الأخبار |
القادم ليس سهلاً  في اليوم العالمي للسياحة.. 3 دول هي الأكثر زيارة في 2022  انفجار يستهدف «السيل الشمالي 1 و2».. أسعار الغاز في أوروبا للارتفاع.. وواشنطن: ليس في مصلحة أحد! … بوتين: الغرب يمارس سياسة الخداع والجشع ويثير أزمة غذاء عالمية  ألمانيا تعيد لاجئين سوريين إلى التشيك  الصومال… مقصد الأطباء السوريين!! … مدير الصحة: الوزارة لا توافق على الاستقالة إلا لمن تجاوزت خدمته 32 سنة … مدير التربية: المستقيلون من كبار السن ولدواعٍ صحية  روما تحت حُكم الفاشيين: لا قطيعة مع بروكسل  استطلاع: 57% من الأمريكيين سئموا استمرار دعم أوكرانيا  أكثر من 99% من المقترعين في جمهورية دونيتسك أيدوا الانضمام إلى روسيا  أكثر من 87% من سكان مقاطعة خيرسون صوتوا لصالح الانضمام إلى روسيا  توقعات بإنتاج أكثر من 210 ألف طن زيتون في اللاذقية وتحذيرات من خطورة النفايات السامة  هل يتحول العالم عن القطب الواحد؟.. بقلم: د. أيمن سمير  مأساة في عمّان.. طفل أردني يقتل نفسه بالخطأ!  ارتفاع عدد ضحايا غرق السفينة في بنغلاديش إلى 50  محافظة دمشق لم تبرّ بوعدها.. واقع النقل من سيء إلى أسوأ!!  30 أسيراً فلسطينياً يواصلون إضرابهم عن الطعام  حماقة حارس تمكن 145 سجينة من الفرار من سجن للنساء في هايتي  الضفة ثكنةً عسكرية: العدو يتحسّب لـ«الانفجار»  النظام التركي يحذر «الائتلاف»: إذا كنتم لا تريدون أن تتوقفوا عن اللعب سنتحدث مع غيركم!     

أخبار سورية

2022-08-18 03:52:20  |  الأرشيف

المعاقل الكردية تحت النار: «قسد» تُناور... في انتظار واشنطن

أيهم مرعي - الأخبار
 يكاد لا يمرّ يوم واحد على مدن الشريط الحدودي السوري مع تركيا وبلداته، من دون أن تتعرّض لقصف مدفعي أو صاروخي أو مسيّر تركي، أو من فصائل «الجيش الوطني» التابع لأنقرة، في محاولة لاستنزاف «قسد»، وإجبارها على سحب قوّاتها بعمق 30 كلم عن الحدود. وتعمّد الجيش التركي، أخيراً، استهداف القوات الكردية في معاقلها في كلّ من عامودا والدرباسية والقامشلي في الحسكة، وعين العرب في ريف حلب، لإثبات جدّية مطالبه في إخلاء كامل الشريط الحدودي، وليس فقط تل رفعت ومنبج، اللتين يُعتقد أنهما ستكون هدفاً أوّل لأيّ عملية عسكرية جديدة. وتريد تركيا، من وراء هذا التصعيد أيضاً، التأكيد أن وجود مناطق مشتركة بين «قسد» والجيش السوري أمر مرفوض، لأنه سيبقي الخطر على حدودها، وهو ما أشار إليه صراحة وزير الخارجية، مولود تشاويش أوغلو، في تصريحات سابقة، بالقول إن «الاحتماء بعلَم النظام أو ارتداء لباسه، لن يضلّل تركيا في استهداف الإرهابيين». وتَركّز القصف الأخير على مدن لم تطلْها المعارك منذ بداية الحرب على سوريا، كعامودا والدرباسية والقحطانية والقامشلي في الحسكة، بالإضافة إلى عين العرب. واستهدفت الطائرات والمدفعية التركية، أوّل من أمس، مركز مدينة عين العرب، وعشر قرى وبلدات في أريافها، بالإضافة إلى قرية سنجق سعدون في ريف عامودا شمال الحسكة، ما أدّى إلى مقتل خمسة من عناصر «قسد»، ومدنيَين اثنَين وإصابة آخرين.
وجاء هذا التطوّر بعد وقت قصير من تصريحات لتشاويش أوغلو، تحدّث فيها عن لقاء سريع جمعه مع نظيره السوري، فيصل المقداد، مشدّداً على «ضرورة إيجاد آلية للمصالحة بين النظام والمعارضة وتوحيد الجهود ضدّ الإرهابيين»، في إشارة إلى «قسد». كما أتى بعد تداول وسائل إعلام تركية معلومات عن عزم رئيس «حزب الوطن» التركي، الحليف لإردوغان من خارج الحكومة، دوغو بيرينتشيك، ورجل الأعمال إيتهام سانجاك، وآخرين، زيارة سوريا خلال الأيام المقبلة، حيث سيلتقون الرئيس بشار الأسد وشخصيات رفيعة المستوى. وأمام ذلك، ربّما رأت «قسد» أنه من الضروري التشويش على أيّ محاولات تقارب بين الجانبَين السوري والتركي، وتقويض الجهود الروسية - الإيرانية في هذا السياق، من خلال اللجوء إلى استهداف مخفر حدودي تركي من داخل قرية تل جارغلي في ريف عين العرب الغربي، بعدّة قذائف صاروخية، ما أدّى إلى مقتل جندي تركي وإصابة 4 آخرين، وفق إعلان والي أورفة. وسارعت «قسد» إلى نَفي ضلوعها في العملية، على رغم تأكيد مصادر أهلية وميدانية أن القصف تمّ من منصّة صواريخ نصبتها «قسد» لوقت قصير في قرية تل جارغلي المقابلة للمخفر المستهدَف، قبل أن يغادر عناصرها المكان. وفي المقابل، اعتبرت أنقرة أن الاستهداف فرصة لتوجيه ضربة لـ«قسد»، وإيصال رسائل إلى الجيش السوري، وفي الوقت نفسه استرضاء الفصائل المسلّحة الموالية لها، وامتصاص الغضب الذي اشتعل ضدّها في مدن الشمال، بعد تصريحات تشاويش أوغلو.
ومع تزايد حدّة التصعيد الميداني التركي، أكّد القائد العام لـ«قسد»، مظلوم عبدي، في تصريح إلى قناة «الحرة»، أن «هناك إجماعاً على رفض العملية العسكرية التركية شمال سوريا (...) ونحن على تواصل مستمرّ مع الولايات المتحدة الأميركية والتحالف الدولي بشأن التهديدات التركية»، مضيفاً أن الموقف «أقوى من العامَين 2018 و2019، وهو موقف إيجابي». وتابع أن «كامل المؤسّسات الأميركية أبدت معارضتها للعملية العسكرية التركية (...) وقيل لنا إنه في الاجتماع الأخير بين الرئيس جو بايدن والرئيس التركي الذي عقد في مدريد، هناك أيضاً أبدت أميركا موقفاً واضحاً من العملية»، مستدركاً بأن هذا «ليس على مستوى تطلّعاتهم، لأن التهديدات مستمرّة». ويشي كلام عبدي بأن «قسد»، وعلى رغم كلّ الحديث عن التقارب مع موسكو ودمشق، لا تزال تعوّل على المدَد الأميركي، مع أن واشنطن أبلغتها رسمياً أن غالبية المناطق المهدَّدة بالاجتياح التركي، تقع ضمن مناطق النفوذ الروسية. كما لم يُسجّل الأميركيون أيّ موقف تجاه سقوط قذيفة في محيط قاعدة لـ«التحالف الدولي» منذ عدّة أيام في محيط بلدة القحطانية في ريف الحسكة الشمالي، في ظلّ شكوك متزايدة بتزويد واشنطن، أنقرة، بإحداثيات عن تحركات «قسد» ومواقعها في المنطقة. وفي خضمّ ذلك، توحي المعطيات الميدانية بأن التصعيد التركي سيتواصل إلى حين قبول «قسد» بإخلاء مواقعها على الشريط الحدودي، وبعمق 30 كلم. وبهذا، تضيق خيارات «الإدارة الذاتية» في ظلّ غياب أيّ تحرّك لصالحها من الأميركيين، وإصرار الروس على مقترحهم بتسليمها الشريط الحدودي وجنوبه بعمق 30 كلم إلى الجيش السوري، أو مواجهة الهجوم التركي وحيدة.
 
عدد القراءات : 5213

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
 

 
 
التصويت
هل يسعى الغرب لفرض حرب في أوكرانيا ؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3569
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2022