الأخبار |
مقتل عدد من مرتزقة العدوان السعودي خلال صد الجيش اليمني هجومهم في\rمحافظة تعز  وزير خارجية ألمانيا: ليس على اليهود إخفاء هويتهم لا في بلدنا ولا غيرها  الإليزيه: وقوع ماكرون خلف لوبان في الانتخابات الأوروبية "مخيب للآمال"  طهران تنفي شروعها في أي مفاوضات مع واشنطن  مصرع 9 شرطيين مصريين بينهم ضابطان جراء حادث سير بالإسماعيلية  مجلس الوزراء يؤكد على ضمان حسن سير العملية الامتحانية والإسراع بإجراءات برنامج دعم المسرحين  يوفنتوس يعثر على بديل بارزالي في توتنهام  المجموعات الإرهابية تعتدي بالصواريخ على مدينة السقيلبية في ريف حماة الشمالي  مجلس الشعب يحيل مشروع قانون الحسابات الختامية للموازنة المالية 2013 إلى لجنة الموازنة  أوجلان يدعو أنصاره لإنهاء إضرابهم المتواصل منذ 200 يوم  أكبر الأحزاب السودانية المعارضة يرفض دعوة الإضراب  بالتعاون مع الجهات المختصة.. دائرة آثار درعا تستعيد قطعتين أثريتين مسروقتين من متحف القنيطرة الوطني  انفجار سيارة مفخخة في الموصل يسقط قتيل وثلاثة جرحى  هدف ريال مدريد يدرس الرحيل عن تشيلسي  منظمة التحرير الفلسطينية: الهدف من ورشة البحرين هو البدء بتنفيذ صفقة القرن  الخارجية الفلسطينية تطالب بوقف اعتداءات الاحتلال على الأقصى  مقتل خمسة عراقيين وإصابة ثمانية بتفجير إرهابي في نينوى  الأمن اللبناني يعتقل سعودياً بحوزته 23 كيلوغراماً من الكبتاغون  إحالة 12 مسؤولا جزائريا سابقا بينهم رؤساء وزراء إلى المحاكمة بتهم فساد     

أخبار عربية ودولية

2019-04-22 05:48:54  |  الأرشيف

كيف سيواجه الحشد الشعبي التحرّكات الأمريكية على الحدود؟

 إلى جانب تنظيم داعش الإرهابي، تعد واشنطن المتضرّر الأكبر من الحضور الواسع للحشد الشعبي على الساحة العراقية، ولا شكّ أن استهداف واشنطن للحشد في العراق يتبربّع اليوم على رأس الأولويات الأمريكية في بلاد الرافدين.

وعند الحديث عن الدور الأمريكي في العراق، لا بدّ من إلقاء نظرة على رؤية ثلعب السياسية الأمريكية وزير الخارجية السابق هنري كسينجر الذي قال قبل فترة"ان خلاصة سياستنا الحالية في العراق، أن يبقى لسنوات طويلة قادمة تحت سيطرتنا الكاملة (مباشرة وغير مباشرة) سياسيا وعسكريا، العامل المهم الذي نجحنا بتأسيسه ونعمل على ابقائه، اننا جعلنا الدولة العراقية منقسمة طائفيا وقوميا، بحيث لا يمكنها ان تكون دولة مركزية قوية، وهي عرضة سهلة لتفجيرها والتحكم بها".

وتنظلق المعارضة الأمريكية لدور الحشد الشعبي من كونه أفشل المخططات التي سعت من خلالها واشنطن للعودة إلى المشهد العراقي بناءً على معادلة ما قبل العام 2011، أي الانسحاب الأمريكي. آخر هذه المواجهات تمثّلت بإغلاق الحشد الشعبي مناطق على الحدود السورية العراقية بغية إفشال مخطّط أمريكي يسعى لنقل بعض مقاتلي التنظيم الإرهابي من سوريا إلى العراق. قوات الحشد تتحدّث عن استفزازت أمريكية على الحدود السورية العراقيّة عبر نشر قوات قتالية استخباراتية بأجهزة رصد وتتبع على الحدود لمراقبة تحركات فصائل الحشد الشعبي وحرس الحدود.

الحشد الشعبي

تخشى واشنطن من تبعات الدور القتالي الذي لعبه الحشد الشعبي في قتال تنظيم "داعش" الإرهابي، لاسيّما أن احد تجليّاته تتمثّل في منع العودة الأمريكية وتعزيز المسار السيادي والاستقلالي في العراق، لذلك تعمد اليوم إلى محاولات استخدام مسارات عدّة لاستهداف الحشد الشعبي والدول الذي يلعبه في العراق، أبرز هذه المسارات:

المسار العسكري: تسعى واشنطن منذ تأسيس الحشد الشعبي لاستهدافه عسكرياً، وقد تعرّضت قوات الحشد لضربات عسكرية أمريكية متعدّدة. على سبيل المثال، لا الحصر، أعلن الحشد الشعبي استشهاد 22 من عناصره بغارة جوية  أمريكية استهدفت موقعا عسكريا في مدينة البوكمال السورية في صيف العام الماضي. لكن واشنطن تخشى المواجهة المباشرة مع الحشد نظراً للتبعات الكارثية، لذلك تعمد إلى استخدام قوات تنظيم داعش الإرهابي من جهة، وقوات سوريا الديموقراطية من جهة أخرى. تتحدّث مصادر مقربة من قيادة الوحدات الكردية السورية YPG ، أن قوات سوريا الديمقراطية بدأت بارسال تعزيزات عسكرية إلى حقل العمر النفطي بريف دير الزور، استعدادا لشن عملية محتملة ضد الحشد الشعبي والجيش السوري، على ضفاف نهر الفرات، بالقرب من الحدود العراقية ، بدعم من قوات التحالف الدولي التي تقودها الولايات المتحدة الأمريكية.

المسار السياسي: لا تتوقّف الجهود الأمريكية عند المسار العسكري، بل تسعى سياسياً لاستهداف الدور الذي يلعبه الحشد الشعبي، ليس آخره ما ظهر على لسان رئيس الوزراء العراقي الأسبق “إياد علاوي “ الذي دعا لحلّ الحشد الشعبي تحت ذريعة الوصول إل دولة مدنيّة، وهنا نسأل السيد علاوي: أين الدولة المدنية التي حمت العراق عندما هاجمها تنظيم داعش الإهابي؟ ألا يعدّ حضور الحشد الشعبي اليوم هو الضمانة الأكبر للدولة المدنيّة؟ في السياق ذاته، نشر معهد واشنطن لسياسات الشرق الأدنى مقالاً تحت شعار"تعزيز قوات الأمن العراقية" وهو مقال مشترك للكاتبين الأمريكي مايكل نايتس المتخصص في الشؤون العسكرية والأمنية للعراق وإيران والدول الخليجية، والعراقي إسماعيل السوداني العميد الركن الذي شغل منصب الملحق العسكري في الولايات المتحدة في الفترة بين 2007 و 2009 حيث طالب المقال حينها بصهر قوات الحشد الشعبي في وحدات الجيش العراقي بعد االفشل في استصدار قرار لحلّه سياسياً.

اليوم، بات المسار السياسي صعب جداً بعد النتائج الانتخابيّة المخيّبة بالنسبة لواشنطن، وتشكيل تحالفات نيابية تسعى لترسيخ دور الحشد الشعبي كضمانة لاستقلال البلاد، بل على العكس تمامً تعمل هذه القوى السياسية على تقديم مشاريع لطرد القوات الأمريكية من العراق. وأما على الصعيد العسكري تدرك واشنطن تكلفة المواجهة مع هذا القوات. المسألة لن تكون كتلك المقاومة المحدود التي كانت قائمة بعد العام 2003، بل ستكون هناك مواجهة شاملة تكلّف الأمريكي كثيراً على الصعيدين العسكري والاقتصادي، وبالتالي فإن خيار المواجهة المباشر لم يعد مطروحاً على الطاولة، فما هو البديل؟

البديل الأمريكي هو ما عاشته المنطقة منذ العام 2012، أي حرب الوكالة تارةً عبر الدواعش وأخرى عبر القوات الكرديّة. اليوم، لم يعد بإمكان تنظيم داعش الإرهابي الدخول في مواجهة واسعة مع الحشد، لذلك لا نستبعد إقحام الأكراد في مواجهة مع قوات الحشد، ربّما يسعى الأمريكي إلى نقلها للداخل العراقي، فهل سيدفع الأكراد ثمن الوعود الأمريكية بدعم الانفصال سلفاً؟ وهل تكتفي واشنطن بالمشاهدة أم أنها ستتدخّل على الأرض؟ ماذا عن ردّ الحشد الشعبي سياسياً وعسكريّاً؟

قد تبدو الإجابة معقّدة على هذه الاسئلة، لكن المؤكد أنّ أي مواجهة مع الحشد، ستجعل كافّة المواقع العسكرية الأمريكية في سوريا والعراق عرضة لضربات الحشد الشعبي، لذلك يعمد الحشد إلى الاستعداد على الحدود، فهل ستنتهي فترة "استراحة المحارب" قريباً؟ هذا ما نفهمه من البلاغ الرسمي الذي قدّمه الحشد لرئيس الحكومة عادل عبد المهدي.

عدد القراءات : 4177
التصويت
هل تؤدي الخلافات العربية إلى فرض "صفقة القرن" على الفلسطينيين؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3485
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2019