الأخبار |
إيران: مفاوضات فيينا تواجه أوضاعا معقدة ونستبعد التوصل لاتفاق هذا الأسبوع  «التموين»: الألبان والأجبان الطبيعية بسعر مرتفع نسبياً وأشباهها بسعر مناسب للدخل المحدود  أقساط المدارس الخاصة.. خلبية على الورق وفلكية في الواقع  مواجهات بين الأمن التونسي ومحتجين ضد انتهاكات الشرطة  دراسة علمية هي الأولى حول معدل الأعمار في سورية … معدل الوفيات للذكور تضاعف عن معدل وفيات النساء خلال الحرب على سورية  مخاوف من حصول جمود أكبر في حركة سوق العقارات خلال الأيام القادمة  شركات الغذاء الحكومية بلا مواد أولية والحل بالتعاقد والتشبيك مع القطاع الزراعي  ترامب غاضب من "شعار بايدن".. ويقدم نصيحة قبل لقاء بوتن  لماذا ينتحرون؟.. بقلم: عائشة سلطان  الدنمارك رفضت استئنافاً لزوجين سوريين تنوي ترحيلهما إلى سورية … منظمة تركية تقرّ بجرائم «الجندرما» ضد السوريين وتطالب بمعاقبة المسؤولين عنها  بوتن: العلاقات مع أميركا في أدنى مستوياتها منذ سنوات  البنتاغون: إصابة 30 فردا بمرض قلبي نادر بعد تلقيهم لقاحي "فايزر" و"مودرنا"  أمريكا تقدم أنظمة دفاعية جديدة لأوكرانيا وتتعهد بتزويدها بـ"أسلحة فتاكة"  إيران تستعيد حق التصويت في الجمعية العامة للأمم المتحدة  برنامج عمل يغازل الأميركيين: الكاظمي يخوض معركة الولاية الثانية  البيت الأبيض: قادة السبع سيؤيدون مقترح الحد الأدنى العالمي للضرائب على الشركات  لا «زعماء» لإسرائيل بعد نتنياهو: بينت - لابيد على الدرب نفسه     

أخبار سورية

2021-04-11 02:24:58  |  الأرشيف

افتتح 220 مدرسة «دينيّة» في منازل استولى عليها إرهابيوه … النظام التركي استخدم أموالاً قطريّة وكويتية وباكستانية لـ«تتريك مناطق سوريّة»

كشف ما يسمى «مركز توثيق الانتهاكات في سورية» المعارض، أن النظام التركي أشرف على افتتاح 220 مدرسة «دينيّة» في المناطق التي يحتلها في شمال سورية وذلك بدعم من منظمات قطريّة وكويتيّة وأخرى باكستانية بهدف دعم مشروع هذا النظام في «تتريك» تلك المناطق.
وقال المركز في تقرير نقلته مواقع إلكترونية معارضة، أمس: «إن مدينة عفرين (المحتلة) وحدها شهدت افتتاح 120 من تلك المدارس، في حين تم افتتاح 20 مدرسة في مدينة رأس العين»، وذلك في محاولة لتتريك المناطق السوريّة التي احتلها النظام التركي منذ 2016.
وأشار المركز إلى أن معظم تلك المدارس تم افتتاحها في منازل استولت عليها ميليشيا «الجيش الوطني» الموالية للاحتلال التركي، لافتة إلى أن تلك المدارس تعمل على «إخضاع الأطفال لدورات دينيّة وتسريب أفكار ومعتقدات تناسب السياسات التركيّة».
وحسب المواقع، فإن قوّات الاحتلال التركيّ تسعى منذ سيطرتها على مناطق في شمال سورية، إلى السيطرة بشكل كامل على قطاع التعليم، وذلك عبر الإشراف المباشر على فتح المدارس وإعادة تأهيلها، كما عمدت إلى إضافة اللغة التركيّة إلى المناهج التعليميّة، ومنعت جميع المنظمات الإنسانيّة أو التعليميّة من افتتاح مدارس في المناطق التي تسيطر عليها ميليشيا «الجيش الوطني»، حيث إن كل المدارس العاملة في تلك المناطق تعمل تحت إشراف «المؤسسات التركيّة».
وقال المركز في تقريره: «إن تركيا استقبلت أموالاً من قطر ومنظمات كويتيّة، واستخدمتها في تمويل مدارس دينيّة، سعت من خلالها إلى فرض قوانينها ومناهجها التعليمية على المدارس وأقامت كذلك جمعيات ضمن المساجد لتلقين الأطفال تعاليم دينية متشددة»، مشيراً إلى أن النظام التركي استخدم أيضاً أموالاً باكستانية في ذلك.
واحتل النظام التركي منذ شن الحرب الإرهابية على سورية قبل عشر سنوات العديد من المناطق في شمال سورية أبرزها عفرين بريف حلب الشمالي في آذار عام 2018، وذلك في عدوان عسكري شاركت فيه ميليشيا «الجيش الوطني»، ومدينة رأس العين بريف الحسكة في تشرين الأول 2019 وتل ابيض بريف الرقة وذلك بحجة محاربة الميليشيات الكردية.
وحسب المواقع، فقد وثقت «منظمات حقوقيّة» مئات الانتهاكات التي ارتكبتها ميليشيا «الجيش الوطني» وقوّات الاحتلال التركي في عفرين وغيرها من المناطق التي احتلتها، ولاسيما عمليّات السرقة والسطو والخطف التي نفذتها تلك الميليشيا، بينما تسبب احتلالها لرأس العين بنزوح الآلاف من سكّان المدينة هرباً من بطشها وبطش الاحتلال.
بموازاة ذلك، انتشر على منصات التواصل الاجتماعي مقطع فيديو لأحد مسلحي ميليشيا «السلطان سليمان شاه»، التابعة لجيش الاحتلال التركي، يؤكد أنهم شاركوا مع الأخير في الحرب التي دارت بين أرمينيا وأذربيجان في إقليم ناغورني قره باغ في تشرين العام الماضي، إلى جانب أذربيجان، وفق ما ذكرت وكالة «هاوار» الكردية أمس.
وحسب الوكالة، فإن ميليشيا «سليمان شاه» المعروفة بـ«العمشات» هي أحد الميليشيات المسلحة التابعة للاحتلال التركي، ويتزعمها الإرهابي محمد حسين الجاسم المعروف بـ«أبو عمشة»، وتعد من أكثر الميليشيات التي ارتكبت العشرات من الجرائم بحق أبناء عفرين، من قتل واختطاف وتعذيب واغتصاب.
وأضافت الوكالة: إن مقطع الفيديو تم التقاطه وفق بعض النشطاء في عفرين، ويظهر فيه مجموعة من مسلحي «سليمان شاه»، أحدهم مُقعد على كرسي متحرّك، يؤكّد خلاله أحد مسلحي المرتزقة بالقول: «لقد شاركنا مع الدولة التركية في حرب قرباغ، أُصيب وقتل عدد منّا هناك، ولكن فرقة سليمان شاه التابعة لأبو عمشة قضمت حقوقنا، وأكلت رواتبنا، ومصروف الجرحى ودّية الشهداء (القتلى)».
واندلعت اشتباكات بين أرمينيا وأذربيجان في تشرين الأول 2020، ودعم النظام التركي الأخيرة في هذه الاشتباكات بكل أنواع الأسلحة والمسلحين المرتزقة الذين تم تجنيدهم في سورية.
عدد القراءات : 3416

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
 

 
 
التصويت
هل ستمنع إسرائيل أي اتفاق محتمل بين طهران وواشنطن بشأن الملف النووي؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3548
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2021