الأخبار |
إيران تكشف عن شرطها للعودة لمباحثات فيينا  صاحب الجلالة “اتحاد الصحافيين”..!؟.. بقلم: وائل علي  البيض محجوب عن الموائد ومؤسسة الأعلاف متهمة بمحاباة التجار على حساب المستهلك  سورية.. تحولات جيواستراتيجية أعادت الرئيس الأسد إلى مقدمة المشهد  بالفيديو..مضيفات طيران يتجردن من ملابسهن في ساحات روما  كوريا الشمالية تتهم واشنطن بزيادة التوتر في المنطقة عبر "التحريض على استقلال تايوان"  عريس يعتدي على زوجته بالضرب حتى الموت في ليلة الدخلة.. والسبب؟  أسعار المدافئ تبدأ من 50 ألفاً.. و طنّ “الحطب” يصل لـ 350 ألف ليرة!  ماذا لو نشبت حرب نووية؟.. دراسة جديدة تكشف السيناريو المخيف  نسرٌ هرِم في المحيط الهادئ: مواجهة الصين ليست كمقايضتها  ما السعادة؟.. بقلم: حسن مدن  شهد برمدا تعلن خطوبتها من لاعب منتخب سورية أحمد صالح  بوتين: الناتو خدع روسيا ووجوده العسكري في أوكرانيا تهديد لبلادنا  عرضٌ إسرائيلي لباريس: سنحظر التجسس على أرقام فرنسية مستقبلاً  «رويترز»: واشنطن تعتزم إجلاء طيارين أفغان فارين من طاجيكستان  طرابلس تستضيف اليوم مؤتمرا دوليا حول دعم استقرار ليبيا  العدو ينشئ مركزين لعلاج الصدمات النفسية لمستوطني غلاف غزة  بايدن ليس روزفلت: الزعامة ولّت... ولن تعود؟  مالي: فرنسا خرقت «اتفاق التدخل» بنشرها 4 آلاف عسكري     

أخبار سورية

2021-08-07 23:29:04  |  الأرشيف

لا اتفاق في درعا حتى الآن.. وبيان نُسب لـ«عشائر حوران» يكشف نيات انفصالية

الوطن
بينما تواصل أمس الهدوء الحذر في حي «درعا البلد» ومحيطه، من دون التوصل إلى اتفاق يفضي إلى بسط الدولة لسيطرتها وسلطتها على الحي وكل المناطق التي ما زالت تنتشر فيها تنظيمات إرهابية في المحافظة، نشر أمس بيان تم الادعاء أنه لـ«عشائر حوران» ويتضمن نيات انفصالية.
وحسب معلومات «الوطن»، فإنه وعلى مدار اليومين الماضيين تواصل الهدوء الحذر في حي «درعا البلد» ومحيطه تخلله عدة خروقات للهدنة قام بها الدواعش الذين أفشلوا اتفاق المصالحة في الحي الذي تم التوصل إليه في 25 الشهر الماضي، وقد رد الجيش العربي السوري عليها وتمكن من وضع حد لها.
وتشير المعلومات إلى أنه كان من المفترض عقد جولة مفاوضات جديدة أمس بين اللجنة الأمنية في المحافظة و«اللجان المركزية»، إلا أنها لم تعقد بسبب «مراوغة اللجان»، على حين تحدثت صفحات على موقع «فيسبوك» داعمة للتنظيمات الإرهابية و«المعارضات» عن تأجيل انعقاد الجولة إلى اليوم، من دون أن تذكر الأسباب.
وبالترافق، واصلت التنظيمات الإرهابية، تصعيدها للأوضاع في الريف المحيط بالمدينة، حيث اعتدت على مواقع الجيش العربي السوري في الحي الشمالي الشرقي لمدينة نوى في ريف المحافظة الغربي، الأمر الذي رد عليه الجيش وحصلت اشتباكات بالأسلحة الخفيفة، تمكن بعدها الجيش من إسكات الإرهابيين.
كما أقدمت تلك التنظيمات على قطع الأوتوستراد الدولي «دمشق- عمان» من جهة بلدة الغارية الغربية وأضرموا النار بالإطارات.
ومساء أمس، نشر نشطاء معارضون في صفحاتهم على «فيسبوك» صورة بيان ادعوا أنه لـ«عشائر حوران» تبدو فيه النيات الانفصالية واضحة.
وادعى البيان الذي لم يحمل أي توقيع، أن «من يحكم في العالم لا يدير وإنما يترك القضايا الإدارية للسكان وممثليهم المحليين»، وزعم مصدروه أن «تجربتهم في درعا» قبل عودة سيطرة الدولة على المحافظة «أثبتت أن إدارتهم لمناطقهم قادت إلى تنمية وعدالة أفضل وأعم، وأدت إلى نتائج إيجابية».
وأضاف البيان في إشارة إلى ما تسمى «الإدارة الذاتية» الكردية الانفصالية في شمال وشمال شرق سورية: «ولأننا نعتبر حوران كإخوتها من المحافظات السورية لن نتراجع عن حقنا وحقكم في الحرية والديمقراطية».
وتحدث البيان عما سماه «الانتقال السلمي للسلطة» في سورية وفق القرارات الدولية وخاصة القرار 2254.
وجاء البيان السابق، بعدما نشرت يوم الخميس الماضي صفحات على «فيسبوك» ومواقع إلكترونية داعمة للتنظيمات الإرهابية مقطع فيديو ظهر فيه تجمع لأشخاص في مسجد، ادعوا أنهم يمثلون «عشائر حوران»، وتلا أحدهم بياناً، بخصوص الأوضاع في درعا.
وبما يعكس دعمهم للتنظيمات الإرهابية الموجودة في المحافظة، ورفضهم خروج تلك التنظيمات، تجاهل مصدرو بيان الخميس، مسألة وجود دواعش في «درعا البلد» ومناطق أخرى في المحافظة، علماً أنه ولأول مرة منذ وجود الميليشيات المسلحة في محافظة درعا، قالت مصادر قريبة منها لـ«الوطن» في الأول من الشهر الجاري: إن تلك الميليشيات أقرّت بوجود مسلحين من تنظيم داعش الإرهابي رافضين للتسوية ويعرقلون ما تم التوصل إليه من اتفاق مع الدولة السورية.
واللافت في الأمر هو هذا الاعتراف بوجود دواعش بين هذه الميليشيات، علماً أنهم كانوا على الدوام ينفون نفياً كاملاً وجود أي داعشي بينهم.
عدد القراءات : 4039

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
 

 
 
التصويت
هل ستمنع إسرائيل أي اتفاق محتمل بين طهران وواشنطن بشأن الملف النووي؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3555
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2021