخ والقذائف، التي أدت حتى اللحظة لإصابة نحو 29 إسرائيلياً بجروح مختلفة.
 
ما الجديد في هذه الجولة من التصعيد؟
تعد عملية اغتيال أبو العطا (قيادي من الصف الأول) في «سرايا القدس»، الأولى من نوعها منذ اغتيال أحمد الجعبري، نائب القائد العام لكتائب القسام، في عام 2012، والذي فجر اغتياله حرباً استمرت لمدة 8 أيام. وتأتي عملية اغتيال أبو العطا بعد 12 جولة تصعيد نشبت بين تل أبيب والمقاومة في غزة، بعد آخر حرب في عام 2014.
يبدو أن نتنياهو وبسبب دوافع سياسية، قرر تنفيذ هذا الاغتيال في هذا التوقيت بالتحديد، حيث من المتوقع أن يذهب خصمه بيني غانتس (زعيم ائتلاف أزرق أبيض) نحو تشكيل حكومة ضيقة، قد تطيح بنتنياهو.
 
يقول د. ناجي الظاظا، المحلل السياسي والخبير في الشؤون الإسرائيلية، لـ «عربي بوست» إن قرار اغتيال أبو العطا واستهداف الهجوري قرار حرب تم التوافق عليه بين نتنياهو ووزير الحرب الجديد نفتالي بينت، الذي استلم مهامه اليوم فقط، ما يعني أن هذه الجولة ستكون اختباراً لبينت، وإذا فشلت فسيتحمل عواقبها بينت وحده، وهذا ربما ما يريده نتنياهو.
ويضيف الظاظا أن هذا القرار له أبعاد سياسية، متعلقة بخارطة التحالفات في الحكومة، وهو تصعيد يريده نتنياهو الآن بشدة لقطع الطريق على منافسه غانتس لتشكيل حكومة أقليات. مضيفاً أن هذه المواجهة ستعطي دفعة لنتنياهو -كما يطمح- نحو تشكيل حكومة يمينية متطرفة قوية من جديد.
وحول ذلك، قال نواب عرب في الكنيست الإسرائيلي إن نتنياهو يصعّد عسكرياً في غزة في محاولة للبقاء سياسياً، وقال أيمن عودة، رئيس القائمة العربية المشتركة، في إشارة إلى نتنياهو: «إن الرجل الذي خسر انتخابات متتالية سيترك الأرض محروقة، فقط في محاولة يائسة للبقاء في منصبه».
 
هل سيتحول التصعيد نحو حرب أوسع؟
يقول الظاظا يبدو أن التصعيد هذه المرة سيكون واسعاً بالرغم من محاولات حكومة الاحتلال إظهار عمليتها بأنها «محدودة وسريعة». يضيف: «قد تتطور نحو حرب أوسع بسبب طبيعة التصعيد الإسرائيلي باغتيال قيادات المقاومة. فصائل المقاومة متفقة على توجيه ضربة موجعة للاحتلال، والرد بكامل القوة بحسب ما تتطلب المواجهة، وعلى مستوى الهجمات التي يشنها الاحتلال على غزة».
وكان أبو العطا قد تعرّض لثلاث محاولات اغتيال إسرائيلية، كان آخرها خلال العدوان الذي شنّته إسرائيل على قطاع غزة صيف عام 2014.
 
من جانبه، قال القيادي في حركة الجهاد الإسلامي خالد البطش إن حركته «سترد على عملية اغتيال أبو العطا دون النظر لأي حسابات»، مضيفاً: «لا خيار أمامنا سوى المواجهة، ولا حسابات ستمنع الجهاد من الرد على الاغتيالات».
 
وقال البطش خلال تشييع جثمان أبو العطا، إن سرايا القدس «ليست وحدها في الميدان، بل بجانبها كافة كتائب المقاومة وعلى رأسها كتائب القسّام (الذراع المسلحة لحركة حماس)»، مؤكداً أن إسرائيل ستدفع ثمن «الاغتيالات والهجمات التي نفّذتها الثلاثاء».
بدوره، قال القيادي في حركة المقاومة الإسلامية «حماس»، إسماعيل رضوان، خلال مشاركته في التشييع إن «المقاومة هي الطرف المخوّل بترجمة هذا الكلام، وهي التي سترد على العدوان والجريمة».
تسعى إسرائيل قدر الإمكان إلى امتصاص ردود المقاومة في غزة لأنها حققت الهدف الذي تريده من اغتيال أبو العطا، فمصلحة إسرائيل لا زالت تجنب المواجهة الشاملة مع غزة. إذ إن الأمر يتعلق بالدرجة الأولى بتقدير المقاومة في غزة لطبيعة وحجم الرد على الاغتيال، وكذلك يتعلق بتدخل الوسطاء كمصر لتهدئة الأمور، ومنع انزلاقها نحو تصعيد شامل.
ويرى خبراء فلسطينيون أنه من المستبعد أن تعود إسرائيل لسياسة الاغتيالات المكثفة والمتواصلة، فقد كانت ترى -وبحسب ما تم رصده في الإعلام الإسرائيلي- أن أبو العطا «حالة خاصة جداً كان لا بد من التعامل معها»، لذا استعدت على ما يبدو لدفع ثمن تهور كبير على شكل تصعيد محدود، يشمل إطلاق مئات الصواريخ على الداخل الإسرائيلي.
 
 
عدد القراءات : 3358
التصويت
ما هي النتائج المتوقعة من عملية "نبع السلام " التركية شمال شرقي سورية؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3506
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2019