الأخبار |
أبعد من «أس 400»: موسكو تكافح معارضي أردوغان!  عمران خان في ضيافة ترامب: تهدئة مع باكستان ومكاسب في أفغانستان  هدوء ما قبل العاصفة: الحرب ستندلع.. وهذه العلامات!  الرُشد ينتصر مهما تضخم الجهل ..!!..بقلم: صالح الراشد  ما يسمى «اللجنة الدستورية».. بقلم: محمد عبيد  قاسم: المقاربة مع «حماس» في الشأن السوري باتت أقرب  تركيا واصلت ابتزاز أميركا والأخيرة أبقت على طعم «الآمنة» للإيقاع بها … أنقرة تشترط على واشنطن تدمير تحصينات الميليشيات الكردية وسحب أسلحتها  النظام التركي يصعد مع «الوحدات» في الحسكة وينتقل من التحشيد إلى المناوشة  أكدت أن سيطرة «النصرة» على إدلب لن تدوم طويلاً … موسكو تأمل أن تشكل «الدستورية» في أقرب وقت  3173 «حرامي» سرقوا كهرباء بمئات ملايين الليرات في العاصمة منذ بداية العام  بعد «السورية للتجارة» و«السورية للحبوب» … اللجنة الاقتصادية توافق على «السورية للمخابز»  اليمن.. مقتل قيادي ميداني من "أنصار الله" ومرافقيه بقصف للجيش غرب الجوف  اندلاع حريق ضخم في القسم المحتل من الجولان السوري  ليبيا.. «الساعة الصفر» تتعثر: لا إنجازات لقوات حفتر  الإمارات: انسحابنا فرصة لإنهاء الصراع.. غريفيث متفائل بحلّ وشيك  الخلافات بين رجال الأعمال تعدت “الصراع” إلى “المكائد”.. والاقتصاد الوطني ضحية المصالح الضيقة  اسألوا من كان بها خبيراً.. بقلم: معذى هناوي  ماذا فعلت زوجة تسبب زوجها بإصابتها بالإيدز؟  إجازة عيد الأضحى.. قد تكون الأطول خلال عام 2019     

أخبار عربية ودولية

2019-06-26 03:21:54  |  الأرشيف

«العدالة والتنمية» دخل مرحلة تراجع كبرى وانطلاق بداية النهاية لرئيسه .. عبد الفتاح: شرعية أردوغان وحزبه باتت على المحك

اعتبر الإعلامي والخبير في الشأن التركي، دانيال عبد الفتاح، أن «حزب العدالة والتنمية» الحاكم في تركيا دخل بمرحلة «تراجع كبرى»، وأن بداية النهاية قد انطلقت لرئيسه رجب طيب أردوغان، بعد الهزيمة التي لحقت بـالحزب في انتخابات الإعادة لرئاسة بلدية إسطنبول، التي أكدت رفض الشارع التركي لهم، ووضعت مشروعيتهم على المحك، وأصبحت سياساتهم غير شرعية.
وفي تصريح لـ«الوطن» قال عبد الفتاح، سوري الجنسية والمقيم في تركيا منذ أكثر من 25 سنة: إن نتائج الإعادة للانتخابات البلدية في إسطنبول، أكدت بأن تركيا دخلت في مرحلة جديدة هي مرحلة وجود من ينافس أردوغان على السلطة.
واعتبر عبد الفتاح، أن نتائج الانتخابات كانت «صفعة حقيقية قوية جداً وجهها الناخب التركي لحزب «العدالة والتنمية» الذي أراد أن يعيد الانتخابات رغماً عن إرادة الشعب».
وأوضح، أنه في عام 2016 وعندما تمت إعادة الانتخابات في تركيا، كانت تركيا حينها تحت سيطرة أردوغان لأنه كان يمتلك القدرة على إخافة الشارع بأن الإرهاب سينتشر وأن الأكراد سيقومون بعمليات إرهابية.
ولفت إلى أنه حينها وقعت عمليات إرهابية كبيرة جداً، دفعت الناخب التركي لأن يقبل بإعادة الانتخابات ومنح صوته للحزب الحاكم ولأردوغان في الإعادة، إلا أنه هذه المرة لم يوافق الناخب التركي على اللعبة ولم ينصع لها بل على العكس ردها بوجه أردوغان.
ورأى عبد الفتاح، أن هذه النتائج سيكون لها انعكاس كبير جداً على الحزب الحاكم الذي سيعيد النظر في سياساته وفي الأخطاء التي ارتكبها، مؤكداً أن إعادة النظر ستتم على جميع المستويات السياسية والاقتصادية والاجتماعية والتاريخية وبكل معاييرها.
ولفت إلى أن القيادات الكبرى الفاعلة في تركيا كلها كانت تقف ضد الإعادة وضد التسلط الذي أبداه أردوغان وحزبه، ولهذا السبب ستكون هناك ارتدادات وانعكاسات داخل الحزب.
كما لفت عبد الفتاح إلى أنه أيضاً سيكون هناك ارتدادات على مستوى «حزب الشعب الجمهوري» المعارض الذي فاز مرشحه أكرم إمام أوغلو في الانتخابات، وأشار إلى أنه الآن هناك أصوات فيه تنادي لتغيير قيادته ولجعل إمام أوغلو زعيماً للحزب، ليقوده في الانتخابات الرئاسية المقبلة.
وأوضح أن «من يكون طالباً لرئاسة بلدية إسطنبول، يريدها لكي يدخل من بوابتها إلى حكم تركيا وللحصول على كرسي الرئاسة، فلا يمكن لأي شخص أن يستلم رئاسة تركيا إلا من خلال بوابة كبيرة، والآن البوابة الكبرى والأهم رئاسة بلدية إسطنبول، فإسطنبول هي تركيا في الواقع».
واعتبر عبد الفتاح، أن أردوغان هو من وضع نفسه في هذا الموقف الحرج فهو لم يكن بحاجة أبداً ليذهب بالأمور إلى هذه النقطة بسبب تسلطه واعتقاده بأنه يستطيع فعل كل ما يريد.
ورأى، أن أردوغان منع نفسه من الصعود على شرفة مقر «العدالة والتنمية» في أنقرة، فهو عود الناخب التركي أنه المنتصر في كل انتخابات، وأن يصعد إلى تلك الشرفة ويؤدي من هنالك خطاباً شعبوياً يخاطب فيه شعوب العالم ومنظمات العالم «الإخوانية» وغزة وحلب والبوسنة ويتكلم مع بغداد وينادي وكأنه هو الخليفة الذي يتسلط على كل هذه البلاد التي كانت خاضعة للسلطنة العثمانية.
وأضاف: «بهذه الإيماءات كان يعبئ الشارع داخلياً وإقليمياً في الداخل لمصلحة مكاسبه الحزبية، وفي الإقليم كان يعبئ الشوارع والميادين ضد حكومات وأنظمة ودول ذات سيادة».
وتابع: «هذه المرة عدم ظهور أردوغان وعدم إدلائه بهذا الخطاب يعني أن هناك تغيراً قد حصل، وأننا دخلنا بمرحلة انحلال في «حزب العدالة والتنمية»، بمرحلة تراجع كبرى لأردوغان، وهذا يعني أن بداية النهاية قد انطلقت لأردوغان».
واعتبر عبد الفتاح، أن الإعادة كانت أهم من الفوز الأول لأنها أكدت مشروعية وشرعية المرشح إمام أوغلو و«حزب الشعب الجمهوري»، وأيضاً أكدت رفض الشارع التركي لـ«حزب العدالة والتنمية» ولزعيمه أردوغان في إسطنبول، وهذا يعني أن مشروعيتهم وشرعية القيادة التركية الحالية الآن أصبحت على المحك.
وأضاف: «كل السياسات التي يقودها هذا الحزب وهذه السلطة وزعيم هذا الحزب أصبحت سياسات غير شرعية لذلك فإن سياسة العدالة والتنمية وأردوغان لابد أن تتأثر وبشكل كبير».
وتابع: «هذا التأثر فيما إذا كان لمصلحة سورية أو ضدها ستحدده توجهات الحزب وكيف سيتعامل مع هذه الهزيمة في المرحلة المقبلة، فإذا ذهب الحزب إلى إصلاحات فهذا يعني أن هناك تغيرات حقيقية ستحصل على صعيد السياسة الخارجية التركية».
عدد القراءات : 3531
التصويت
هل تؤدي الخلافات العربية إلى فرض "صفقة القرن" على الفلسطينيين؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3489
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2019