الأخبار |
الولايات المتحدة وأذربيجان وأرمينيا تعلن في بيان مشترك عن اتفاق لوقف إطلاق النار في قره باغ  لماذا تكره فرنسا الإسلام؟.. بقلم: وليد شرارة  الرئيس الأسد يصدر مراسيم بنقل وتعيين محافظين جدد لمحافظات الرقة وحماة والقنيطرة ودير الزور وإدلب  هل تصبح قوة الغواصات الصينية أكبر من الأميركية؟  شيفرة السعادة  تعديل ضريبة الدخل خطوة أولى باتجاه تحقيق العدالة الضريبية  الاتحاد العام لنقابات العمال يتابع أعمال دورته الثانية بحضور المهندس عرنوس وعدد من الوزراء  "حكماء المسلمين" يقرر تشكيل لجنة خبراء لمقاضاة "شارلي إيبدو"  انفجار وسط مدينة هاطاي جنوبي تركيا  بوادر فضيحة.. برشلونة يطالب بتسجيل صوتي لحكم "الكلاسيكو"  رئيس وزراء أرمينيا: مستعدون لتنازلات مؤلمة لكن لن نقبل الاستسلام  تحوّل أميركي في أزمة «السدّ»: مع القاهرة بوجه أديس أبابا  الرئيس المصري يعلن تمديد حالة الطوارئ لمدة 3 أشهر  كيف يُغيّر التوقيت الشتوي لمئات الساعات الملكية البريطانية؟  المحتجون في تايلاند يدعون إلى التصعيد بعد تجاهل رئيس الوزراء تحذيراتهم  لماذا لن تكون أمريكا قوة عظمى في ولاية ترامب الثانية؟  أرمينيا: لدينا أدلة دامغة على مشاركة قوات تركية خاصة بالمعارك في إقليم ناغورني قره باغ  وفاة عامل وإصابة اثنين آخرين في مصفاة حمص جراء تسرب غاز  البابا فرنسيس يعين أول كاردينال من أصول أمريكية إفريقية     

افتتاحية الأزمنة

2015-11-11 03:03:46  |  الأرشيف

صراعات الأسلمة

الوطن
أسلمْ تسلمْ، قالها الرسول العربي للمقوقس عظيم قبط مصر منذ بدء الدعوة الإسلامية، وما زالوا يستخدمونها حتى اللحظة، والفارق أنهم الآن يمارسونها على إخوتهم وأبناء دينهم، يحاصر بها بعضهم بعضاً.
هذا يقودنا إلى البحث الجدي عن الشخصية المؤمنة بالإسلام، والمعنى الدقيق الذي يحمله الإيمان الإسلامي الذي يربك جميع المتطلعين إليه من الديانات الأخرى. وتتساءل الكثرة عن قوة تأثيره في الشخصية الإسلامية؛ فهل هو قابل للاجتهاد، أو على استعداد لتقبل أفكار جديدة؟ هل هو مرن لدرجة التسامح التي يتحدث بها كتابه المكنون، أم متشدد لدرجة رفض الآخر وصولاً لتمتع ثقافته بالقتل والتجريم والتحريم وقطع اليد والجلد والأحلام بالآخرة والجهاد العنيف في الدنيا من أجل الوصول إليها؛ أي إنه مستعد للقتال، حيث يمثل مقاتلاً تحت الطلب لقتل مَنْ؟ لقتل أخيه المسلم، لمجرد توجهه بأنه خرج عليه رغم أنه لم يخرج عن دينه، لم يسلم المسلم من أخيه المسلم منذ ظهور الإسلام حتى اللحظة، صولات وجولات دموية وفكرية وتقسمات وانفصالات وتقوقعات وتمترسات، كل يختبئ خلف فئة بحكم التعدد الموجود تحت العنوان الإسلامي السني، فيه البسيط التابع والمعتدل والمتشدد حسب مذاهبه، الشيعي متعدد أيضاً، ولديه ما لدى السني، أما الإسماعيلي فخصوصية مريديه تقع بين التأملي والإسلامي. أما المتعلقون بعلي فتخصصوا به مغلقين على أنفسهم بابه العلمي، والدروز وأقانيمهم الخمسة مسكونون بالعقل الكلي، وهناك الزيدي والإباضي، والكثير ممن شقوا طريقهم بعد إعادة فتح باب النبوة. في النتيجة الكل يربك بعضه بعضاً، والكل ينتفض، يخلخل في لحظة نظامه السياسي المتجلي في دوله الموجودة على جغرافيا يُطلق عليها العالمان العربي والإسلامي، والكل يسعى في النتيجة لإعلاء شأن أفكاره الدينية وحمل رايته، لا إلى تطوير بناه الفكرية التي تؤدي إلى إظهار شخصيته كشخصية حضارية تظهر على دوله.
الكل يسعى جاهداً لتقديس الفرد بدلاً من توليد تبادل الثقة، معاناة مستمرة تحمل تشويهاً دائماً للفكرة التي اكتمل بها مثلث القداسة ورسالاتها المتفق عليها عالمياً، والكل أيضاً اكتفى بحمد الله على نعمة الإيمان فردياً بحكم الشك في إيمان الآخر، لأن التفكير الدائم للفرد المسلم، يتجلى بأنه وحده الصح، وأنه المسلم الحقيقي، والمؤمن المتعلق بالسماء وجميع الآخر كافر، ولذلك نجد أن دعاءه فردياً يحمي به وجوده وأسرته، يريد الخير لنفسه رغم سلامه في الصلاة إلى يمينه وإلى يساره، نراه يعمل لنفسه فقط، ولربه كي يحميه من الآخر. أما إداراته بتنوعاتها، فلم تستطع أيضاً الخروج من عباءات الأسلمة رغم وصول بعضها لمفاهيم علمية وعلمانية، وتداخلت مع نظم اشتراكية وليبرالية ورأسمالية، إلا أنها أبقت حضورها كعامل تحت مظلة الإسلام السياسي، ومهما بلغت من شأن العلمانية أو العلمية، فلم تقدر حتى اللحظة أن تخوض ثوراتها النهائية التي تخرجها من تحت عباءته ومظلته المهيمنة. لماذا نسأل؟ لأن كل مدير من مديري العالمين العربي والإسلامي لديه معضلة التقديس الفردي من أي مذهب أو طائفة كانوا، الكل يتمتع بهذه البذرة التي ما إن يصل إلى مقاليد الإدارة حتى تنمو بسرعة، لتعود فتديره بدراية منه، أو من دونها، وحينما ندقق أكثر نجد أنه بمجرد انتشارها تبدأ بمصادرة تعاليمه العلمية والسياسية والاقتصادية، وحتى الاجتماعية، وتدفعه من خلالها إلى التشدد والقبض بيدٍ من حديد على زمام الأمور، لينهي حريته أولاً، ومن ثم حرية الآخرين، ويعود الجميع أينما كان موقعهم ومراتبهم إلى جوهر الأسلمة، فيظهر متأسلماً لا مسلماً، وسياسياً بلا سياسة، ومتديناً بلا دين، وفي الوقت ذاته نجده متحفزاً للدفاع عن نفسه أولاً وأخيراً تحت مسمى الدفاع عن الدين والله والنبي والإدارة،  لنعترف بأن الدين الإسلامي سيّس من جوهره حتى أبسط  مظاهره الفقيرة والمعدمة وصولاً إلى أغنى أغنيائه بالمادة طبعاً، والمسؤولية يتحملها مديروه والقائمون عليه، لماذا؟ لأنهم نسبوا إليهم كل مفاهيم الصلاح والإصلاح، وراحوا يفتون هنا، ويمنعون هناك، يرمون بعضهم بالكفر والخروج عن الصراط، يناهض بعضهم بعضاً بالضلال، الخاسر فقط من كل هذا هو المجتمعات، وبشكل دائم أجيالها الصاعدة التي لا يقدم لها سوى الإحباط تلو الإحباط، فيكون ملجؤها الوحيد التشدد والاستعداد من جديد للقتال، وإن كانت تعيش وتعمل في مواطن غربية أو شرقية، يتم استنفارها من جوهر الأسلمة، لا من الإيمان الحقيقي، فنجدها تهرول للقتال دفاعاً عن المذهب والطائفة والفكرة المعتنقة، لا عن الإيمان الحقيقي الذي يجسد إنسانية الإنسان.
للعلم إن المسجد والكنيسة والكنيس مشتركة جميعها في غاية واحدة، تتجلى في مسح الرذيلة وإحلال الفضيلة، وللإنسان حرية أن يعبد ما يريد، والشرط الرئيس لأي عبادة ألا يسيء لإنسانيته وللآخر.
في الهند آلاف العبادات، بدءاً من عبادة النملة والجرذ والبقرة، وانتهاءً بعبادة الأعضاء التناسلية.
في أمريكا بمدينة فيلادلفيا شارع يطلق عليه شارع الكنائس، من يرد أن يكون له كنيسته يذهب إلى البلدية، ويشترِ أرضاً، ويشيد كنيسته، ويطرح تعاليمه على مريديه، ومن ثمَّ إذا أصابه الملل يبيعها بمن فيها، الشرط الرئيس أن يخضع لقوانين أمريكا السيادية. وكذلك أيضاً في أوروبا، ولدى البوذيين الذين بلغ عددهم ملياراً وخمسمئة مليون، لم نسمع أنهم تقاتلوا من أجل فكرة دينية، لماذا؟ نسأل المجتمع الإسلامي لماذا نتقاتل؟ ومن أجل ماذا؟ أوَلم يكفنا ألف وأربعمئة سنة تقريباً ونحن متمسكون (وإِن طَائِفَتَانِ مِنَ الْمُؤْمِنِينَ اقْتَتَلُوا فَأَصْلِحُوا بَيْنَهُمَا، فَإِن بَغَتْ إِحْدَاهُمَا عَلَى الْأُخْرَى فَقَاتِلُوا الَّتِي تَبْغِي حَتَّى تَفِيءَ إِلَى أَمْرِ اللَّهِ).
لقد نسي المسلمون الإصلاح، وذهبوا إلى الاقتتال، ومحاصرة بعضهم بعضاً، لماذا يسعون لأسلمة بعضهم؟ متى ندرك ما نحن عليه؟ ليس من أجلنا؛ بل من أجل الأجيال القادمة، من أجل مستقبل هذه الشخصية العربية والإسلامية. العالم يتغير، ومادام كل شيء قابلاً للتغيير والتجديد فلماذا نحن لا؟!
د.نبيل طعمة
عدد القراءات : 106193

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
 

 
 
التصويت
كيف يتعاطى الإعلام الأميركي والغربي مع فيروس كورونا؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3532
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2020