الأخبار |
أسلحة وذخيرة وأدوية وآليات إسرائيلية الصنع من مخلفات الإرهابيين في قرية بريقة بريف القنيطرة الجنوبي   الحرس الثوري الإيراني: سنسقط كل الطائرات المسيرة  بومبيو عن العقوبات الجديدة ضد إيران: تخريب الاقتصاد العالمي له ثمن  العراق يكشف موقع أبو بكر البغدادي الجديد  انتشار مكثف للشرطة في باريس تحسبا لتظاهرات للسترات الصفراء  مهذبون ولكن! موقف بألف معرض.. بقلم: أمينة العطوة  العثور على صواريخ وقذائف من مخلفات الإرهابيين في مزارع قرية الزكاة بريف حماة الشمالي  موسوي: على واشنطن أن تدرك فشل سياسة العقوبات ضد إيران  رئيسة النواب الأمريكي تهاجم ابن سلمان ولا ترى أي مسؤولية لحماية السعودية  مفاجأة من "هواوي" لـ500 مليون شخص حول العالم  مواجهات في باريس والشرطة تعتقل 30 متظاهرا  صحيفة: ترامب ضغط على رئيس أوكرانيا لكشف معلومات عن نجل "بايدن"  بوفون يطارد رقم مالديني القياسي  غارات إنجليزية تطارد نجوم برشلونة في الشتاء  طهران تنفي تعرض منشآتها النفطية لهجمات إلكترونية  أردوغان يعلن إكمال التحضير لعملية عسكرية شمال سورية ويتحدث عن مواجهة مع الولايات المتحدة  رئيس حركة البناء الوطني في الجزائر يعلن ترشحه للانتخابات الرئاسية  ترامب: لا حاجة للتوصل لاتفاق تجاري مع الصين قبل الانتخابات الرئاسية  الدفاع الروسية توضح لماذا يقلق البنتاغون إزاء "إس-400" التركية  البنتاغون: الولايات المتحدة تسرع مسألة إرسال معدات عسكرية إضافية إلى السعودية والإمارات     

أخبار عربية ودولية

2019-05-08 01:03:54  |  الأرشيف

الملف السوري على طاولة البحث الروسي الإيراني اليوم … الجيش يردع إرهابيي حلب ويثبت نقاطه في ريف حماة الشمالي

يحضر الملف السوري اليوم على طاولة البحث الإيراني الروسي، خلال زيارة وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف إلى موسكو، في وقت سارعت فيه أنقرة لاستجداء شركائها في «الضامنة»، لإنقاذ أدواتها من الخسائر المتسارعة التي يلحقها بها الجيش السوري على غير جبهة شمالاً.
مصدر إعلامي بين لـ«الوطن»، أن وحدات الجيش العاملة بريف حماة الشمالي والشمالي الغربي دمرت بضربات مركزة من المدفعية والطيران الحربي، أوكاراً وتجمعات لإرهابيي جبهة النصرة في أطراف كفر زيتا والأربعين والزكاة ومحيط اللطامنة بريف حماة الشمالي، وفي قرية شهرناز بريفها الغربي، ما أدى إلى مقتل وإصابة العشرات من الإرهابيين وتدمير عتادهم الحربي أيضاً.
ونفى المصدر، ما نشرته صفحات الإرهابيين حول استعادتهم القرى التي انتزعها الجيش من سيطرتهم أول من أمس بريف حماة الشمالي، وأكد أن الجيش أحكم قبضته عليها وثبت نقاطاً له فيها بعد تصديه ليل أول من أمس، لمحاولات الإرهابيين استعادتها وتكبيدهم خسائر كبيرة بالأفراد والعتاد.
وأوضح أن تل عثمان والجنابرة البانة ومزارعها بقبضة الجيش، ولم يستطع الإرهابيون تحقيق مبتغاهم.
على خط مواز، نقلت وكالة «سبوتنيك» الروسية، عن مصدر عسكري تأكيده أن وحدات الجيش أحبطت ليل الإثنين الثلاثاء هجوماً ليلياً معاكساً شنه تنظيم «جبهة النصرة»، بهدف استعادة المواقع التي حررها الجيش صباحاً مع إطلاق عمليته البرية بريف حماة الشمالي الغربي.
وقال المصدر: إن المجموعات الإرهابية المسلحة حاولت شن هجوم ليلي معاكس على مواقع الجيش السوري التي تقدم إليها صباح الإثنين، حيث دارت اشتباكات عنيفة مع الميليشيات المهاجمة بالتزامن مع وصول تعزيزات عسكرية كبيرة لقوات الجيش إلى محاور الاشتباك حيث عملنا على الالتفاف باتجاه المواقع التي حاول المسلحون استرجاعها مع مساندة سلاحي المدفعية والصواريخ، ما أدى لمقتل وإصابة أكثر من ٧٠ إرهابياً.
يأتي ذلك في وقت وجه فيه الجيش السوري ضربات مركزة عبر سلاحي الصواريخ والمدفعية صباح أمس، استهدفت فيها مواقع الإرهابيين في جبهة الراشدين غربي حلب، وهي المنطقة التي تستخدمها «النصرة» وحلفاؤها التكفيريون لضرب أحياء حلب الآمنة بالقذائف والصواريخ، والتسلل باتجاه تلك الأحياء بين الحين والآخر، وحقق إصابات مؤكدة في صفوفهم.
وأضاف المصدر: إن إرهابيي حلب دأبوا على إطلاق القذائف الصاروخية، قبل موعد الإفطار صوب الأحياء الآمنة على خطوط تماس الجبهات، وتلك الواقعة في مركز المدينة، كما في حي الجميلية، في مسعى لإيقاع شهداء، وتدمير ممتلكات المدنيين، لكن الجيش لهم بالمرصاد، ودائم الاستهداف لمنصات إطلاق قذائف الغدر والإرهاب.
على صعيد مواز، قالت وزارة الخارجية الروسية في بيان لها أمس: إن وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف، سيبحث خلال لقائه نظيره الإيراني اليوم في موسكو، «عدداً من الموضوعات، من بينها سورية والاتفاق النووي الإيراني».
وقال البيان: «من المقرر خلال المحادثات، مناقشة الوضع الحالي للعلاقات المتعددة الجوانب بين روسيا وإيران، والخطوات الملموسة لمواصلة تقدمهما، كما من المقرر «ضبط المواقف» حول الموضوعات الرئيسية على جدول الأعمال الدولي والإقليمي، بما في ذلك التسوية السورية، وبحر قزوين، والقوقاز، وآسيا الوسطى، ومنظمة شنغهاي للتعاون، والاتفاق النووي الإيراني وفنزويلا».
إلى ذلك أفادت مصادر إعلامية أن النظام التركي مستمر في اتصالاته مع موسكو وطهران من أجل الحفاظ على اتفاق وقف إطلاق النار وخفض التصعيد، وأن الاتصالات الجارية مع موسكو مهمة نظراً إلى التنسيق القائم بشأن إدلب.
وأشارت إلى أن اتصالات تدور على مستوى السياسيين والعسكريين وجهازي المخابرات مع روسيا بهدف وقف الهجمات وتسيير دوريات مشتركة في تل رفعت، ومن أجل حماية الاتفاقات في إدلب.
عدد القراءات : 3397
التصويت
الاخفاق الاميركي في تشكيل قوة بحرية دولية بذريعة حماية السفن في الخليج هو:
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3499
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2019