الأخبار |
الخارجية الصينية تتحدث عن "نكتة القرن"  الاستهلاك العالمي للغاز الطبيعي متضرّر بشدّة جرّاء الصراع في أوكرانيا  هبوط أسعار الذهب مع تراجع مخاوف النموّ  دراسة: جفاف غير مسبوق منذ ألف عام في بعض مناطق إسبانيا والبرتغال  استنفار حكومي ألماني لمواجهة «تحدّ تاريخي» في كلفة المعيشة  الاحتلال التركي يواصل التصعيد شمال حلب وفي «خفض التصعيد» … الجيش يعزز جبهات عين العرب.. وروسيا ترفع التحدي في وجه أردوغان بالقامشلي  ختام مشاركتها في ألعاب المتوسط جاء مسكاً.. الرياضة السورية تبصم في وهران بأربع ذهبيات وثلاث فضيات  واشنطن: آخر شيء نريده هو بدء نزاع مع روسيا في سورية  روبي في أزمة.. بعد اتهامها بالسرقة  ما حقيقة أن معظم السوريين يعيشون على الحوالات؟ … ثلث السوريين يعتمدون على الحوالات ومن الصعب الوصول إلى أرقام ونسب دقيقة  مقتل 6 وإصابة 24 في إطلاق نار على استعراض احتفالي في ضواحي شيكاغو الأمريكية  جرائم فردية.. أم ظواهر اجتماعية؟!.. بقلم: عماد الدين حسين  18 قتيلاً خلال اضطرابات شهدتها أوزبكستان في نهاية الأسبوع  صيفية العيد على البحر تصل لأكثر من مليون ليرة في اللاذقية بالليلة!  أمير عبد اللهيان: سنعقد اجتماعا بين إيران وروسيا وتركيا على مستوى وزراء الخارجية في طهران  نيفين كوجا: الجمال الحقيقي أن يكون الأنسان صادقاً مع نفسه  نادي الوحدة بلا إدارة.. المستقبل غامض والصراع كبير  الرئيس الأسد يصدر قانوناً لتحويل المدن الجامعية إلى هيئات عامة لتقديم خدماتها بفاعلية وكفاءة  3 قتلى و3 مصابين حالتهم حرجة جراء إطلاق نار بمركز تسوق في مدينة كوبنهاجن     

أخبار سورية

2021-11-04 03:32:51  |  الأرشيف

جهوزيته تخفي تهديدات أردوغان.. والترقب سيد الموقف غرب وشرق الفرات … الجيش يرد بقوة على خروقات «النصرة».. ويعزز جبهاته جنوب وشرق إدلب

رد الجيش العربي السوري بقوة على خروقات إرهابيي النظام التركي في منطقة «خفض التصعيد» بإدلب وما حولها، في وقت فعلت المناورات العسكرية المشتركة السورية – الروسية فعلها في خفض منسوب التوتر على المناطق الواقعة شرق نهر الفرات وجنوبه بعد تهديدات متواصلة بتنفيذ جيش الاحتلال التركي عملية غزو جديدة لقضم المزيد من الأراضي السورية.
وتحول التصعيد الممنهج من النظام التركي في مناطق متفرقة من البلاد، تعد بمثابة أهداف لعدوان يهدد بشنه، إلى حال من الترقب غدا سيد الموقف بدل لهجة الوعيد والابتزاز على خلفية انسداد أفق وتطلعات رئيس النظام رجب طيب أردوغان بفعل التنسيق السوري والروسي الأميركي الخاص بالمنطقة.
ففي شمال غرب سورية، ردت وحدات الجيش العربي السوري بقوة وانسجام على خروقات مسلحي تنظيم «جبهة النصرة» الإرهابي لاتفاق وقف إطلاق النار في «خفض التصعيد»، وتمكنت من قتل وجرح أعداد كبيرة من الإرهابيين وتدمير عتاد وذخيرة لهم.
وأفاد مصدر ميداني بريف إدلب الشرقي لـ«الوطن»، أن وحدات الجيش لقنت إرهابيي أردوغان درساً قاسياً إثر اعتدائهم على نقاطها المتمركزة في سراقب والمناطق المحيطة بها، واستطاعت تكبيدهم خسائر بشرية وعسكرية فادحة.
وأشار إلى أن الجيش عزز جبهاته بريف إدلب الشرقي والجنوبي بأعداد إضافية من جنوده وضباطه وعتاده النوعي، لمواجهة أي تغييرات طارئة على تخوم الجبهات الحيوية التي قد تشتعل في أي لحظة في ظل عزم الجيش العربي السوري على إعادة عقارب الساعة إلى الوراء لتطهير المنطقة من رجس الإرهاب.
أما في ريف إدلب الجنوبي، وحسب قول مصدر ميداني لـ«الوطــن»، فدارت اشتباكات على محور بلــدة البارة بجبـل الزاويــة إثــر محاولة تسلل فاشلة لمسلحي «النصرة» باتجاه مواقع الجيش في المنطقة، حيــث تلقى الإرهابيون ضربة موجعــة، على حين دكت مدفعيــة الجيــش مصادر إطلاق النيران في محيط بلدات بينين وكنصفرة وفليفل وسفوهن بجبل الزاوية.
في الأثناء، أعلن نائب رئيس المركز الروسي للمصالحة في سورية اللواء البحري فاديم كوليت أمس رصد 9 عمليات قصف من قبل تنظيم «النصرة» في «خفض التصعيد» خلال اليوم الأخير، حسبما ذكر الموقع الإلكتروني لموقع «روسيا اليوم».
وأوضح البيان، أن مسلحي «النصرة» قصفوا مواقع الجيش العربي السوري في محافظة إدلب خمس مرات، وفي حلب مرتين، وفي اللاذقية مرتين أيضاً، ما أسفر عن إصابة ثلاثة عسكريين سوريين اثنان منهم بنيران القناصة.
وبالانتقال إلى مناطق شرق وغرب الفرات، حيث شهدت أمس هدوءاً حذراً وسط حال من تخبط وضياع أولويات جيش الاحتلال التركي ورأس هرمه أردوغان، وذلك بسبب المناورات العسكرية السورية – الروسية التي جرت على مدار ثلاثة أيام في بلدتي تل تمر شمال الحسكة وعين عيسى شمال الرقة، ويتوقع أن تستمر وتتسع رقعتها خلال الأيام القادمة لتشمل منطقة عين العرب شرق الفرات ومدينتي تل رفعت ومنبج على ضفته الغربية، وفق قول مصادر متابعة لـ«الوطن».
وأكدت المصادر، أن حشود الجيش المتتابعة في جبهات تل تمر وعين عيسى وتل رفعت والباب ومنبج وعين العرب، وهي المناطق المنتخبة للقيام بعدوان نحوها، تركت بالغ الأثر في تبديد أوهام أردوغان بشن عدوان سلس ومضمون النتائج باتجاه تلك المناطق، إذ أبدى الجيش كامل الاستعداد والجهوزية لصد العدوان في ظل موقف روسي صارم حيال تغريد أردوغان خارج سرب تفاهماته مع موسكو.
وبينت، أن نظام أردوغان سيظل في الفترة المقبلة حبيس أدراج التفاهمات و«التوافقات» التي توصل إليها الجانبان الروسي والأميركي خلال زيارة مدير وكالة المخابرات المركزية الأميركية «سي آي إيه» وليام بيرنز إلى موسكو والتي بدأها أول من أمس.
وأما في البادية الشرقية، فقد أكد مصدر ميداني لـ«الوطن»، أن الطيران الحربي السوري والروسي المشترك، شن عدة غارات على تحركات ومواقع لتنظيم داعش الإرهابي في بادية أثريا بريف الرقة الغربي، حيث حققت أهدافها بشكل دقيق.
وبيَّنَ المصدر، أن الوحدات المشتركة من الجيش والقوات الرديفة تواصل تمشيط قطاعاتها من فلول التنظيم.
عدد القراءات : 4476
التصويت
هل يسعى الغرب لفرض حرب في أوكرانيا ؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3564
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2022