الأخبار |
تركيا: سنرسل سفينة رابعة إلى شرق البحر المتوسط ونزيد نشاطاتنا هناك  سيناتور روسي: العقوبات الأوروبية المفروضة على تركيا تتمتع بطابع رمزي  أوغلو: لا نأخذ عقوبات الاتحاد الأوروبي على محمل الجد وهي غير ملزمة  طيران التحالف يقصف مقر الكلية الحربية شمال صنعاء  استقالة السفير البريطاني لدى أمريكا.. مكائد الأخ الأكبر.. أنياب "ترامب" السامة تلدغ الثعالب البريطانية  تعديل أحكام وقواعد الإعارة والإجازة الخاصة بلا راتب لأعضاء الهيئة التدريسية في الجامعات  الجزائر تجدد تضامنها مع سورية لاستعادة الأمن والاستقرار وبسط سيادة الدولة على كامل التراب السوري  المتحدث باسم الخارجية الصينية.. ترامب "يضلل" العالم  بريطانيا لن تسلم أسانج لبلد يمكن أن يعدمه!  سان جيرمان يصف عرض برشلونة للتعاقد مع نيمار بالسخيف  أتلتيكو مدريد يطبخ صفقة خاميس على نار هادئة  إنتر ميلان يسعى للتعاقد مع الكولومبي دوفان زاباتا تحسبا لفشل ضم لوكاكو  طهران: مخزوننا من اليورانيوم كاف وقد يتغير وفقا للمنطق السياسي  حزب الشباب للبناء والتغيير: تسليم النفط السوري لإسرائيل "قرصنة دولية"  مرشحة لرئاسة المفوضية الأوروبية: مستعدة لتأجيل فترة مغادرة بريطانيا للاتحاد الأوروبي  انسحاب الإمارات من اليمن.. هل يستفيد منه حفتر؟  الرئيس الأسد يشارك الرفاق البعثيين جلسة حوارية في مدرسة الإعداد الحزبي: لا يمكننا أن ننجح إن لم نتحاور، ولا يمكن لأي مسؤول أن يتطور دون حوار  هل جاء وقت الاتحادات والنقابات والمنظمات؟.. مطالبات بحجب الثقة عن المكتب التنفيذي لاتحاد الصحفيين ..؟!  "ابن سلمان" يظل وحيداً في اليمن بعد رحيل الإمارات.. هل ستجبره الهزائم المتتالية على التفاوض؟     

أخبار عربية ودولية

2018-09-10 14:51:22  |  الأرشيف

المرجعية الدينية العراقية لا تؤيد من تولّى رئاسة الوزراء في السنوات السابقة

نفى مصدر مقرّب من المرجع الدينيّ العراقي السيد علي السيستاني ما ذكره بعض النواب في وسائل الإعلام عن رفض السيد السيستاني أسماء شخصياتٍ لتولّي منصب رئيس الوزراء في العراق.
 
المصدر أكد أنّ المرجعية لم تسمّ أشخاصاً معيّنين لأيّ طرف لكنها ذكّرت من تواصل معها بأنّها لاتؤيّد من كان في السلطة في السنوات السابقة لموقع رئاسة الوزراء لأنّ معظم الشعب لم يعد لديه أمل في أيٍّ منهم. 
 
وشدّد على أنّ ترشيح رئيس مجلس الوزراء هو من صلاحيات الكتلة الأكبر بموجب الدستور وليس للآخرين رفض مرشّحها.
 
الأمين العام لعصائب أهل الحق الشيخ قيس الخزعلي قال إن "بيان المرجعية الأخير هو طلقة الرحمة على المشروع الأميركي"، موضحاً أننا "أول الملتزمين ببيان المرجعية الأخير وعلى جميع الأطراف السياسية العمل على أساسه".
 
واعتبر الشيخ الخزعلي أن "بيان المرجعية الأخير خارطة طريق حقيقية لتشكيل الحكومة بل للمرحلة السياسية المقبلة".
 
تيار الحكمة في العراق اعتبر أن "الفرصة غير مؤاتية لطرح أسماء تقليدية متداولة حالياً لمنصب رئاسة الحكومة".
 
وكان القيادي في "سائرون" صباح الساعدي المنضوي بتحالف "الاعمار والاصلاح" قد كشف ورود إبلاغ وصفه بالرسمي من المرجع الديني برفض تولي 5 أسماء لرئاسة الحكومة العراقية الجديدة بينهم الرئيس الحالي حيدر العبادي.
 
وقال الساعدي في تصريح لوكالة أنباء الاعلام العراقي "واع" إن المرجع السيستاني أبلغ المفاوض الإيراني في اجتماع بالنجف أن لا حظوظ لتولي رئاسة الحكومة كل من حيدر العبادي، نوري المالكي، هادي العامري، فالح الفياض، وطارق نجم.
 
وأضاف "نحن لدينا مرشحون لرئاسة الحكومة والعبادي ليس من ضمنهم، وأن ائتلاف سائرون لا يدعم العبادي لولاية ثانية".
 
وسبق أن دعا المرجع السيستاني إلى ضرورة اختيار رئيس حكومة مقبل يتسم بالقوة والحزم، وتشكيل حكومة مغايرة عن سابقاتها.
 
كما طالب تحالفا "سائرون" و"الفتح" أمس السبت باستقالة العبادي، في أعقاب جلسة استثنائية للبرلمان لمناقشة أزمة الاحتجاجات القائمة في البصرة.
 
وكان المتحدث باسم حركة النجباء هاشم الموسوي قال في حديث للميادين ضمن "المسائية" أمس الأحد إن رئيس الوزراء يتعمد إخفاء عدد الجنود الأميركيين وأماكن تواجدهم في العراق، في حين قال القيادي في تحالف النصر عدنان الزرفي إنّ حل الحشد الشعبي ليس مطروحاً وأنه لا يوجد أي كلام عن حكومة طوارئ.
 
من جهته، شدد رئيس البرلمان العراقي السابق محمود المشهداني على أهمية وجود جميع السنة والشيعة والكرد لتشكيل الحكومة العراقية.
وأكد ضرورة "عدم استعداء العراق لأحد من جيرانه لأنه سيكون الخاسر الأكبر في حال حصول ذلك".
يشار إلى أنّ الحياة كانت قد عادت إلى طبيعتها في شوارع مدينة البصرة بعد موجة التظاهرات والمواجهات مع القوى الأمنية.
 
كما وصل رئيس الوزراء المنتهية ولايته حيدر العبادي إلى محافظة البصرة على رأس وفد وزاريّ، وذلك بعد عودة الهدوء الحذرِ الى مناطق البصرة بعد قرارِ المتظاهرين إنهاء احتجاجاتهم اعتراضاً على انحراف مسارها ووقوع خسائر بشرية ومادية بغيةَ عزل الجهات المشبوهة التي تحاول استغلال الاحتجاجات.
 
وقال العبادي، في مؤتمر صحفي عقده، اليوم، بالمحافظة "جئنا للمحافظة لتنفيذ قرارات مجلس الوزراء بشأن البصرة، ولايمكن أن يكون هناك خدمات دون وجود أمن".
 
 وأضاف أن "الاعتداء على القنصليات والبعثات الدبلوماسية مرفوض".
 
كما أكّد العبادي أن الوضع في البصرة مستتب، لافتاً إلى أن إرسال قوات إضافية جاء تلبية لطلب المحافظة.
عدد القراءات : 3329
التصويت
هل تؤدي الخلافات العربية إلى فرض "صفقة القرن" على الفلسطينيين؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3489
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2019