الأخبار |
ترامب يكيل بمكيالين.. من الضوء الأخضر للحرب إلى الوساطة  الاحتجاجات اللبنانية والجهود المبذولة لإضعاف "حزب الله".. ما هو الدور الذي لعبته الأطراف الداخلية والخارجية؟  إصابة فلسطينية واعتقال 5 آخرين خلال اقتحام الاحتلال المسجد الأقصى  مصر تكشف تفاصيل الخلاف حول سد النهضة وخططها للمواجهة  الخارجية الفلسطينية: الاحتلال ينفذ مخططاته وسط انحياز أمريكي  الحريري يعلن رسميا موافقة الحكومة على حزمة الإصلاحات والميزانية .. والمحتجون يطالبونه بالرحيل  مرشحان ديمقراطيان للرئاسة الأمريكية يوجهان انتقادات لاذعة لإسرائيل  شكري: قضية سد النهضة يمكن حلها بشكل علمي دون الانتقاص من حقوق الأطراف  الدفاع التركية تعلن السيطرة على 1500 كلم مربع شمال سورية  توقيع الإعلان السياسي بين حكومة السودان و"الجبهة الثورية"  نائب رئيس مجلس النواب التشيكي: النظام التركي يتعاون مع التنظيمات الإرهابية في سورية  الدفاع التركية تحذر من استئناف العملية العسكرية في سورية حال عدم انسحاب الأكراد  إنتاج جنين اصطناعي دون بويضات أو حيوانات منوية يعطي أملا للمصابين بالعقم  اكتشاف سر صعوبة التنفس لدى أصحاب الوزن الزائد  العراق يؤكد حاجته لدعم دولي ضد الإرهاب  بموجب اتفاق أمريكي - تركي .. "قسد" تعلن انسحابها من رأس العين شمال شرقي سورية  عذراوات سوريات تواجهن "سن اليأس" بتجميد البويضات  الرئاسة اللبنانية: الحكومة تقر بنود الورقة الإصلاحية ويناقش البند المتعلق بالكهرباء  عون تعليقا على الاحتجاجات: تعميم الفساد فيه ظلم كبير  دق ناقوس الخطر لعودة داعش إلى العراق     

أخبار عربية ودولية

2019-08-13 06:13:53  |  الأرشيف

عدن.. الصمت السعودي ازاء الزحف الاماراتي

ما يجري في عدن باليمن هو بترتيب سعودي امارتي وخطوة عملية باتجاه تقسيم القطر اليمني الى شمالي وجنوبي، وما كان زحف ميليشيات مشيخة الامارات الى قصر عبدربه هادي في عدن ليحدث دون الموافقة الوهابية السعودية، عبر قناة الاتصال المباشر المفتوحة بين محمد بن سلمان ومحمد بن زايد، وبين الاثنين الكثير من الاسرار والمشاركة في ارتكاب المذابح والمجازر في أكثر من ساحة عربية، فهما خنجران مسمومان في جسد الامة العربية، تمسك بهما اسرائيل والولايات المتحدة.
القوات السعودية في عدن انسحبت لصالح ميليشيات الامارات فما جرى هو تسليم لا استسلام متفق عليه بين الرياض وأبوظبي فلا تباين بينهما ازاء التحديات المشتركة ومتا اقدمت عليه مشيخة الامارات بتنسيق مع الانفصاليين الجنوبيين هو بضوء أخضر أمريكي وتشجيع اسرائيلي حيث عدن تعتبر ميناء ومنفذا بحريا استراتيجيا، انها خطة اماراتية سعودية لأهداف تتفق عليها ابوظبي والرياض.
وايا كانت هذه الاهداف والسياسات المشتركة التي يرسمها ويديرها المحمدان ابن زايد وابن سلمان، فان التطورات الاخيرة والمستمرة في منطقة الخليج قد تطبيع قريبا بالتحالف العدواني الذي تقوده السعودية ضد الشعب اليمني، منذ أكثر من أربع سنوات ارتكب خلالها المجازر والمذابح البشعة، وتعيد دوائر سياسية الى الاذهان صراع الحدود بين الامارات والسعودية،وصراع العائلتين الحاكمتين في البلدين، ال نهيان وال سعود وليس مستبعدا ان نرى قريبا التصدع في العلاقات الاماراتية السعودية، خاصة وأن المشيخة الاماراتية ترى في نفسها صاحبة القيادة والقرار في منطقة الخليج بفعل الدعم الامريكي الاسرائيلي اللامتناهي، في وقت يترنج فيه النظام الوهابي السعودي بفعل السياسات غير المدروسة والعبثية والارهابية لولي العهد وانشغاله في مواجهة نتائجها، وهذا يقودنا الى أن محمد بن زايد أوقع ابن سلمان في حفر عديدة، وهو من عائلة تضمر العداء تاريخيا لا سعود، ويحظى ابن زايد بدعم مطلق من القاهرة وتل أبيب وواشنطن، ويبدو أن بين يديه ملفات واسرار خطيرة تمس بابن سلمان تضطر الاخير على السكوت امام ما ينفذه حاكم الاماراتي الفعلي من سياسات، ورأينا هذا الصمت من جانب الرياض، اتجاه ما شهدته مدينة عدن، وانسحاب الوحدات السعودية منها، وتسلم الامارات لقصر المعاشيق الرئاسي وطرح عبدربه هادي منصور الدمية السعودية.
عدد القراءات : 3442
التصويت
ما هي النتائج المتوقعة من عملية "نبع السلام " التركية شمال شرقي سورية؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3501
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2019