الأخبار |
أنقرة تستنجد بـ«باتريوت الأطلسي»: رسائل روسيّة بالنار إلى تركيا  لا انسحاب إماراتياً من اليمن: أبو ظبي تعزّز أنشطتها  الانتخابات اليوم: تقسيمة «محافظين وإصلاحيين» انتهت؟  نكسة أولى لبلومبرع: بديل ساندرز ليس جاهزاً  الأسد ورسالة النصر المكتمل الأركان.. بقلم: د. حسن مرهج  «الناتو» يبدأ التحرّك في المنطقة.. بقلم: د. محمد عاكف جمال  كم سيبلغ سعر تذكرة الطيران من دمشق الى حلب؟  ما ثمن تهديدات أردوغان في إدلب؟  ارتفاع عدد قتلى فيروس "كورونا" في الصين إلى 2236 شخصا  سلطان عمان يأمر بتغيير النشيد الوطني والعلم  الذهب عند أعلى مستوى في 7 سنوات  حاكمة طوكيو ترد على رغبة لندن في استضافة أولمبياد 2020  مسؤول روسي: هناك محاولات أمريكية لاتهام روسيا بتوتير الوضع في إدلب بهدف إبقاء جنودها في سورية  أنباء عن توتر بينها وبين مرتزقتها … قوات الاحتلال التركي تنسحب من قرى بريف تل تمر  روسيا تدعو تركيا لإيقاف دعمها للإرهابيين وتزويدهم بالأسلحة  الجمعية السورية للخيول العربية الأصيلة تكرم الرحالة عدنان عزام بعد نهاية رحلته (سورية.. العالم)     

أخبار عربية ودولية

2019-07-21 05:07:16  |  الأرشيف

من هي القوة الإيرانية التي احتجزت الناقلة البريطانية؟

الحرس الثوري الإيراني مؤسسة عسكرية له قوات برية وبحرية وجوية كما له جهاز استخباراتي، لكن المهم في هذا التقرير نحاول أن نتعرف على القوة العسكرية التي قامت بإنزال جوي على متن ناقلة النفط البريطانية يوم الجمعة التي أعلن الحرس عن توقيفها في مضيق هرمز بسبب انتهاكها للقوانين الدولية للملاحة.
إن القوة التي أظهرها شريط فيديو بثه الموقع الرسمي للحرس الثوري، هي قوة خاصة تابعة للقوات البحرية في الحرس الثوري التي تعرف به (S.N.S.F)، كما تسمى بقوات النخبة، وهي اختصار لعبارة Sepah Navy Special Force.
هذه القوات أسسها القائد الراحل "محمد ناظري" الذي كان يتولى مسؤولية قيادة وحدة المغاوير في القوة البحرية بالحرس الثوري، وكانت وفاته إثر نوبة قلبية 11 من مايو 2016.
وتشير التقارير إلى أن محمد ناظري كان متخصص في الهندسة البحرية والغوص والانتشار الجوي وهو صاحب الرقم القياسي في القفز المظلي، والتعامل مع طائرات الهليكوبتر وفنون الدفاع عن النفس ، بما في ذلك الجودو ، وكذلك مخططي العمليات المنتظمة وغير المنتظمة..
لعب القائد الراحل محمد ناظري دوراً رئيسياً في 117 يومًا قبل وجود القوات الإيرانية في خليج عدن.
في عام 2009م تقرر الفصل بين مهام قوات الجيش والحرس الثوري، لذلك أوكلت حراسة جزيرة هرمز والخليج إلى القوات البحرية التابعة لحرس الثورة الذين لهم خبرة واسعة اكتسبوها إبان الحرب المفروضة، حيث يعتمدون بشكل أساسي على الزوراق والطرادات السريعة التي لها القابلية على حمل صواريخ كروز المضادة للسفن.
كما تمتلك قوات حرس الثورة صواريخ أرض - بحر من طرازات مختلفة كصاروخ نور وقادر وقدير ونصر وغيرها، إضافةً إلى امتلاكها صاروخ باليستي من طراز (خليج فارس) مما جعلها قوة لا منافس لها في الخليج.
 إنّ قوات حرس الثورة قد بسطت نفوذها وسطوتها على مياه الخليج بشكل ملحوظ لدرجة أن السفن البحرية للقوى الكبرى وعلى رأسها الولايات المتحدة وفرنسا لا يمكنها الدخول في هذه المنطقة ولا حتى الخروج منها إلا بتخويلٍ من قوات الحرس الثوري، كما أنّها مكلفة بالإجابة عن جميع الأسئلة التي تطرح على ملاحيها باللغة الفارسية.
 
عدد القراءات : 3656
التصويت
كيف يتعاطى الإعلام الأميركي والغربي مع فيروس كورونا؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3510
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2020