الأخبار |
"أنصار الله" تعلن مهاجمة سفينة نفط وسفن حربية أمريكية وتتوعد بمزيد من الهجمات  ترامب يؤيد بوتين في تفضيله وجود بايدن بمنصب الرئاسة الأمريكية  نولاند: الجزء الأكبر من الأموال المخصصة لأوكرانيا يذهب إلى الاقتصاد الأمريكي  مصر.. وداعا للسوق السوداء  آخر فصول المأساة: أسانج يقترب من استنفاد أوراقه  عزز قطعاته العسكرية على طول الشريط الحدودي مع سورية … العراق يصف مخيم الهول بــــ«القنبلة الموقوتة» ويطالب الدول بسحب رعاياها منه  فوانيس المدينة القديمة بالطاقة الشمسية … بقيمة 6 مليارات البدء بأعمال تأهيل المتحلق الجنوبي.. ومحافظ دمشق: مركز انطلاق جديد لباصات درعا والسويداء  ترامب يهزم نيكي هايلي آخر منافسيه الجمهوريين بالانتخابات التمهيدية بكارولاينا الجنوبية  عمليات نوعية في خان يونس وحيّ الزيتون.. جنود الاحتلال وآلياته في مرمى نيران المقاومة  أميركا اللاتينية في وجه "إسرائيل النازية".. طوفان الأقصى كحركة إصلاح عالمية  نسب النفوق بسبب “طاعون الدجاج” ضمن الحدود الطبيعية.. ومديرية الصحة الحيوانية تكشف عن إجراءات لإعادة ترميم القطيع  صنعاء لا تريح حلفاء إسرائيل: البحر الأحمر مسرحاً لـ «حرب يومية»  المقاومة في معركة التفاوض: لا غفلة عن الغدر الإسرائيلي  وثيقة نتنياهو لـ«اليوم التالي»: وهم النصر المطلق  48 عملية بحرية في 3 أشهر: واشنطن تموّه نتائج الحرب  إسرائيل تعترف: الهجمات اليمنية ضاعفت مدّة الشحن 3 مرات  سنتان على حرب «التنجيم الإستراتيجي»: أوكرانيا تدفن طموحات «الريادة الأبدية»  تحطم مروحية "أباتشي" تابعة للحرس الوطني في الولايات المتحدة ومقتل طاقمها     

أخبار سورية

2023-02-15 05:20:03  |  الأرشيف

نداء من غوتيريش لجمع 400 مليون دولار لضحايا الزلزال في سورية واختتام جلسة مجلس الأمن من دون قرار بفتح معابر إضافية

أطلق الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش أمس نداء طارئاً لجمع نحو 400 مليون دولار لمساعدة ضحايا الزلزال في سورية، بعد ساعات من اختتام جلسة لمجلس الأمن الدولي عقدها ليل الإثنين – الثلاثاء بحثت دعم منكوبي الزلزال في سورية، من دون عرض مشروع قرار لدعم عمل معابر حدودية إضافية مع تركيا وهو ما تدفع إليه الولايات المتحدة الأميركية.
وأكدت روسيا أمس أن الغرب يساوم على احتياجات ضحايا الزلزال في سورية، ويسعى لدفع مجلس الأمن الدولي إلى توسيع ما يسمى «آلية المساعدات عبر الحدود»، بعدما شددت خلال جلسة مجلس الأمن أن إيصال المساعدات الإنسانية إلى سورية لا يتطلب قراراً من مجلس الأمن لأنه قرار سوري سيادي بحت، وذلك عقب إعلان غوتيريش أن الرئيس بشّار الأسد وافق على فتح معبرين حدوديين إضافيين بين تركيا وسورية لإدخال مساعدات إنسانية للمتضرّرين من الزلزال لفترة أولية مدّتها ثلاثة أشهر.
وفي التفاصيل، فقد أكدت وزارة الخارجية الروسية في بيان نقلته وكالة «تاس»، أن الغرب يساوم على احتياجات ضحايا الزلزال في سورية، ويسعى لدفع مجلس الأمن الدولي إلى توسيع ما تسمى «آلية المساعدات عبر الحدود».
وقالت الوزارة: «إن بعض الدول الغربية بقيادة الولايات المتحدة تواصل انتهاك مبادئ القانون الدولي الإنساني، وتتعدى على سيادة سورية ووحدة أراضيها وتعمد إلى إطلاق التكهنات حول احتياجاتها جراء الزلزال من دون انتظار صدور تقرير لجنة الأمم المتحدة التي شكلتها لتقييم الأضرار على الأرض».
وأشارت إلى أن الزيارات النشطة التي تم تسجيلها في مجلس الأمن بقيادة واشنطن خلال مرحلة صعبة كهذه للضغط من أجل صك وثيقة جديدة وتوسيع هذه الآلية.
وفي وقت لاحق أمس، أطلق غوتيريش حسب وكالة «ا ف ب» نداءً طارئاً لجمع نحو 400 مليون دولار لمساعدة ضحايا الزلزال في سورية على مدى ثلاثة أشهر، وقال للصحفيين: «أعلن أن الأمم المتحدة تُطلق نداءً إنسانياً لجمع 397 مليون دولار للسكان الذين وقعوا ضحايا الزلزال الذي اجتاح سورية. ستغطّي المساعدات فترة ثلاثة أشهر».
تلك التطورات جاءت بعد ساعات قليلة من اختتام جلسة مجلس الأمن الدولي المغلقة شاركت فيها سورية وتركيا، لبحث دعم منكوبي الزلزال في شمال سورية، من دون عرض مشروع قرار لدعم عمل معابر حدودية إضافية مع تركيا، وهو ما سعت الولايات المتحدة وبريطانيا ودول أخرى.
وخلال الجلسة، جدد مندوب سورية الدائم لدى الأمم المتحدة السفير بسام صباغ مناشدة بلاده جميع الدول تقديم مساعدات إنسانية للمتضررين، والابتعاد عن التسييس، فالوقت يمضي وأعداد الضحايا في تزايد، مشيراً إلى أن التباطؤ الدولي كان ملحوظاً في مد يد العون جراء الإجراءات الاقتصادية الغربية القسرية غير الشرعية المفروضة عليها والتي لا تقل دماراً عن تأثيرات الزلزال أو الكوارث الطبيعية الأخرى.
بدوره أكد نائب المندوب الروسي لدى الأمم المتحدة ديميتري بوليانسكي خلال الجلسة أن إيصال المساعدات الإنسانية إلى سورية لا يتطلب قراراً من مجلس الأمن لأنه قرار سوري سيادي بحت، موضحاً أن «هناك فرقاً كبيراً بين آلية إيصال المساعدات الإنسانية عبر الحدود التي تنتهك سيادة سورية وقرار سورية السيادي».
الموقف الروسي ترافق مع إعلان غوتيريش أن الرئيس بشّار الأسد وافق على فتح معبرين حدوديين إضافيين بين تركيا وسورية لإدخال مساعدات إنسانية للمتضرّرين من الزلزال هما باب السلام والراعي شمال شرق حلب بين تركيا وشمال غرب سورية لفترة أولية مدّتها ثلاثة أشهر، لتسهيل إيصال المساعدات الإنسانية.
الوطن
عدد القراءات : 2773

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
 

 
 
التصويت
هل تتسع حرب إسرائيل على غزة لحرب إقليمية؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3573
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2024