الأخبار |
بلطجة أردوغان.. إلى أين تقود تركيا؟!..بقلم: جلال عارف  فرنسا تعزز وجودها العسكري في المتوسط وتطالب تركيا بوقف التنقيب عن النفط  التأخير في التنفيذ.. لمصلحة من ؟!.. بقلم: خالد الشويكي  كامالا هاريس... نائبة بايدن و«خليفته»؟  "وجود طويل الأمد"... واشنطن تعلن عن خفض عدد قواتها في العراق وسورية  البرلمان اللبناني يناقش اليوم فرض حالة الطوارئ في بيروت  بالونات غزّة تستنفر الاحتلال: منظومة «ليزر» واتصالات مع قطر  الرئيس الأسد في كلمة أمام أعضاء مجلس الشعب: الحرب لن تمنعنا من القيام بواجباتنا وقوة الشعوب في التأقلم مع الظروف وتطويعها لصالحها  FBI يفتح تحقيقا بإطلاق نار على مروحية عسكرية وإصابة طيارها في فيرجينيا الأمريكية  تضاعف أسعار كتاب المرحلة الثانوية المدرسي و(التربية): سعرها لايزال مدعوماً  الصحة: تسجيل 75 اصابة جديدة بفيروس كورونا وشفاء 10 حالات  المقداد يؤكد على تعزيز التعاون مع اليونيسيف بمختلف مجالات اختصاص المنظمة  15 ألف متطوع من 107 جنسيات يشاركون بتجارب لقاح كورونا في الإمارات  سباق «لقاحات كورونا»… يتسارع  مع اقتراب المدارس.. مخاوف الأهالي تزداد وتساؤلات عن إجراءات الأمان الصحي..؟  المسرحية الأمريكية وجدلية بيع الأسلحة للسعودية  النقل: لا صحة للأنباء المتداولة عن عودة التشغيل الكامل لمطار دمشق الدولي  غارات جوية وقصف مدفعي إسرائيلي على قطاع غزة  روسيا: سنبدأ بإنتاج لقاح كورونا في غضون أسبوعين والمنافسة وراء المواقف الأجنبية المتشككة  تمديد حظر الأسلحة على طهران.. بين النجاح والفشل     

الباحثون

2019-05-12 09:24:46  |  الأرشيف

المسألة السوريّة بين “لعلعات” صوت الراقصة سمارا رفيق الحريري وحسيس أقلام ” زاعمي المقاومة” ..بقلم ناظم عيد

قلم
 
 
ناظم عيد – الخبير السوري
 
ليست “سمارا رفيق الحريري» الراقصة المعروفة في حي التنك بالمصيطبة، هي التي تسمي نفسها كذلك- ليست الوحيدة التي تغنّي الشتائم لسورية والسوريين غناءً عبر مكبرات الصوت – وصوتها لا يحتاج إلى مكبرات على كلّ حال – بل ثمة آخرون ليسوا كسمارا التي تجاهر بكونها “بودي غارد” لأشرف ريفي وزير العدل السابق وقبلها مدير الأمن العام اللبناني..آخرون امتشقوا أقلامهم – الصديقة – ووجدوا في “المسألة السوريّة” بكل تفاصيلها مواداً دسمة للارتزاق الإعلامي..في زمن الارتزاق الكبير الذي لم يقف أبداً عند مرتزقة الحرب والوافدين للاستثمار في القتال هنا على الأرض السورية التي كانت، خلال فترة ما من حقبة الحرب ، أكبر “مجمع” متعدد الجنسيات على الإطلاق في هذا العالم..
 
سمارا ظهرت بكل ثقلها “اللحمي واللفظي” وهي تشتم المطرب الشعبي السوري علي الديك لمجرّد دفاعه عن بلده في وجه أحد “اللّعاة السفافين” على شاشة قناة لبنانية..ورغم أنها ظاهرة جديدة بالنسبة لنا نحن السوريين، لم تكن “الفتاة المدرّعة” بغريبة على المجتمع اللبناني..فهي صاحبة فصول في السّجالات الداخليّة هناك بين القوى المتصارعة، بالتالي لا غرابة في أن تستعرض بموقف ما ولو صُراخاً عن سابق إصرار، أي مقصود لذاته بغرض لفت الانتباه..
 
لكن ماذا عن الأقلام المرتزقة و الكتبة في الصحف الالكترونية غير السورية وكذلك الصحف الورقيّة التي تصدر عند الجار اللبناني وبعضها مصنف صديقاً ؟؟
 
ما الذي يعنيها أو يعني جمهورها المفترض بالشأن السوري الداخلي، ولا سيما في تفاصيل التفاصيل؟؟
 
ولمصلحة من تتصيّد مقالات الأقلام السورية المقيمة، التي يتعمّد أصحابها “التسخين اللفظي” لتغدو صالحة للنشر في لبنان؟؟
 
ولمصلحة من تعمل وتجتهد هذه الوسائل التي غابت عن مساحة ذاكرتها قضايا جوهرية وحسّاسة في الشأن اللبناني، لتلتفت إلى الداخل السوري، و “نهش” المعلومات المجتزأة نهشاً، و إعادة تشكيلها في سياق مواد صحفيّة قاصرة ومشوّهة يجري تغليفها بأغلفة جذّابة ومن ثم قذفها نحو القارئ السوري.. ولعلم من لا يعلم.. الكتابات لا تخص مجريات الميدان السياسي والعسكري، بل حكايا تتناول مؤسسات الدولة الوطنية..مجلس الشعب والحكومة و مؤسسات قيادية سيادية أخرى؟؟
 
مالغاية من عدم الاكتراث كثيراً بأوجاع الشعب اللبناني والالتفات إلى نكىء جراح المواطن السوري..و إغفال ذكر أزمة الليرة اللبنانية والتركيز على الليرة السورية المأزومة؟؟؟
 
لماذا تبدو الصحف المصنّفة صديقة، شغوفة بنشر ” الغسيل السوري الوسخ” أكثر بكثير من الصحف الأخرى المناوئة أساساً لسورية وللموالين لها في لبنان..؟؟
 
بل و أكثر من ذلك تبدو متماهية تماماً مع وسائل إعلام ألدّ الأعداء، في نشر الافتراءات والتحريض والتأليب وضخ السم في الدسم داخل يوميات السوريين المتعبة والمُرهقة ؟؟
 
إحدى المقالات وجدت أن كتلة الرواتب والأجور في سورية 482 مليار ليرة سورية في العام، فيما هي تزيد على 900 مليار ليرة.. و أن هناك كتلة 811 مليار لتثبيت الأسعار في سياق الموازنة العامة..فيما القصد – على الأرجح- الكتلة المخصصة للسلع المدعومة..فأي نتيجة سيخرج بها القارئ من مقال بني على أرقام ارتجالية..وما الغاية من النشر..ولمن تمت كتابة المقال لأي قارئ..والسؤال الأهم مهني وهو : كيف تمرّ هذه المقالات من تحت أيدي حرفيي “الديسك” هناك في أروقة إدارة تحرير الجريدة؟؟؟
 
و مقال آخر تناول المؤسسة التشريعية ” مجلس الشعب” قبيل لقائها الدوري بالحكومة بيوم واحد..وهذه المؤسسة مصانة في قانون الإعلام السوري..فهل يستخدم السوريون الإعلام اللبناني كسوق إعلامية سوداء..تماماً كما يستخدمون الأسواق اللبنانيّة للحصول على كل الأشياء الممنوعة والمحظورة في سورية..؟؟
 
لكن الفيسبوك والإعلام الالكتروني في سورية مشرع البوابات حالياً ويرفع السقوف أكثر بكثير من الصحف اللبنانية، فما الذي يريد قوله وما الرسالة التي يحملها إلينا ناشرو الورق اللبناني الصديق..وهل هناك ثمن مجزٍ يُصرف من جهة ما صاحبة تكليف وموقف؟؟
 
جريدة أخرى لكنها الكترونيّة..باتت حامل لمشاغبات وتطاولات صحفي غير سوري “مهووس” بالشأن السوري..والكتابة من كواليس علاقات رجال الأعمال والسلطة، و سرديّات من النوع الذي تنتجه ظروف الحرب، وبعضها يتصل بالانتصار لأطراف بعينها في سياق صراع المصالح الدولية في سورية..
 
الصحفي يستخدم ألفاظ مسيئة وشتائم..ويتطاول على شخصيات كبيرة..لكنه يصرّ على الاحتفاظ بلقب “الإعلامي المقاوم”..ليمسي علينا معرفة من أولئك الذين يقاومهم بالفعل وليس بالشكل؟؟
 
بين الراقصة سمارا وهؤلاء تشابه حتى التطابق، إلّا أنها هي تجاهر بموقفها العدائي لسورية، فيما “أصدقاؤنا” يدعون ويصرّون أنهم أصدقاء.. هناك مقولة شعبية نتداولها نحن السوريون بصيغة دعاء هي ” يارب نجني من الأصدقاء فإن أكثرهم أعداء” ..أو “احمني من أصدقائي؛ أمَّا أعدائي فأنا كفيلٌ بهم”..
 
هامش: لم نذكر أسماء سوى اسم الراقصة سمارا..وننتظر أن يعلن بعضهم عن نفسه ليكون لنا حديث آخر..
عدد القراءات : 4059

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
 

 
 
التصويت
كيف يتعاطى الإعلام الأميركي والغربي مع فيروس كورونا؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3524
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2020