الأخبار |
زلزال يضرب سواحل اليونان  مقتل فلسطيني وإصابة 8 آخرين برصاص الجيش الإسرائيلي في شمال الخليل  هل سنبقى نتفرج على فرح الآخرين.. بقلم: صفوان الهندي  سياسي لبناني: بقاء النازحين السوريين كارثة  قطر توافق على مدّ ألمانيا بالغاز 15 عاماً على الأقل  الاحتجاجات الصينية تُبهج الغرب: فلْتكن «انتفاضة» ضدّ شي أيضاً!  خلال مباراة أميركا ـــ إيران ... بايدن يقرّ صفقة عسكرية بمليار دولار لصالح قطر  أنقرة: لا موعد للقاء الرئيسين.. موسكو: يجب تهيئة الظروف.. ودعوة أممية لاحترام وحدة الأراضي السورية  فوارق أسعار واضحة بين دمشق وضواحيها … حجة أجور النقل لا تشكل زيادة أكثر من 150 ليرة للكيلو  تركيا: على السويد وفنلندا بذل المزيد للانضمام إلى عضوية «الأطلسي»  ماكرون يحذر من خطر أن تذهب أوروبا ضحية للتنافس الأمريكي-الصيني  تحذيرات لسفارات غربية بتركيا من تهديدات أمنية محتملة  مجلس الاتحاد الروسي يوافق على قوانين حظر الدعاية للمثلية الجنسية في روسيا  أنقرة تقرع طبول الحرب شمال سورية وتحشد لتنفيذ عدوانها البري  اقتراحات لعطلة الموظفين والطلاب ريثما يتم تأمين المازوت … في اللاذقية.. تخفيض مخصصات السرافيس بنسبة 50 بالمئة وإيقافها بالكامل يومي الجمعة والسبت  تربية الدواجن في طرطوس مهددة بالانقراض.. شح المحروقات وغلاء الأعلاف أخرج 20% من المربين!  الصراع بين ضفتي الأطلسي.. بقلم: د. أيمن سمير  واشنطن لأنقرة: نعارض العملية العسكرية في سورية  الموز اللبناني المستورد وصل إلى «الزبلطاني» و 15 براد حمضيات إلى الخليج والعراق يومياً     

أخبار سورية

2022-09-17 03:34:07  |  الأرشيف

مصائب السوريين تتناسل: «الكوليرا» آخد الوافدين

أيهم مرعي - الأخبار
لم يكن ينقص السوريين سوى انتشار «الكوليرا» في عدد من مناطقهم لتكتمل مصيبتهم. انتشارٌ بدت الظروف في الآونة الأخيرة شديدة الملاءمة له، في ظلّ مُضيّ تركيا في حجب مياه نهر الفرات، والذي حرم سوريا من أكثر من نصف حصّتها المستَحقّة من هذا المورد. وإذ تُحاول الحكومة السورية مواجهة الأزمة بتوعية المواطنين بالإرشادات الوقائية، وإعلان توافُر الأدوية واللقاحات اللازمة، تبدو الحاجة ماسّة إلى حلول جذرية تتيح حصول المواطنين على مياه نظيفة للشرب وريّ مزروعاتهم
 لم يكن إعلان وزارة الصحّة السورية تسجيل حالات إصابة بـ«الكوليرا»، مفاجئاً، في ظلّ التأثيرات الكبرى التي خلّفتها الحرب على البُنى التحتية الصحّية والغذائية والمائية، وآخرها إصرار تركيا للعام الثاني على التوالي على حبْس مياه الفرات، والتي تعتمد عليها العديد من المحافظات السورية كمصدر رئيس للشرب وريّ المزروعات. وإذا أضيف إلى ما تَقدّم استمرار أنقرة في قطْع المياه عن نحو مليون مدني في الحسكة وريفها، والشحّ الشديد في الموارد المائية، وعدم تَوفّر ساعات تغذية كهربائية كافية لضخّ المياه، تُضحي البيئة شديدة الملاءمة لانتشار «الكوليرا»، وهو ما حصل فعلاً.
وبحسب المعطيات المتوافرة، فقد كان أوّل ظهور لأعراض المرض في ريف حلب، قبل أن تَظهر المؤشّرات نفسها في ريفَي الرقة ودير الزور، ومن ثمّ الحسكة، حيث سَجّلت هذه المحافظات، وحدها، نحو 85% من الإصابات التي أعلنت عنها الوزارة، بمعدّل 45 حالة من أصل 53، من بينها 7 وفيات. وظهرت غالبية الإصابات في مناطق تشهد شحّاً في مياه نهر الفرات، على امتداد مسرى جريان النهر في سوريا، بينما لا يُستبعد أن تكون الحالات التي سُجّلت في دمشق وريفها واللاذقية، قد قدِمت من حلب أو إحدى المحافظات الشرقية. وأفاد منسّق الشؤون الإنسانية التابع للأمم المتحدة في سوريا، عمران رضا، بأنه «تمّ الإبلاغ عن 936 حالة إسهال مائي حادّ في سوريا، بما يشمل ما لا يقلّ عن 8 حالات وفاة»، مبيّناً أنه «أُبلِغ عن معظم الحالات في حلب بمعدّل 72.2% (676 حالة)، ثمّ دير الزور بنسبة 21.6% (201 حالة)، وأخيراً الحسكة بمعدّل 4%». وأشار رضا إلى أنه «بناءً على تقييم سريع أجْرته السلطات الصحّية والشركاء، يُعتقد أن مصدر العدوى مرتبط بشرب الأشخاص مياهً غير آمنة مصدرها نهر الفرات، واستخدام مياه ملوَّثة لريّ المحاصيل».
بدوره، يؤكّد محافظ الرقة، عبد الرزاق الخليفة، في تصريح إلى «الأخبار»، أن «هنالك تأثيراً ملحوظاً لشحّ مياه نهر الفرات على مياه الشرب من حيث الكفاية والجودة»، لافتاً إلى أن «الجهات الحكومية تُحاول مواجهة ذلك من خلال استخدام مواد التعقيم والكلور ضمن المواصفات المسموح بها، بهدف تنقية المياه، وضخّها عبر الشبكات للأهالي». ويستدرك بأن «اختلاط نهر الجلاب الوارد من تركيا، مع الفرات، زاد من تعكّر مياه الأخير»، كاشفاً أن «الوارد المائي الحالي من الفرات يتراوح بين 220 و240 م3 في الثانية، وهو ما يشكّل أقلّ من نصف حصّة البلاد منه». ويعتمد غالبية الأهالي في أرياف حلب والرقة ودير الزور، على محطّات ضخّ مياه مربوطة بنهر الفرات، يجري من خلالها تعقيم الوارد وإضافة مادّة الكلور إليه، لكن مع لجوء سكّان العديد من القرى والبلدات إلى تعبئة المياه مباشرة من النهر من دون تعقيم، أو استخدامها في سقاية المزروعات، شُرّع الباب أمام إمكانية انتشار أمراض وأوبئة سارية.
أمّا في الحسكة، فلا يبدو الوضع أفضل؛ إذ تعيش المدينة وضعاً مائياً صعباً، منذ احتلال تركيا منطقة رأس العين وأريافها، وتَحكّمها بالوارد المائي من محطّة علوك - التي تُعدّ المصدر الوحيد لمياه الشرب في مدينة الحسكة وريفها الغربي -، بالإضافة إلى جفاف رافدَي نهر الفرات (الجغجغ والخابور)، واستخدام الأهالي بقاياهما لسقاية المرزوعات. ونتيجة انقطاع المياه الحالي، والمستمرّ منذ نحو شهر ونصف الشهر، يضطرّ الأهالي إلى الاعتماد على مياه الآبار السطحية والجوفية المالحة، أو المياه المنقولة عبر الصهاريج والخزانات، والتي تُعدّ في غالبيتها مجهولة المصدر، ما يشكّل تهديداً صحّياً لهم. وفي هذا السياق، يشير مدير الصحة في الحسكة، عيسى خلف، في حديث إلى «الأخبار»، إلى أن «انقطاع المياه عن مدينة الحسكة، من المصدر المائي الآمن الوحيد، والمتمثّل في محطّة علوك، يشكّل عامل قلق صحي، تمّ التنويه إليه مراراً»، مضيفاً أنه «مع تسجيل 13 حالة إصابة مثبتة بالكوليرا، تُوفّيت إحداها نتيجة مرافقتها لإصابة عصبية، وشُفيت 7 منها، فيما تتماثل 5 أخريات للشفاء، تمّ التشديد على ضرورة التأكّد من سلامة المياه الداخلة إلى المدينة». ويلفت خلف إلى أنه «تمّ استنفار الجهود وعقْد اجتماعات مع مؤسّسة المياه ومديرية التربية، بهدف التأكيد على اتّخاذ إجراءات صحّية تمنع انتشار المرض، مع ضرورة إضافة مادة الكلور إلى كافّة الخزانات والصهاريج التي تقوم بتوزيع المياه، في ظلّ استمرار انقطاع الوارد من علوك منذ نحو 50 يوماً»، مطَمئناً إلى أن «الوضع الحالي لانتشار المرض تحت السيطرة، واحتمالية انتشاره بشكل كبير غير مرجّحة، ضمن المعطيات المتوافرة حتى الآن».
 
 
عدد القراءات : 4124

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
 

 
 
التصويت
هل تؤدي الصواريخ الأمريكية وأسلحة الناتو المقدمة لأوكرانيا إلى اندلاع حرب عالمية ثالثة؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3570
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2022