الأخبار |
توفير الغطاء المالي لصفقة العصر ومكاتب تمثيل لدول عربية في القدس  "لهيب الصيف "يهاجم عدة دول عربية  كيف علّق الاتحاد الأوروبي على استقالة ماي؟  عون: المقاومة حق طبيعي لأي شعب تنتهك سيادة بلاده  القضاء على ثلاثة إرهابيين في جمهورية داغستان الروسية  صحيفة روسية: موسكو تعد قرارا يحمي مستوردي أسلحتها من العقوبات الأمريكية  كريدي.. نؤيد دستورا سوريا علمانيا بالكامل  بيونغ يانغ: لن نستأنف المحادثات النووية إلا إذا تبنت واشنطن نهجا جديدا  العراق يحث إيران على الالتزام بالاتفاق النووي  الجيش الأمريكي: الحرس الثوري الإيراني وراء "هجوم الفجيرة"  الدفاع الروسية: الجيش السوري يقضي على 350 إرهابيا من النصرة في محافظة حماة  تمهيدا لعدوان أمريكي.. التنظيمات الإرهابية في ادلب تسند لإرهابيين بلجيكيين وفرنسيين ومغاربة مهمة الاستخدام الفوري للأسلحة الكيماوية ضد المدنيين لمنع تقدم الجيش السوري  وحدات الجيش تدمر أوكارا لإرهابيي “جبهة النصرة” في ريفي حماة وإدلب  الحرس الثوري: واشنطن لا تفهم لغة التفاوض بل تفهم لغة القوة  الشعب الجمهوري التركي: الهيئةالعليا للانتخابات تآمرت على الديمقراطية  عون: على واشنطن العمل بجدية لإيجاد حل عادل للقضية الفلسطينية  عبد اللهيان يدعو الأوروبيين لتنفيذ التزاماتهم حيال الاتفاق النووي  ظريف: إيران سترى نهاية ترامب بينما لن يرى ترامب نهاية إيران أبدا     

أخبار عربية ودولية

2019-04-19 04:14:12  |  الأرشيف

السلطة للمصريين: ابصموا... على بياض!

تفتح لجان الاقتراع المصرية أبوابها في التاسعة من صباح غدٍ السبت، لمدة ثلاثة أيام بواقع 12 ساعة يومياً، للتصويت على التعديلات الدستورية التي أقرّها البرلمان الثلاثاء الماضي، توازياً مع تواصل تصويت المصريين في الخارج، الذي ينطلق اليوم، فيما تسابق «الهيئة الوطنية للانتخابات» الزمن لإعلان نتيجة الاستفتاء النهائية قبل الـ27 من الشهر الجاري، بخطوات عكست حالة الارتباك داخل أروقة الدولة المصرية، والاستعجال الشديد لإمرار التعديلات قبل بداية شهر رمضان وقبل عطلات الأعياد.
 
 
وفي تجاوز لأبسط المظاهر الديمقراطية التي تحرص الأنظمة الاستبدادية على تسويقها، لم تُطبَع بنود التعديلات النهائية على ورقة الاقتراع، أو تُوفَّر نسخ منها في وسائل الإعلام المختلفة، التي التزمت التركيز على بعض المواد وتجاهل المواد الأخرى، وفي مقدمتها تلك المتعلقة بالرئاسة، في وقت كانت فيه الشاشات تمتلئ بالأغاني الجديدة التي تدعم النزول للمشاركة في الاستفتاء، والتصويت بنعم، من دون مبرر سوى الكليشيهات الممجوجة.
تدير الاستفتاءَ غرفةُ عمليات تضمّ ممثلين من جهات سيادية، ومن ضباط كبار في الجيش، من أجل التعامل مع أي مواقف طارئة قد تحدث. وفيما استُخدمت مطابع الجيش لإنجاز أوراق الاقتراع،عُمِل على نقل القضاة إلى بعض اللجان النائية بواسطة طائرات عسكرية. وفي سيناء تحديداً، اتُّخذت إجراءات أمنية مكثفة تولّاها ضباط من القوات الخاصة في الجيش، سيرافقون القضاة من لحظة وصولهم وحتى مغادرتهم.
كذلك، علمت «الأخبار» أن تعليمات صدرت بضرورة تجاهل أي محاولات لشرح التعديلات الدستورية، مع التركيز على ضرورة الحشد ومواجهة «دعاة المقاطعة»، خاصة من خلال عدد من أعضاء مجلس النواب، وبعض الإعلاميين المحسوبين على الدولة مباشرةً، في ظلّ صمت كامل من السيسي الذي لم يعلّق على الاستفتاء في أي مناسبة. إذ تحوّل من إصدار التعليمات، وتوجيه الاتهامات إلى الشعب بعدم الإحساس بالمسؤولية، إلى صمت كامل، تاركاً الأمر لإعلاميّيه الذين يحضّون بفجاجة على التصويت بـ«نعم»، باعتبارها ستكون «بوابة الرخاء والاستقرار، واستكمال مسيرة التنمية» التي لا يراها سوى السيسي ورموز نظامه. 
تعليمات الحشد الجماهيري لم تقتصر على اللافتات الدعائية التي أُجبر أصحاب المحلات على إنجازها وتعليقها من قِبَل الأمن الوطني ورجال وزارة الداخلية، بل طاولت أيضاً أصحاب المصانع والشركات الذين أُبلغوا بضرورة حشد عمالهم للتصويت في الاستفتاء داخل اللجان القريبة من أعمالهم، والتأكد من أنهم صوّتوا بالفعل؛ فالهدف هذه المرة هو تسجيل نسبة مشاركة قياسية في الاستفتاء، لإيصال رسالة بأن «إرادة الشعب» هي التي لا تزال تدعم السيسي وقراراته.
وإذ اعتمد الحشد في الداخل، بنحو رئيس، على توجيهات لأصحاب المصانع والشركات ورجال الأعمال، فقد ارتكز في الخارج على السفراء والجاليات المصرية المقيمة خاصة في دول الخليج، التي أُوفِد مصورون من أجل تصوير الإقبال الجماهيري لديها، مع أول أيام اقتراع المصريين في الخارج.
عدد القراءات : 4288
التصويت
هل تؤدي الخلافات العربية إلى فرض "صفقة القرن" على الفلسطينيين؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3484
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2019