الأخبار |
«تحدي الشيخوخة.. يتحدى».. بقلم: لينا كيلاني  "نيمار-ديبالا" صفقة تلوح بالأفق بين اليوفي وسان جيرمان  أمريكا تفرض عقوبات على شبكة دولية تدعي تورطها في شراء مواد نووية حساسة لإيران  الأمم المتحدة تنتقد عدم وفاء السعودية والإمارات بتعهداتهما لمساعدة اليمن  وكالة: مقتل اثنين وإصابة 10 أشخاص في انفجار قرب جامعة كابل بأفغانستان  مصر.. ملفّ «النهضة» على طاولة الرئاسة... وتواصل مفاوضات «الناتو العربي»  خدعة شحن عبقرية يقدمها تحديث "أيفون" الجديد!  استئناف الملاحة الجوية بمطار معيتيقة في العاصمة الليبية بعد توقفها عقب ضربة جوية  الصين تدعو الولايات المتحدة لإيقاف التدخل في شؤونها الداخلية  الكونغرس.. الرئيس.. الحرب.. بقلم: دينا دخل الله  انفجار غاز بمدينة كرايستشيريش في نيوزيلندا وسقوط عدة مصابين  البحرية الأمريكية تبحث عن بحار مفقود في بحر العرب  اليمن.. توصل الأمم المتحدة إلى اتفاق مع الحوثيين لاستئناف توزيع الأغذية  واشنطن تفرض عقوبات على 4 عراقيين: ابتعدوا عن طهران!  خطط واشنطن لشرقيّ الفرات: «شركات خاصة» تدرّب «القوات المحلية» وتحمي النفط  الصين تحضّر فخًا لصناعيي الولايات المتحدة     

أخبار عربية ودولية

2019-05-15 20:36:23  |  الأرشيف

تشاووش أوغلو: تركيا أكثر من شريك استراتيجي للاتحاد الأوروبي

تشاووش أوغلو: تركيا أكثر من شريك استراتيجي للاتحاد الأوروبي
 
قال وزير الخارجية التركي مولود تشاووش أوغلو، إن نقاط تحول هامة في التاريخ القريب لاسيما هجمات 11 سبتمبر في الولايات المتحدة، والربيع العربي، والأزمة المالية العالمية وأزمة اللاجئين، أثبتت مرارا وتكرارا الأهمية الاستراتيجية لعلاقات تركيا والاتحاد الأوروبي.
 
جاء ذلك في مقال لتشاووش أوغلو، تحت عنوان: "دعونا نضع عضوية تركيا في الاتحاد الأوروبي بمسارها الصحيح مجددا"، نشرته صحيفة "بوليتيكو" الأمريكية الأربعاء.
 
وأشار إلى أن القضايا المتعلقة بالاقتصاد والسياسة والأمن والهوية أظهرت أن أنقرة أكثر من شريك استراتيجي بالنسبة للاتحاد الأوروبي.
 
وتابع في ذات السياق: "لو كانت تركيا عضو في الاتحاد الأوروبي، أعتقد أننا سنكون أكثر قدرة وكفاءة لتناول التحديات التي تواجه النظام العالمي المتغير بشكل مشترك. دعونا لا ننتظر 30 سنة أخرى من أجل هذا".
 
وحول مفاوضات العضوية، تطرق تشاووش أوغلو إلى ما قاله رئيس الوزراء التركي الراحل توغوت أوزال، الذي وصف مسيرة الانضمام للاتحاد بـ"الطريق الطويل والضيق"، مشيرا إلى أن "الطريق ليس طويلا وضيقا فقط إنما وعر أيضا".
 
وأوضح أن العلاقات التركية الأوربية تعرضت لثلاث هزات، الأولى خلال الانقلاب العسكري الذي شهدته تركيا عام 1980، والثانية في أعقاب إبقاء تركيا خارج موجة التوسيع الخامسة للاتحاد الأوروبي في التسعينيات، والأخيرة خلال محاولة الانقلاب الفاشلة منتصف يوليو/ تموز 2016.
 
وبين أن مرحلة المفاوضات تعود إلى مسارها الطبيعي في كل مرة يشوبها الفتور، قائلا: "نحن اليوم في وضع مماثل غير واعد بالأمل، مضيفا: "لكن لا أشك أبدا في إمكانية التوصل إلى تفاهم مع أصدقائنا الأوربيين من أجل وضع مسيرة العضوية في مسارها الصحيح مرة أخرى".
 
ولفت إلى أن بلاده تجاوزت الأيام العصيبة التي شهدتها خلال محاولة الانقلاب الفاشلة في 2016، مضيفا أن "تركيا كعضو مؤسس في مجلس أوروبا، اتخذت التدابير عقب محاولة الانقلاب وفقا للمعايير الدولية وسيادة القانون".
 
وتابع: "من ينتقدون تركيا بسبب تلك التدابير، يعتقدون أن الأمر يتعلق بوضع سياسي بسيط دون إدراكهم أن المسألة تتعلق بوجودية الديمقراطية التركية. كما أنهم لا يدركون تماما الصدمة التي أسفرت عنها المحاولة".
 
وأشار إلى أن الاتحاد الأوروبي وتركيا لديهما موقف موحد بخصوص القضية الفلسطينية والاتفاق النووي الإيراني.
 
ولفت إلى أهمية المساهمة الكبيرة لتركيا في حل الأزمات الإنسانية ومكافحة تنظيم "داعش" الإرهابي، مضيفا: "بقدر حاجة تركيا للاتحاد الأوروبي، فإن الاتحاد بحاجة إلى تركيا أيضا".
 
وأكد متانة النظام المالي والمصرفي التركي في مواجهة هجمات مضاربة العملة، مشيرا إلى تحقيق الاقتصاد التركي نموا بنسبة 2.6% خلال 2018 رغم كل المشاكل.
 
وقال في ذات السياق: "تركيا الأعلى نسبة في فئة الشباب مقارنة بدول أوروبا، كما أنها تمتلك أعلى قطاع خدمات أيضا".
 
وأشار إلى احتمالية تدهور العلاقات دون وجود علاقة هيكلية وانضمام قائم على الجدارة.
 
واختتم بالقول: "يجب ألا ننسى أن تركيا كافحت محاولة الانقلاب الفاشلة والمنظمات الإرهابية وموجة تدفق اللاجئين في آن واحد. في ظل الظروف العادية، واحدة من المسائل الثلاثة فقط تكفي لزعزعة أمة بأكملها".
 
وتابع: "تركيا شهدت كل هذه الأمور وقاومتها. كل ما نريده هو إظهار التفاهم والتضامن في مواجهة هذا الواقع".
عدد القراءات : 3374
التصويت
هل تؤدي الخلافات العربية إلى فرض "صفقة القرن" على الفلسطينيين؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3489
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2019