الأخبار |
الكرد.. «بندقية للإيجار».. بقلم: عبد المنعم علي عيسى  الأولوية للانتشار على الحدود مع تركيا وأحياء شمال حلب في عهدة الجيش خلال يومين … العلم الوطني يرفرف فوق منبج والطبقة وتل تمر وانسحاب أميركي فرنسي من الشمال  السودان.. مفاوضات السلام: التفاؤل يصطدم بشياطين التفاصيل  محاكمات تهدّد بعودة التوتّر: مدريد تطوي صفحة انفصال كتالونيا  بنس يقول إن ترامب تحدث مع أردوغان وطلب منه وقف الغزو فورا  بعد الغزو التركي .. الى أين انتقلت الأولوية الأميركية في سورية؟.. بقلم: حسان الحسن  القوات العراقية تحبط مخططاً إرهابياً وتقتل انتحاريين اثنين في سامراء  خلوصي أكار يجري محادثة هاتفية مع شويغو حول العملية التركية في سورية  اشتباكات على أطراف منبج: الأميركيون «يؤخّرون» عبور الجيش نحو شرق الفرات  قلق إسرائيلي: الانسحاب الأميركي يرسّخ التهديدات  شُعراء بلا شعر ..!!.. بقلم: صالح الراشد  عروض خطية للنفقات فوق 15 ألف ليرة … رئاسة مجلس الوزراء تطلب من لجان المشتريات سبر الأسعار في السوق  منفذ البوكمال يبدأ بالسيارات الخاصة وتقل الأفراد وتحضيرات لعبور البضائع  لافروف: الرياض لم تطلب وساطة روسيا بشأن الهجوم على منشآتها النفطية  بعثة الأمم المتحدة في ليبيا تدين القصف الجوي على مناطق مدنية في طرابلس  الكرملين حول توريد "إس-400" للسعودية: المباحثات جارية وهناك خطط معينة  58 قتيلا جراء إعصار هاغبيس في اليابان  لودريان: هجوم تركيا قد يقوض المعركة ضد "داعش"  «الحربي» يدمر 3 مقرات لـ«النصرة».. والجيش يكبدها خسائر كبيرة بالأرواح والمعدات  البابا فرنسيس يدعو إلى وقف القتال في شمالي شرقي سورية     

أخبار عربية ودولية

2019-09-15 19:37:45  |  الأرشيف

الإرياني: المعطيات تجمع على استحالة تنفيذ الهجوم على أرامكو من مناطق "الحوثيين"

وزير الإعلام اليمني معمر الإرياني
 
 
استبعد وزير الإعلام اليمني، معمر الإرياني، قدرة جماعة "أنصار الله" (الحوثيين)، على تنفيذ الهجوم الذي استهدف منشأتين نفطيتين تابعتين لشركة "أرامكو" بالمنطقة الشرقية في السعودية.
 
وقال الإرياني، في سلسلة تغريدات على حسابه في تويتر مساء اليوم الأحد، "المعطيات السياسية والعسكرية والمعلومات الأولية حول العمل الإرهابي الجبان الذي استهدف مواقع تابعة لشركة أرامكو النفطية بمحافظة بقيق وهجرة خريص بطائرات مسيرة إيرانية الصنع، أجمعت على استحالة تنفيذ الهجوم من مناطق سيطرة الميلشيا الحوثية التي أعلنت بعد ساعات فقط مسئوليتها عنه".
 
وأضاف أن "الهجوم ليس استهدافاً للمملكة فقط بل للاقتصاد وإمدادات الطاقة العالمية، وتنفيذاً لتهديدات طهران بوقف إنتاج وتصدير النفط في دول المنطقة، وتصعيداً للهجمات الارهابية السابقة التي استهدفت ناقلات نفط وسفن تجارية".
 
واتهم الإرياني من وصفها بـ"الأذرع الإيرانية في المنطقة" بـ "تبادل الأدوار بين التنفيذ وتقديم الدعم اللوجستي وتبني المسئولية عن الهجوم، والأخيرة كانت مهمة الميلشيا الحوثية بهدف صرف الأنظار عن تورط نظام طهران وميليشياته وتجنيبه دفع فاتورة هذا التصعيد الخطير في مسار الأزمة".
 
واعتبر وزير الإعلام اليمني أن "إعلان الميليشيا الحوثية مسؤوليتها عن الهجوم الإرهابي يؤكد من جديد استخدامها كورقة لتنفيذ أجندة النظام الإيراني التخريبية في المنطقة، وتعطيل الجهود التي يبذلها الأشقاء والأصدقاء في دول العالم لحل الأزمة اليمنية بطريقة سلمية ووضع حد للمأساة الإنسانية في اليمن".
 
وأكد "الدعم المطلق للسعودية ومساندة كافة الإجراءات التي تتخذها للحفاظ على أمنها واستقرارها، ووقف الهجمات الإرهابية التي تستهدف المصالح الحيوية والأحياء السكنية ووضع حد التدخلات الإيرانية وسياساتها التخريبية في المنطقة".
 
وتبنت جماعة "أنصار الله" (الحوثيين)، أمس السبت، هجوما بطائرات مسيرة استهدف، منشأتين نفطيتين تابعتين لعملاق النفط السعودي "أرامكو" في "بقيق" و"هجرة خريص" في المنطقة الشرقية للسعودية.
 
وذكرت تقارير صحافية في وقت لاحق أن الهجوم الذي استهدف المنشآت السعودية شٌن من الأراضي العراقية.
 
وتقع بقيق على بعد حوالي 75 كيلومترا جنوب مدينة الدمام بالمنطقة الشرقية؛ وتُعد من المدن الهامة بالمنطقة، لوجود الموقع الرئيسي لأعمال شركة "أرامكو"، وتضمّ أحد أكبر معامل تكرير النفط في العالم.
 
واستهدف "الحوثيون"، الشهر الماضي، حقل "شيبة" النفطي بطائرات مسيرة مفخخة؛ وقبلها شنوا هجوما على محطتين لضخ البترول، في أيار/مايو، ما تسبب في نشوب حرائق.
 
وتقود السعودية تحالفا عسكريا يدعم الجيش اليمني التابع للحكومة الشرعية ويقوم، منذ أكثر من 4 سنوات بعمليات ضد جماعة أنصار الله وقوى متحالفة معها لاستعادة مناطق سيطرت عليها في مناطق متفرقة من اليمن أهمها العاصمة صنعاء.
 
 
المصدر:  سبوتنيك
عدد القراءات : 3641
التصويت
ما هي النتائج المتوقعة من عملية "نبع السلام " التركية شمال شرقي سورية؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3501
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2019